قامت قوات النظام مدعومة بمليشيا الدفاع الوطني, بشن حملة اعتقالات واسعة في مدينة دير الزور, طالت عدداً كبيراً من الشبان بهدف سوقهم للخدمة الإلزامية ضمن قوات النظام وزجهم في المعارك على الجبهات.

 

ونقلت وكالة سمارت عن ناشطين قولهم إن أعمار المعتقلين بين 18 حتى 42 سنة, وأن حملة الاعتقالات جرت في أحياء الجورة والقصور والموظفين وغازي عياش.

 

وتعاني قوات النظام من نقص كبير في عدد عناصرها بعد الانشقاقات الكثيرة التي حدثت منذ بداية الثورة السورية، وسقوط عدد كبير من أفرادها بين قتيل ومصاب وهو ما دفع النظام للاستعانة بمليشيات شيعية أجنبية, مثل حزب الله ولواء أبو الفضل العباس وفاطميون وغيرها.

 

المركز الصحفي السوري