نشرت صحيفة واشنطن بوست يوم الثلاثاء تقرير أطلع عليه المركز الصحفي و ترجمه، تناولت الصحفية في تقريرها الزراعة في سوريا و سبل استثمارها في ظل الحرب التي تشهدها سوريا و أن الاستشمار الزراعي يجب أن يصب في إعادة إعمار سوريا.

افتتحت الصحيفة تقريرها أن مسؤول رفيع المستوى في الأمم المتحدة قال يوم الثلاثاء إن الجهود الدولية لإعادة بناء سوريا بعد انتهاء الحرب الأهلية يجب أن تتركز على الزراعة من أجل الواقع الاقتصادي وتحسين سرعة معيشة الشعب.

و تابعت الصحيفة أن نائب المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “دانيال غوستافسون” قال في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس قبل مؤتمر دولي للمانحين في سوريا ، إنه في حالة العودة إلى السلام ، فإن تأثير تمويل الزراعة سيؤدي إلى نتائج فورية تقريبا.

وقال أيضا : “إذا استثمرت في ذلك ، فستحصل على عائد سريع”.

و أشارت الصحيفة أنه على الرغم من سبع سنوات من الحرب عبر الكثير من دول الشرق الأوسط التي تسببت أيضا في تدمير الأراضي الزراعية والمرافق المدمرة ، إلا أن الزراعة لا تزال تمثل ربع الناتج المحلي الإجمالي لسوريا.

و أضافت الصحيفة أن أرقام الأمم المتحدة تظهر نحو 16 مليار دولار من الإنتاج قد فقدت بسبب الحرب، وسيتطلب الأمر الكثير لاستعادة انتعاش الزراعة مرة أخرى. و في مؤتمر عن سوريا الذي استمر يومين ، يأمل المانحون من جميع أنحاء العالم في تقديم عدة مليارات من المساعدات من أجل تخفيف الاحتياجات الملحة للسوريين، وأن أكثر من 5 مليارات دولار تم الالتزام بها في العام الماضي.

و ذكرت الصحيفة أن تاريخ الزراعة في سوريا يعود إلى آلاف السنين ، وكانت سوريا عبارة عن سلة غذاء للمنطقة، و عندما بدأت الحرب في سوريا ، فإنه لا يزال نصف السكان يعملون في الزراعة.

و أنه و على الرغم من الحرب المروعة التي دمرت البساتين والحقول ، وسببت في انقطاع البذور والأسمدة، وشردت الملايين من اللاجئين السوريين ، لا يزال نصف الإنتاج حتى يومنا هذا.

و أضافت الصحيفة أيضا، أن معظم الاهتمام في سوريا، يذهب إلى أحداث مروعة، مثل التفجيرات أو الهجمات بالغاز ، إلا أن الحرب في الريف غالباً ما يكون لها تأثير أكثر.

اختتمت صحيفة واشنطن بوست تقريرها الذي ترجمه المركز الصحفي السوري، حيث قال نائب مدير منظمة الأمم للأغذية و الزراعة “دانيال غوستافسون”، إنه لحسن الحظ ، يمكن للوضع في سوريا أن ينتعش مرة أخرى قريبا، بمجرد أن تكون الظروف مناسبة ، و بمجرد أن تأتي البذور الجيدة مرة أخرى، ويعود الناس والبضائع مرة أخرى، للتنقل و التحرك في جميع أنحاء البلاد.

رابط المقال الأصلي:

https://www.washingtonpost.com/world/middle_east/un-says-farming-should-be-at-heart-of-syria-reconstruction/2018/04/24/53fcb33a-47d1-11e8-8082-105a446d19b8_story.html?utm_term=.606e227e0955

ترجمة حسان محمود
المركز الصحفي السوري