دعت فرنسا قوات النظام وحليفه الروس السماح لمفتشي الأسلحة الكيماوية بدخول مدينة دوما بشكل عاجل.

 

 

 

واستنكرت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان اليوم الثلاثاء الإجراءات المتبعة من النظام وحليفه الروسي لتأخير وصول مفتشي الأسلحة الكيماوية لأحياء مدينة دوما بعد وصولهم للعاصمة دمشق السبت الماضي لمعاينة استخدام السلاح الكيماوي ضد المدنيين في المدينة.

 

 

 

ودعا البيان السماح للمفتشين بالدخول الفوري والعاجل إلى دوما وإعطاء الصلاحيات الكاملة لأعضاء البعثة, معتبرة أن هذا الإجراء يزيد من الشكوك الدولية بمحاولة الروس والنظام إخفاء معالم الجريمة التي وقعت في وقت سابق من هذا الشهر ضد السكان.

 

 

 

وكانت فرنسا صرحت على لسان رئيسها “ايمانويل ماكرون” أن السلطات الفرنسية لديها دلائل على استخدام السلاح الكيماوي ضد المدنيين في منطقة الغوطة الشرقية في محيط العاصمة دمشق.

 

 

 

 

وكان مندوب الولايات المتحدة الأمريكية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية “كينيث وورد” اتهم روسيا بعرقلة وصول مفتشي الأسلحة الكيماوية إلى مدينة دوما, وقال كينيث أمس الإثنين نخشى أن يكون الروس عبثوا ببنية المنطقة التي تعرضت للقصف بالمواد الكيماوية بعد دخولهم المدينة.

 

 

 

المركز الصحفي السوري