قتل 3 ضباط برتبة ملازم أول من ميليشيا فتح الانتفاضة الفلسطينية المقاتلة إلى جانب النظام السوري خلال المعارك الدائرة جنوب دمشق بمخيم اليرموك.

كثف النظام، بمساندة الطيران الروسي، القصف على مخيم اليرموك وحي التضامن والحجر الأسود بما يقارب 100 غارة جوية و قذائف مدفعية وصواريخ أرض أرض وبراميل متفجرة من الطيران المروحي، أدت لسقوط عدد من الشهداء والجرحى وتدمير أبنية سكنية بأكملها.

واندلعت اشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات النظام ومليشياته أدت لمقتل 3 ضباط برتبة ملازم أول وإصابة العديد بجروح ومنهم قائد ميليشيا الدفاع الوطني جنوب دمشق “إياد سكيف” بإصابة خطيرة في حي التضامن.

والجدير بالذكر؛ أن قوات النظام وحلفائها، فتحت معركة جنوب دمشق منذ ثلاثة أيام، لفرض سيطرتها على المنطقة وتهجير المدنيين، بعد أن هجروا الغوطة الشرقية والقلمون الشرقي بريف دمشق، إلى الشمال السوري.

المركز الصحفي السوري