استطاع “مكتب التوثيق” في المركز الصحفي السوري, توثيق “117” شهيدا بالاسم, في محافظة ادلب وريف حماه الشمالي, منذ بدء حمله القصف الهمجية من قبل قوات النظام وحليفه الطيران الروسي, والتي بدأت بتاريخ 19 سبتمبر “أيلول” الجاري وحتى لحظة اعداد هذا التقرير, على الرغم من شمولهما باتفاقية تخفيف التصعيد. حيث تم تصنيف الشهداء على الشكل التالي:

– 22 طفلا.
– 22 امرأة.
– 2 كادر طبي.
– 71 شخصا ما بين مدني وعسكري, تم استهدافهم مباشرة من قبل الطيران الروسي.

 

*- وقد تم توثيق الشهداء نتيجة القصف المدفعي والقصف الجوي و نتيجة الاستهداف المباشر للمدنيين من قبل طيران النظام والطيران الروسي, حيث كانت على الشكل التالي:
– قتل 100 شخصا على يد “الطيران الروسي”, نتيجة القصف الجوي المكثف خاصة على قرى وبلدات ريف ادلب.
– فيما قتل 17 شخصا على يد “قوات النظام”, نتيجة قصف جوي ومدفعي.

 

*- وقد تم توزيع الشهداء على المحافظتين كما يلي:
– 90 شهيد في مدن وبلدات ريف ادلب.
– 27 شهيد في مدن وبلدات ريف حماه الشمالي.

 

*- كما أحصى ” مكتب التوثيق” في المركز الصحفي السوري, ” 9″ مجازر منذ بدء الحملة, خلفت 77 شهيدا, كان من بينها:
– 8 مجازر في محافظة ادلب, على يد الطيران الروسي, خلفت “67” شهيدا.
– 1 مجزرة في محافظة حماه, خلفت “10” شهداء.

*- علما أن قوات النظام وحليفه الطيران الروسي قامت باستهداف “17” مركزا خدميا حيويا, في كلا المحافظتين, كان من بينها “5” مشافي, و”3″ مراكز دفاع مدني. أخرجت معظمها عن الخدمة بشكل كامل. حسب إحصائية مكتب التوثيق في المركز الصحفي السوري.

المركز الصحفي السوري – مكتب التوثيق.