كشفت وسائل إعلام موالية أن ثلاثة أطفال يُقتلون شهرياً في مناطق النظام بسبب الاستخدام الخاطئ للسلاح.

ونقلت المصادر إحصائية عن وزارة داخلية النظام ذكرت فيها أن ثلاثة أطفال يفارقون الحياة في سورية شهرياً بسبب الاستخدام الخاطئ للسلاح وعبثهم بسلاح والدهم في المنزل وإطلاق النار بالخطأ، خصوصاً أن مناطق النظام تشهد انتشار كبيرا للأسلحة بعد الحرب وانخراط عدد كبير من الأشخاص من شبيحة ومرتزقة في حمل السلاح وفي صفوف الميليشيات والقوات الرديفة لدعم قوات النظام وتأمين المناطق.

ولتقليل فرص تعرض الأطفال لمخاطر الأسلحة طالبت الوزارة جميع الآباء بنزع مخزن السلاح أثناء تواجدهم في المنزل والتأكد من خلوه من الطلقات الحية في كل مرة للوقاية من حدوث كوارث إضافية بحق الاطفال والعائلة معتبرة أنه في مثل هذه الحالات يعتبر القضاء أن مالك السلاح هو القاتل.

وكانت وسائل إعلام موالية تداولت باستمرار سقوط ضحايا مدنيين في مناطق النظام يسقطون بسبب الاستخدام العشوائي للسلاح أثناء تشييع القتلى العسكريين أو في مناسبات احتفالية أخرى.

المركز الصحفي السوري