أكد الرئيس الفرنسي ايمنويل ماكرون أن الضربة العسكرية التي قمنا بها مع أمريكا وبريطانيا كانت لأجل الدفاع عن شرف المجتمع الدولي.

 

 

 

قال ماكرون اليوم الثلاثاء في كلمة له أمام البرلمان الأوربي دعوني أكون أميناً, نحن تدخلنا مع أمريكا وبريطانيا في سوريا لأجل الحفاظ على الشرف الدولي, ونحن لم نتخطى القانون الدولي بل نحن نحمي السكان من الأسلحة المحرمة دولياً.

 

 

و أكد ماكرون على أن الدول الثلاث تصرفت دفاعاً عن القواعد واتهم بشار الأسد بأنه يحارب شعبه بكافة أنواع الأسلحة وأن فرنسا صدمت بصور الأطفال والنساء الذين قصفوا بالكلور المحرم.

 

 

 

كلمة للرئيس الفرنسي, عبَّر فيها عن حماسه وشرعية الضربة العسكرية, التي نفذتها فرنسا مع أمريكا وبريطانيا, ضد النظام.

 

 

المركز الصحفي السوري