نظم اليوم الأحد آلاف من المدنيين في المناطق المحررة وقفة تضامنية مع أهالي دوما التي تتعرض لقصف بالكيماوي من قبل النظام السوري وتخاذل المجتمع الدولي.

 

 

 

نظَّم عدد من المعلمين والمعلمات والطلاب في بلدة حيان بريف حلب وعدد من المدنيين في سراقب بريف إدلب وقفات تضامنية حملوا لافتات تندد بالمجازر التي يستخدمها النظام السوري في دوما وتخاذل المجتمع الدولي إزاء ما يحدث من تصريحات دولية دون جدوى, رغم استمرار النظام لاستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين.

 

 

 

كمان نظم الدفاع المدني في مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي وقفة تضامنية مع دوما ,رفعوا لافتات مكتوب عليها “لم يعد الحديث يجدي في عالم فقد إنسانيته وإلى متى سنبقى نموت”, في حين نظم الدفاع المدني في مورك بريف حماة الشمالي وقفة تضامنية ونددوا بالصمت الدولي وتخاذل العالم حيال ما يحدث في الغوطة من مجازر.

 

 

 

 

هذا وقد ارتكبت قوات النظام, مساء أمس السبت, مجزرة بدون دماء في مدينة دوما في الغوطة الشرقية, راح ضحيتها  155شهيد وأكثر من 1000مصاب بحالات اختناق.

 

 

 

المركز الصحفي السوري