نشرت صحيفة واشنطن بوست تقرير أطلع عليه المركز الصحفي السوري و ترجمه، تحدث التقرير عن دخول فريق مفتشي الأسلحة الكيماوية إلى مدينة دوما في الغوطة الشرقية للمرة الثانية و جمع عينات من موقع الهجوم لتحديد المسؤول عن هذا الهجوم.

افتتحت الصحيفة تقريرها أن مفتشي الأسلحة الكيميائية قاموا بجمع عينات يوم الأربعاء من موقع جديد في مدينة دوما السورية ، في زيارتهم الثانية للمنطقة، التي تعرضت لهجوم بالغازات السامة منذ حوالي 3 أسابيع.

تابعت الصحيفة أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قالت إن العينات التي أخذها الفريق في دوما، سترسل إلى مختبرات المنظمة لتحليلها. وكانت زيارة سابقة قد جرت يوم السبت بعد تأجيل المفتشين لعدة أيام ومنعهم من الوصول إلى مدينة دوما ، شرق دمشق ، لأسباب أمنية.

أضافت الصحيفة أن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا اتهمت حكومة الأسد في الهجوم الذي وقع في السابع من شهر نيسان ، والذي قال الناشطون السوريون إنه قتل أكثر من 40 مدني. و شنت الدول الثلاث عدة غارات جوية مشتركة على منشآت الأسلحة الكيميائية السورية المشتبه بها بعد أسبوع.

و أشارت الصحيفة إن زيارة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى دوما وجمع العينات، ستسمح للجهة الرقابية الدولية بإجراء تحقيق مستقل، لتحديد المواد الكيميائية ، إن وجدت ، و التي استخدمت في هذا الهجوم.

وقالت الصحيفة أن الحكومة السورية وحليفتها روسيا نفت مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في السابع من نيسان. واتهمت مراراً وتكراراً الثوار ونشطاء المعارضة باستخدام أسلحة كيماوية.

و ذكرت الصحيفة أن هناك صدام متواصل بين الروايات الغربية من جهة، وبين سوريا وروسيا من جهة أخرى، بشأن الهجوم المشتبه به في الغوطة الشرقية. وقد غادر آلاف من سكان دوما المدينة بعد الهجوم ، و دخلت الشرطة العسكرية الروسية والأمن السوري إلى مدينة دوما ، الأمر الذي أثار انتقادات من نشطاء المعارضة ، أن الحكومة السورية و الشرطة الروسية ستخفي أدلة الهجوم بالأسلحة الكيماوية.

و صرحت الصحيفة أنه وفي يوم الأربعاء ، قال “سيرجي رودسكوي” رئيس إدارة العمليات العامة إن روسيا ستزود سوريا بـ “أنظمة دفاع صاروخية جديدة قريبا”. ولم يحدد رودسكوي نوع الأسلحة ، لكن تصريحاته تبعها تقارير من وسائل الإعلام الروسية، تفيد بأن موسكو تدرس بيعها منظومة صواريخ 300-S لسوريا.

اختتمت صحيفة واشنطن بوست تقريرها الذي ترجمه المركز الصحفي السوري، أن إسرائيل لم تقف مع أي جانب في الحرب الأهلية السورية ، لكن قواتها الجوية نفذت العشرات من الغارات الجوية خلال الحرب الدائرة في سوريا ، ويعتقد أن معظمها استهدف شحنات الأسلحة المشتبه بها أنها تابعة لجماعة حزب الله اللبنانية ، ويعتبر حليف رئيسي آخر للأسد. وفي الفترة الأخيرة ، حذرت إسرائيل بأنها لن تقبل وجودًا عسكريًا إيرانيًا دائمًا في سوريا لأن إيران هي أيضا حليف قوي للحكومة السورية.

رابط المقال الأصلي :

https://www.washingtonpost.com/world/middle_east/russia-hints-it-may-provide-advanced-air-defenses-to-syria/2018/04/25/5ad020b4-4873-11e8-8082-105a446d19b8_story.html?utm_term=.53f6f91669b0

ترجمة حسان محمود
المركز الصحفي السوري