قال عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، عزام الأحمد، السبت، إن وفدا أمنيا مصريا سيتوجه إلى قطاع غزة، غدا، لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة مع حركة “حماس”.

وأشار الأحمد إلى أنه أجرى مؤخرا زيارة إلى القاهرة، بحث خلالها مع مسؤولي المخابرات المصرية سبل دفع المصالحة بين الحركتين الفلسطينيتين، وتذليل العقبات أمام تحقيقها.

ورفض القيادي في “فتح” الكشف عن تفاصيل مهام الوفد في غزة، مشددا على أن ذلك ليس من صلاحياته.

ونقلت مصادر رسمية في القاهرة، قولها إن زيارة الوفد الأمني ستكون غدا.

وتأتي زيارة الوفد المصري بالتوازي مع زيارة مستمرة لوفد من حماس إلى القاهرة، برئاسة رئيس مكتبها السياسي، إسماعيل هنية، منذ 9 فبراير/شباط الجاري، لبحث قضايا التخفيف من حدة الوضع الإنساني في القطاع، إلى جانب بحث ملفي المصالحة وأمن الحدود.

وتشهد مساعي تحقيق المصالحة جمودًا بسبب عدد من الخلافات، حيث تقول الحكومة في رام الله إنها لم تتمكن من القيام بمهامها في القطاع، فيما تنفي حماس ذلك، وتتهم الحكومة بالتلكؤ في تنفيذ تفاهمات المصالحة.

ووقعت الحركتان اتفاقا جديدا للمصالحة برعاية مصرية، في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، لتنفيذ تفاهمات سابقة.

عربي 21