حذّر وزير الدفاع التركي، “فكري إيشيق”، الوحدات الكردية المنطوية بقوات سوريا الديمقراطية، من الاقتراب من مدينة الباب بريف حلب، التي تستعد فصائل درع الفرات لاستعادتها من يد تنظيم الدولة.

 

ونقلت وكالة الأناضول عن “إيشيق”: “لا نريد إطلاقاً أن تقترب الوحدات الكردية من مدينة الباب، وفي حال لم يتخلوا عن حلمهم بخصوص ربط الكانتونات سيدفعون الثمن غالياً” حسب تعبيره.

 

وأعلنت فصائل درع الفرات بدء معركة اقتحام مدينة الباب بالريف الشمالي الشرقي, وسط حشود ضخمة  من الآليات العسكرية والسيارات على مشارف المدينة وتمهيد متواصل من المدفعية والطيران التركي على محيطها, بعد أن سيطرت الفصائل على كافة القرى المحيطة بالمدينة ووصلت إلى مشارفها.

 

ويشار أن درع الفرات سرعت من وتيرة هجومها باتجاه مدينة الباب خلال الأيام القليلة الماضية واستطاعت التقدم 8 كم في الهجمة الأخيرة، وذلك بعد رصدها محاولات تقدم من قوات سوريا الديمقراطية باتجاه مدينة الباب, وكانت وحدات الحماية المنطوية بقوات الديمقراطية سيطرت قبل يومين على ثلاث قرى في المنطقة عقب انسحاب التنظيم منها, على خلفية هجوم فصائل درع الفرات على قرى بالقرب منها.

 

المركز الصحفي السوري