وصف وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، تصريحات وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، بشأن إيران بأنها عارية من الصحة، وتستند إلى أوهام قديمة.

وقال ظريف إن واشنطن باتت رهينة لجماعات ضغط.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد أعلن أن التغييرات التي طلبت واشنطن من إيران القيامَ بها ليست صعبة التطبيق.

وأعرب في الوقت ذاته عن ثقته في العمل على نهج دبلوماسي مشترك مع الدول الأوروبية حول إيران.

وبعد إعلان بومبيو ملامح استراتيجية بلاده التي ستركز على مجابهة برنامج إيران النووي وسلوكها العدائي في الشرق الأوسط، أعرب بومبيو عن ثقته في إمكانية تطوير نهج دبلوماسي مشترك مع الدول الأوروبية حول إيران.

وأضاف في مؤتمر صحافي أن رضوخ إيران لتلك المطالب ووقف دعمها للإرهاب ليس أمرا من الخيال.

وجاءت تصريحات وزير الخارجية بعد فرض واشنطن عقوبات جديدة على 5 إيرانيين مرتبطين بالحرس الثوري.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أنها بصدد اتخاذ إجراءات جديدة لمواجهة نفوذ إيران في #الشرق_الأوسط.

بالمقابل، تمسكت طهران برفضها للمطالب الأميركية، وتعهدت بالتصعيد، وذلك في حال تم نسف الاتفاق النووي الذي أبرمته عام ألفين و2015.

وأكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي أن بلاده أكملت التحضيرات اللازمة لتخصيب اليورانيوم على أعلى المستويات في حال استدعت الحاجة للرجوع إلى ما قبل الاتفاق، وأن الأنشطة النووية الإيرانية متواصلة دون أي عوائق.

وستكون تصريحات واشنطن وما يقابلها من ردود إيرانية، على طاولة بحث وزير الخارجية الألماني هايكو ماس خلال زيارته إلى واشنطن.

وكان الوزير الألماني قد أشار سابقا إلى أن الدول الأوروبية تريد الحفاظ على الاتفاق لتفادي خطر استئناف إيران برنامجها النووي.

 

المصدر : العربية