قتل سبعة لاجئين فلسطينيين وأصيب آخرون، اليوم السبت، نتيجة قصف لقوات النظام السوري، على مخيم اليرموك المحاصر، جنوبي العاصمة دمشق.

وذكرت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أن سبعة لاجئين، بينهم خمسة من عائلة النابلسي، قتلوا جرّاء قصف على مخيم اليرموك.

ويأتي هذا القصف بعد إعلان روسيا عن التوصل لوقف لإطلاق النار في المخيم بين النظام وتنظيم “داعش” الإرهابي، بينما نفاه الأخيران، وعاودت قوات النظام القصف.

وأضاف المصدر أن القصف استهدف ملجأ يختبئ فيه المدنيون في المخيم، مشيراً إلى أن بين القتلى سيدتان مسنتان وطفل.

ومنذ 19 إبريل/ نيسان الماضي تتواصل المعارك بين قوات النظام والتنظيم، بعد فشل المفاوضات حول خروج مقاتلي الأخير من المنطقة.

ويوم أمس الجمعة قتل عشرة مدنيين، بينهم نساء وأطفال، نتيجة قصف مماثل، طاول المنطقة التي يتحصن فيها مئات المدنيين.

ووثّقت مجموعة العمل في وقت سابق، مقتل أكثر من 50 لاجئاً فلسطينياً منذ مطلع إبريل/نيسان، بينهم عشرات المدنيين.

وأعربت الأمم المتحدة، أمس الجمعة، عن قلقها إزاء سلامة المدنيين في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، ومنطقة “الحجر الأسود” جنوبي دمشق، مشيرة إلى أن المعارك مستمرة رغم وجود المدنيين.

عبدالرحمن خضر – العربي الجديد