في تقرير يسلط الضوء على واقع الغلاء الذي تعيشه مناطق النظام ذكرت وسائل إعلام موالية أن تكلفة إفطار صائم في مطاعم دمشق تصل كلفته إلى 10 آلاف ليرة سورية.

يقول المصدر رغم حملات الترويج التي قامت بها مطاعم المدينة قبل شهر رمضان لوجبات الإفطار المتنوعة إلا أن تفاعل الناس كان قليلاً بسبب الكلفة العالية خصوصاً أن إفطار عائلة في أحد المطاعم قد يحتاج لراتب شهر كامل.

الأسعار التي تبدأ من 4 آلاف ليرة سورية للشخص الواحد غالبيتها تقدم وجبة واحدة رئيسية إضافة لعدد محدود من المقبلات تكون على الأغلب ضمن أحياء شعبية عادية مقارنة مع غيرها من الأحياء المشهورة والمعروفة مثل الموجودة في منطقة المزة وأبو رمانة, تتقاضى على وجبة إفطار الشخص الواحد ما بين 6 إلى 8 آلاف ليرة في حين سجل أحد المطاعم المفتتحة حديثاً في منطقة أبو رمانة والذي يتبع لسلسة مطاعم معروفة لها فروع داخل وخارج سورية السعر الأعلى ب 9500 ليرة دون ضريبة وأكثر من 10000 مع ضرائب.

وبسبب كلفتها المادية التي تفوق إمكانيات المواطن السوري بات ارتياد المطاعم بشكل دوري حلم يضاف إلى قائمة أحلام السوريين التي تطول يوما بعد يوم وأصبحت صور وجبات الدجاج واللحمة يستمتع بها ذوو الدخل المحدود على شاشات التلفزيون أو صفحات الفيس بوك.

المركز الصحفي السوري