هزَ انفجار مساء أمس الأربعاء مدينة محردة بريف حماه الشمالي، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة قائد ميليشيا الدفاع الوطني في مدينة محردة ” سيمون الوكيل “، أسفر عن احتراق السيارة ونجاة القيادي الهجوم حسبما ما نشرت وسائل إعلام تابعة للنظام.

ينحدر قائد ميليشيا الدفاع الوطني “سيمون الوكيل” من مدينة محردة والذي ساهم في تشكيل ميليشيات داعمة لقوات النظام من أبناء المدينة قبل نحو أربع سنوات للقتال إلى جانب قوات النظام في ريفي حماه الشمالي والغربي، بعد الخسائر الكبيرة التي تكبدتها تلك القوات.

وكان لتلك الميليشيات دوراً في نشر الحواجز في بعض المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، بحجة حفظ الأمن، جراء النقص الحاد في صفوف قوات النظام.
المركز الصحفي السوري