قال مدير نادي الاتحاد الرياضي أن استمرار احتجاز اللاعب المحترف ملهم بابولي في السجن سيمنع الكثير من اللاعبين في الخارج عدم التوجه إلى سوريا.

ونقلت وسائل إعلام موالية عن مدير نادي الاتحاد الرياضي الحلبي، الذي التقى مؤخراً اللاعب السوري ملهم بابولي الذي يقبع في سجن الشرطة العسكرية في حلب، أن وضعه النفسي سيء جداً على عكس ما خطط له بابولي أنه جاء ليعيش في سوريا، ويرفع من مستوى إداء اللاعبين ليتم وضعه في السجن بعد أن كان يحظى بمكانة ممتازة أثناء تواجده في كندا التي عاش فيها كل حياته.

وتابع وائل عقيل؛ مدير النادي، كيف يمكن لنا بهذه الذهنية الاستفادة من طاقة لاعبين المحترفين في الخارج لنساهم في رفع أداء الأندية السورية، بهذه العقلية لن يفكر أي لاعب بالقدوم إلى بلده مضيفاً أن الأخير استكمل جميع الأوراق المطلوبة لدفع بدل مالي ليتم بين ليلة وضحاها وضعه في السجن رغم أن شعبة التجنيد أخبرت الشرطة العسكرية بأن أوراقه مكتملة بشكل قانوني دون السماح له بالسفر خارج البلاد أو حتى السماح له بإجراء مكالمة هاتفيه منذ اعتقاله الإثنين الماضي.

مضيفا؛ً لم نعد نعلم أن اللاعب يود البقاء في بلده على إثر الحادثة أو العودة إلى مكان إقامتها، التي أمضى بها حياته في كندا، يذكر أن حادثة اعتقال اللاعب الذي ولد في الإمارات، وانتقل للعيش في كندا منذ ولادته في 1993، أثارت غضب جماهير نادي الاتحاد الرياضي الحلبي، الذي يطمح بنيل كأس الجمهورية بعد أن فضلا بابولي القدوم على سوريا منذ نحو عام وتركه الاندية الكندية.

المركز الصحفي السوري