قال مدير الشؤون الصحية في محافظة دمشق “ماهر ريا” إن دوريات المديرية ضبطت مؤخراً 150 كيلو تمر مملوء بالدود في منطقة باب سريجة في دمشق قبل أن يقوم صاحبها بطحنها وبيعها على أنها عجوة وقد لاذ بالفرار عند مشاهدة عناصر الدورية.

 

 

 

وتابع, كما جرى ضبط ثلاثة براميل تحوي 200 كيلو بين زيتون و دبس بندورة في مدخل أحد الأبنية بعد أن تبين احتواء الزيتون على دود أيضاً وإلى اليوم لم يأت أحد لاسترجاعها على الرغم من وجود عدة محلات مجاورة لمكان البراميل إلا أنه لم يعترف أحد بملكيتها.

 

 

 

ومنذ بدء شهر رمضان المبارك, جرى ضبط عشرات المحال التجارية المخالفة في أسواق دمشق منها متعلق ببيع مواد منتهية الصلاحية ومنها مخالفة للمواصفات وأخرى مخالفة حيازة مواد مجهولة المصدر والبعض منها مخالف في أسعار البيع الموضوعة من قبل مديرية التموين.

 

 

 

 

وتساءل موالون عن صدور قرار من وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بمنع استيراد بعض المواد الغذائية و التمور من السعودية وقطر وتركيا في وقت تتواجد هذه المواد بشكل كبير في أكبر الصالات الاستهلاكية والعائدة للحكومة، وعلق أحدهم “ممكن نعرف مين المسؤول الوطني الغيور اللي عم يعطي رخص استيراد مواد غذائية من السعودية”.

 

 

 

وقد أدت المقاطعة التي فرضتها مؤسسات النظام, على بيع التمور السعودية في الأسواق السورية في الفترة الأخيرة, إلى ارتفاع أسعارها بشكل كبير بين ألف ليرة إلى 8 آلاف ليرة سورية للكيلو غرام الواحد.

 

 

 

المركز الصحفي السوري