قال وزير الثقافة والسياحة التركي، نعمان قورتولموش، إن هناك عداءا مستمرا وكبيرا جدًا ضد الإسلام وتركيا في العالم.

جاء ذلك خلال استضافته في اجتماع المحررين بوكالة الأناضول، اليوم الخميس.

وأضاف “هناك أطراف تحاول تضليل الرأي العام بطرق سلبية لاستهداف قطاع السياحة التركي من خلال الادعاء بأن تركيا غير آمنة”.

وحول مباحثات مرتقبة لرئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في الولايات المتحدة، قال قورتولموش: “نأمل أن يتم خلال الزيارة اتخاذ الخطوات اللازمة لحل أزمة التأشيرات التي لا معنى لها وهي قضية مؤقتة، ولكن القضية الدائمة استمرار إقامة زعيم منظمة غولن الإرهابية هناك”.

وأشار إلى أن يلدريم سيجدد طلب بلاده بشكل رسمي بتسليم “فتح الله غولن” إلى تركيا.

وأكد قورتولموش أن مسألة تسليم “غولن” إلى تركيا تشكل نقطة محورية لاستمرارالعلاقات التركية – الأمريكية بشكل سليم.

وحول الهجوم الإرهابي الأخير في نيويورك، أكد قورتولموش على ضرورة إجراء حوار عالمي صادق من أجل إنهاء العقلية الداعمة للإرهاب، موضحا بالقول: “وإلا فان منع الأعمال الإرهابية سيكون أمرا في غاية الصعوبة”.

وبيّن أن الإرهاب أصبح ظاهرة عالمية، ولا توجد مدينة في العالم في مأمن منه، حيث استهدف الولايات المتحدة الأمريكية، وقبلها بأيام ضرب الصومال.

الاناضول