شهدت مدينة سراقب في ريف إدلب غارات جوية عنيفة شنتها طائرات روسية هذا المساء.
وقال مراسل المركز الصحفي السوري بأن أربع غارات بصواريخ ارتجاجية شديدة التفجير استهدفت مركزاً للدفاع المدني في سراقب ما أدى للتدميره وخروجه عن الخدمة.

ويقدم سلاح الجو الروسي إسناداً قوياً لقوات النظام في حملتها المحمومة للسيطرة على مطار أبو الظهور العسكري في ريف إدلب مع اتباعها سياسة الأرض المحروقة.

وشهدت جبهات القتال عند المطار استعار المعارك بين فصائل المعارضة السورية وقوات النظام حيث تم إفشال هجوم النظام على المطار ودحره.

يذكر أن حملة النظام على ريفي إدلب وحماه أدت لتهجير عشرات آلاف المدنيين الذين خرجوا في ظروف إنسانية صعبة تزامنت مع طقس بارد وممطر أدى لزيادة المعاناة في المخيمات التي سكنوها في الشمال السوري.

المركز الصحفي السوري