أكد المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين “فيليبو غراندي” اليوم الجمعة أن القصف المتواصل ضد المدنين السوريين فشل مبرح لإرادة الأمم المتحدة السياسية.

 

وقال “غراندي” نقلاً عن عربية نيوز, “تسببت هذه الحرب التي بدأت منذ سبعة أعوام بمعاناة إنسانية هائلة. لقد حان الوقت لإنهاء هذا الحرب المدمرة لأجل البشرية.التي لم يحقق أي طرف فوزاً واضحاً من الحل العسكري العقيم. ولكن الخاسر هو بكل وضوح الشعب السوري”.

وكانت نتيجة هذه الحرب حياة مئات الآلاف من الأشخاص، وأجبرت 6.1 مليون شخص على مغادرة منازلهم داخل سوريا و5.6 مليون لاجئ يبحثون عن مكان آمن في الدول المجاورة.

 

ويعيش حاليا 69 % من السوريين في فقر شديد ، ويعاني حوالي 5.6 مليون شخص من أوضاع تهدد حياتهم على صعيد أمنهم وحقوقهم الأساسية أو مستويات معيشتهم ويحتاجون لمساعدات إنسانية طارئة.

 

كما دعا “غراندي” المؤتمر الدولي المقبل حول “دعم مستقبل سوريا والمنطقة”، الذي سيُعقد في بروكسل في 24 و25 نيسان، قائلاً” إنه يجب أن تنتج عنه تعهدات ثابتة بتوفير الدعم المالي والإنمائي المكثف”.

 

ويأمل اللاجئون السوريين الذين يعيشون في تركيا ولبنان والأردن وبقية البلدان ،أن يعودوا إلى بلادهم ويعيشوا بأمان واطمئنان والتخلص من النظام السوري.

 

المركز الصحفي السوري