دعت فرنسا الثلاثاء 20 شباط  لوقف الحملة العسكرية التي تنفذها قوات النظام وحلفائه على المدنيين في الغوطة الشرقية.

 

ونقلت “وكالة رويترز” عن وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء دعوة النظام السوري و حلفائه لوقف الحملة العسكرية بشكل فوري التي تستهدف مدنيين بشكل ممنهج والمنشأة الحيوية والطبية  على وجه الخصوص بذريعة محاربة الإرهاب معتبرة أن هذه التصرفات تمثل انتهاكاً جسيماً للقانون الإنساني الدولي.

 

و أضافت أن مثل هذه الأعمال يتحمل مسؤوليتها النظام السوري وحليفه الروسي والإيراني التي تشاركان بقوات في تنفيذ الهجوم.

 

ومنذ ساعة الصباح تتعرض غالبية مدن وبلدات الغوطة لقصف جوي بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية ومدفعي وبصواريخ أرض أرض من قوات النظام والطيران الروسية مخلفة عشرات الشهداء وأكثر من 150 جريح من المدنيين حتى اللحظة.

 

 

المركز الصحفي السوري