لندن – القدس العربي: أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس الخميس، إن موظف سفارة تل أبيب في لندن، شاي ماسوت، استقال من منصبه، على خلفية فضيحة السفارة التي كشفتها أفلام وثائقية لوحدة التحقيقات في قناة الجزيرة الفضائية.

وكان السفير الإسرائيلي لدى لندن، اعتذر عن تصريحات ماسوت، الذي قال فيها أنه يريد أن يسقط آلان دنكان وزير الدولة البريطاني لشؤون الخارجية المناصر لإقامة دولة فلسطينية.

وبثت قناة الجزيرة تسجيلاً مصوراً لماسوت المسؤول السياسي الكبير بالسفارة الإسرائيلية لدى لندن يتحدث فيه عن نواب بريطانيين. وحصلت صحيفة ميل على التسجيل المصور.

وقال متحدث باسم السفارة في بيان “ترفض السفارة الإسرائيلية التصريحات المتعلقة بالوزير دنكان وهي غير مقبولة تماما. أدلى أحد صغار الموظفين وليس دبلوماسيا إسرائيليا بهذه التصريحات وستنتهي فترة عمله مع السفارة قريبا.”

وذكرت صحيفة ميل أن “ماسوت كان يتحدث مع ماريا ستريزولو المساعدة السابقة لوزير آخر والمراسلة السرية”.

وتحدث ماسوت أيضاً عن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون قائلاً إنه “صلب” فيما يتعلق بإسرائيل إلا أنه أضاف “كما تعلمون هو أحمق.”

وقالت السفارة إن السفير مارك ريجيف تحدث مع دنكان واعتذر عن التصريحات.

وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية، اعتذار السفير الإسرائيلي، وقال إن من الواضح أن هذه التصريحات لا تعكس آراء السفارة أو حكومة إسرائيل.

وأضاف “علاقة المملكة المتحدة بإسرائيل قوية ونعتبر الأمر انتهى”.

القدس العربي