كلَّف العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، الثلاثاء، عمر الرزاز بتشكيل الحكومة الجديدة خلفاً لهاني المُلقي.

وأكد الملك عبدالله الثاني وقوفه دائماً وأبداً إلى جانب شعبه، مشيراً إلى أنه يقدر حجم الضغوط المعيشية التي تواجه المواطن الأردني.

وقال العاهل الأردني إن الحكومة قصَّرت في التواصل مع المواطنين بشأن مشروع الضريبة، موضحاً أن أولويتها يجب أن تكون حماية محدودي الدخل والطبقة الوسطى.

كما وصف الحراك الشعبي الأخير بأنه تعبير حضاري من الشباب الأردني، يعكس حرصهم على تحقيق مستقبل أفضل.

وكان رئيس الوزراء الأردني، هاني الملقي، قد قدم استقالته، بعد ظهر الاثنين للملك عبدالله خلال استقباله له في قصر الحسينية في عمَّان، على خلفية الاحتجاجات الشعبية ضد مشروع قانون ضريبة الدخل. وقبل العاهل الأردني استقالة الملقي.

وتتواصل الاحتجاجات في #الأردن منذ الأربعاء الماضي على مشروع قانون ضريبة الدخل، لاسيما في محيط مقر رئاسة الوزراء في عمّان ومختلف محافظات المملكة. وتشهد منطقة “الدوار الرابع” – حيث مقرّ الرئاسة – تطويقاً أمنياً كثيفاً.

 

المصدر :العربية