أفادت مصادر في اللاذقية أن مطلوبا للأجهزة الأمنية للنظام في اللاذقية تمكن من الفرار من عناصر الدورية بعد مصادرة سلاحها.

وتداولت صفحات المدينة عن دورية للنظام قامت بإيقاف مطلوب بجرائم سرقة ” كمال. م” على دوار الأزهري وطلبت إبراز أوراق السيارة التي يقودها فما كان منه إلا أن قام بالشجار مع أفراد الدورية بمساعدة عدة أشخاص وسرقة سلاحهم والفرار دون أن يتمكن أفرادها من اللحاق به واسترداد أسلحتهم.

حوادث مماثلة تقع بين الفترة والأخرى في اللاذقية التي تعتبر مركز ثقل لآل الأسد والتي تغيب فيها سلطة النظام أمام سلطة وسطوة الشبيحة وقد تم أكثر من مرة إذلال دوريات النظام من أولئك وتهديدهم بالنقل للخدمة خارج اللاذقية.

واتهم موالون في المدينة مجموعات وصفتها بالمسلحة “الشبيحة ” أفرادها يتجاوز ال 100 شخص يعملون بتخطيط وروية وينقسمون إلى عدة فرق لكل منها مهمة خاصة وراء عمليات السرقة والقتل التي تصاعدت في السنوات الأخيرة، ولم يتردد البعض باتهام أجهزة أمنية للنظام بالتواطؤ معها.

المركز الصحفي السوري