رسومات في بنية مهدمة بيد مبدع

لقراءة العدد اضغط على الرابط التالي:

 

العدد السادس والعشرون من #مجلةالحدث بإشراف #المركزالصحفي_السوري “سياسية – اجتماعية – ثقافية – مستقلة” تصدر من الداخل السوري.

العدد السادس والعشرون

شاب مبدع يملأ أرجاء المدينة بالرسم على جدرانها ،”عزيز الأسمر”
شاب لديه حرية للتعبير عما يريد بالريشة و الألوان “عزيز “الشاب ذو ال ٤٦ عاما ..كان يعمل في مدينة بيروت لأكثر من ٢٠ عاما ،ذهب إلى بيروت دون أن يكمل تحصيله العلمي و عمل في دارٍ للنشر في إحدى مدن بيروت لمساعدة والده العم أبو خالد ذو الدخل المحدود الموظف في المقسم الآلي في مدينة بنش و الذي يملك أياد ماهرة في الخط العربي .
منذ أن بدأت الثورة السورية بدأ عزيز بتسجيل اسم كل شهيد في الثورة و بدأ أيضاً برسم واقع الثورة في سوريا إلى أن قام الجيش اللبناني بحملة مداهمة و تفتيش لمنازل السوريين في المنطقة التي يعمل بها “عزيز”, هنا ت
أحرق جميع ما قام به خوفاً من اعتقاله و تسليمه للنظام السوري .
عندها أصبح الوضع غير مستقر في بيروت و قرر العودة إلى مدينته و ترك دار النشر في بيروت، دخل إلى تركيا في أوائل الثورة السورية بدون فيزا و منها إلى بنش و هنا بدأ درب الحرية و الكفاح … بتاريخ ١٩ أيلول عام ٢٠١٦،قام بمساعدة صديقه في نفس المدينة “ملهم صنوني”بالقيام بالرسم على جدران الأبنية و المنازل المهدمة بمشاركة أنامل الأطفال الصغار الذين كانوا يساعدونه، وقد عبر عن مدى محبته و إعجابه بوجودهم حوله و مساعدتهم له ،تلك الأنامل التي بدأت تخط رسومات من وحي الثورة..بدأ بالرسم على الجدران لوحات تعبر عن رفض الشعب للهدنة و الاتفاق الروسي -الأمريكي و الذي وقع دون موافقة الشعب الأعزل, و رسومات تعبر عن عدم التزام النظام الغاشم و حلفائه بالهدنة و الاستمرار بالقصف المتكرر على المناطق الخارجة عن سيطرة النظام ..يذكر أن والد “عزيز” أيضاً مبدع بالخط العربي ،له أخوات وأخوة موهوبون, الأخ الأصغر “عدنان الأسمر” الشاب الصغير و المبدع بتأليف مقطوعات موسيقية صعبة و العزف عليها بالإضافة إلى أخواله الرسامين المقيمين في المملكة العربية السعودية و الذين لديهم الكثير من المعارض هناك …هذا و أكد “عزيز” أنه قام بالرسم على جدران الأبنية المهدمة و المنازل ذلك رغبةً منه إلى التأكيد أن إرادة الشعب لا تهدم و لا تكسر رغم هدم و كسر بيتهم و لا ننسى أن عزيز المبدع ترك المجال للأطفال الصغار للتعبير بالرسم عما يريدون إيصاله للعالم من ذاكرة الثورة – فيحاء علداني – المركز الصحفي السوري

Leave A Reply

Your email address will not be published.