بدأت فعالية مدنية ورسمية في مدينة سلحب الموالية بتشييد نصب تذكاري لتخليد قتلاها الذين سقطوا من أبناء المدينة منذ يدء الحرب السورية.

 

ونقلت صفحة سلحب أون لاين صورًا لعمليات البناء والتجهيز التي يجري إعدادها على جدار أحد المنشآت التابعة للنظام في المدينة لتشييد بانوراما تخلد صورًا  لأكثر من 400 شخص من أبناء المدينة الذين قتلوا دفاعًا عن الأسد منذ بداية الأزمة السورية بمشاركة مختلف فعاليات المجتمع الأهلي ومجلس المدينة.

 

وباعتراف الصفحة بأن أبناء المدينة مشاركين في العمليات العسكرية الدائرة ضد المعارضة, منذ أكثر من سبع سنوات؛ ما أدى لقتل أكثر من 400 من أبنائها التي تعتبر خزان بشري كبير للنظام وميليشيا الدفاع الوطني.

 

في نفس السياق؛ شيّدت بلدة وادي العيون في ريف حماه الغربي منذ العام 2013 نصب تذكاري بطول 50 مترًا وبعرض مترين يضم صورًا ل 175 شخص من أبناء البلدة, قتلوا في مواجهة المعارضة, وقد جرى نصبها على أقدم مدرسة في البلدة, يهدف من خلالها الموالون لاستذكار قتلاهم, الذين سقطوا دفاعًا عن الوطن وحمايته, في كافة المحافظات حسب تعليقاتهم.

 

المركز الصحفي السوري