قالت بثينة شعبان: المستشارة السياسية والإعلامية لرأس النظام الأسد بأن بلادها ترفض دخول قوات عربية إلى سورية.

ونقلت وسائل إعلام موالية عن شعبان أن الحديث عن استبدال القوات الأميركية الموجودة في سورية بأخرى سعودية أمر مرفوض حسبما صرح به الرئيس الأميركي دونالد ترامب عزم بلاده عن الانسحاب من سورية واستبدالها بقوات من دولة عربية.

ونقل الموقع الإلكتروني لقناة روسيا اليوم عن شعبان تعليقها “أنه في حال صحة هذه التسريبات فإنه أمر غريب جداً أن تقوم دولة احتلال غير شرعية بتوجيه دعوات لأطراف أخرى كي تأتي وتحتل البلد أيضاً”.

وكانت شبكة الإعلام الحربي الموالية نقلت عن مصادرها أن أي قوات عربية ستدخل إلى سورية دون أي اتفاق مع الحكومة الشرعية هو احتلال سيواجه بالقوة، معتبرة أنها تهدف في النهاية لحماية إسرائيل.

وكانت صحيفة وال ستريت جورنال الأميركية كشفت عن نية إدارة ترامب بأنها الوجود العسكري الأمريكي في سورية واستبدال القوات الأمريكية بقوات من دول عربية لضمان الاستقرار شمال شرق سورية.

المركز الصحفي السوري