أقدمت قوات النظام في مدينة دوما على اعتقال رئيس مجلس المدينة الذي فضَّل البقاء في مدينته وعدم الخروج إلى مناطق المعارضة في الشمال بعد نحو شهر من سيطرة النظام على أحيائها.

 

 

 

و وفق ” ناشطون ” أن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام اعتقلت أمس الاثنين ” خليل عيبور ” رئيس المجلس المحلي السابق لمدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية واقتادته إلى جهة مجهولة.

 

 

 

ومنذ سيطرتها على آخر جيوب المعارضة في دوما الشهر الماضي, تواصل قوات النظام حملات الاعتقال بحق المدنيين و زجّهم في صفوفها في خرق متواصل من النظام وحليفه الروسي للاتفاقات التي أُبرمت مع فصائل المعارضة والتي تضمن عدم تعرض المطلوبين للخدمة الإلزامية أو ما سواها للملاحقة قبل مضي 6 أشهر.

 

 

 

وبعد حملة قصفٍ من النظام والروس والإيرانيين, على مدن وبلدات الغوطة الشرقية من الثامن عشر من شهر شباط الماضي, استمرت لنحو 45 يوماً, أجبر آلاف المدنيين في المنطقة إلى ترك منازلهم والتوجه إلى الشمال السوري, على مرأى ومسمع المجتمع الدولي والأمم المتحدة, الذين لم يحركوا ساكن أمام هذه الأعمال, التي ترقى إلى جرائم الحرب.

 

 

المركز الصحفي السوري