صرح مدير عام الشركة العامة لصناعة الدهانات “أمية ” عماد شتيوي أن أكبر المعوقات التي تواجه عمل الشركة دخول مواد منافسة من لبنان عن طريق التهريب.

وقال في تصريحه إن المعاناة الحقيقة للشركة تكمن في ضخ كميات كبيرة من الدهانات المهربة قادمة من لبنان وبيعها بأسعار مخفضة للقطاعين العام والخاص في سورية يقض مضاجع شركة دهانات أمية وتراجع الطلب على المنتج بشكل كبير.

مضيفاً أن ضيق مقر الشركة عبء إضافي يحد من طريقة عملها بالشكل المطلوب وقد منع من شراء مواد خام تستخدم في صناعة الدهانات ناهيك عن تسرب عدد كبير من الموظفين بسبب الأوضاع الأمنية السائدة والتي كانت معوق آخر بالنسبة للعمل.

وتابع إن طريقة عمل الحكومة كان لها أثر سلبي في كمية المنتج بالنسبة للشركة من خلال منح التشريعات لاستيراد الدهانات من الخارج والذي أثر بشكل سلبي على الإقبال على المنتجات المحلية لتصل الأمور إلى ما وصلت إليه الآن.

المركز الصحفي السوري