مانشستر سيتي يسعى إلى التمسك بصدارة الدوري الإنكليزي

0 28

يستعد مانشستر سيتي للتقدم خطوة جديدة نحو الاحتفاظ بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم للموسم الثاني على التوالي، وذلك بعد أن عاد مرة أخرى إلى صدارة ترتيب البطولة. وجاء فوز سيتي في المرحلة الماضية على بورنموث، ليمنح الفريق الصدارة متفوقا على ليفربول للمرة الأولى، مع لعب الفريقين نفس عدد المباريات، منذ مطلع ديسمبر الماضي.

ويرغب سيتي في تعزيز صدارته لترتيب البطولة، حينما يستضيف واتفورد السبت، قبل يوم من مواجهة ليفربول مع ضيفه بيرنلي. وبعد أن خطف اللقب الموسم الماضي، يشيد الإسباني جوسيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي بالروح القتالية التي أظهرها لاعبوه خلال الموسم الجاري. وقال غوارديولا “من دواعي سروري أن أكون جزءا من هذا الفريق”. وأضاف “أشكر اللاعبين الذين قدموا أداءً لا يصدق”. وتابع المدرب الإسباني “لا يهم ما سيحدث بنهاية الموسم.. هؤلاء اللاعبون يستحقون إعجابي وتقديري”.

وتلقى مانشستر سيتي ضربة قوية بإصابة صانع ألعابه البلجيكي كيفن دي بروين مجددا بتمزق عضلي سيبعده أسابيع عدة عن الملاعب. وكان دي بروين خاض 36 من أصل 38 الموسم الماضي وساهم بشكل كبير في تتويج فريقه باللقب، أما هذا الموسم فلم يشارك إلا في 7 مباريات بعد أن أبعدته إصابة في الركبة عن الملاعب حوالي ثلاثة أشهر أواخر العام الماضي.

يبحث ليفربول عن استعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ 29 عاما، بعدما أضاع فرصة زيادة الفارق إلى عشر نقاط بينه وبين مانشستر سيتي، عقب خسارته 1-2 أمام الفريق السماوي في الثالث من يناير الماضي. ومنذ فوزه على ليفربول، حقق سيتي ثمانية انتصارات من إجمالي تسعة لقاءات في البطولة، فيما حافظ الفريق الأحمر على سجله خاليا من الهزائم في مبارياته الثماني الأخيرة بالمسابقة، لكنه سقط في فخ التعادل خلال أربعة لقاءات، مما سمح لسيتي بالانقضاض على الصدارة.

بعد أن خطف اللقب الموسم الماضي، يشيد غوارديولا بالروح القتالية التي أظهرها لاعبوه خلال الموسم الجاري

وشدد الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول على أن فريقه لن يتراجع في صراع الفوز باللقب، رغم الترشيحات والزخم الذي أصبح يحظى به سيتي في الوقت الحالي. وتساءل كلوب “نحن إيجابيون، لم لا نكون هكذا؟”. وأضاف “الديناميكية في أعلى جدول الترتيب تغيرت قليلًا، نحن الآن في المركز الثاني، وهو (مانشستر سيتي) على القمة”. وتابع كلوب “الموسم لم ينته ونحن لن نفقد الأمل”.

والأمر الذي يقلق كلوب بعض الشيء في الآونة الأخيرة هو تراجع الفعالية الهجومية لثلاثي المقدمة المؤلف من المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينيو والسنغالي ساديو مانيه، حيث سقط الفريق في فخ التعادل السلبي مع مانشستر يونايتد وبايرن ميونيخ ذهابا في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا بالإضافة إلى إيفرتون.

وطالب هداف ليفربول السابق جون أولدريدج بضرورة مشاركة الجناح السويسري السريع شيردان شاكيري في انتقاد مبطن لكلوب الذي احتفظ به على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين ضد إيفرتون، وقال في هذا الصدد “إنه لاعب يستطيع المشاركة وتغيير النتيجة. من الطبيعي أن يتساءل أنصار الفريق عن عدم مشاركته مؤخرا بعد أن كان خيارا رائعا في القسم الأول من الدوري”. وأضاف “إنه رابع هداف في الفريق بعد ثلاثي المقدمة ونحن في حاجة إلى أهدافه لاسيما أن لاعبي خط الوسط في الفريق لا يسجلون كثيرا من الأهداف”.

تدور معركة أخرى على بطاقتي التأهل إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، إلى جانب صراع الصدارة. وتفصل خمس نقاط فقط بين توتنهام صاحب المركز الثالث وتشيلسي صاحب المركز السادس، والذي لديه مباراة مؤجلة. ويلتقي أرسنال مع ضيفه مانشستر يونايتد. الفريقان يتنافسان على البطاقة الأوروبية أيضا الأحد على ملعب (الإمارات)، في قمة مباريات المرحلة الثلاثين للبطولة. وكان أرسنال تعادل 1-1 مع مضيفه توتنهام المرحلة الماضية، حيث أضاع الغابوني بيير ايميريك أوباميانغ مهاجم الفريق الملقب بـ”المدفعجية” ركلة جزاء في اللحظات الأخيرة من المباراة، مما سمح لمانشستر يونايتد باحتلال المركز الرابع بعد فوزه على ساوثهامبتون. ويدخل مانشستر يونايتد المباراة بروح معنوية عالية، خاصة بعد فوزه المثير على باريس سان جرمان الفرنسي، في إياب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا، ليتأهل إلى دور الثمانية للبطولة القارية.

وتحسنت نتائج يونايتد كثيرا منذ تعيين النرويجي أولي غونار سولسكيار كمدرب مؤقت للفريق في ديسمبر الماضي، ليرتقي إلى المركز الرابع في ترتيب المسابقة، المؤهل لدوري الأبطال في الموسم المقبل. وحقق الفريق 12 فوزا متتاليا في بطولة الدوري، كما حقق رقما قياسيا جديدا له بتحقيقه تسعة انتصارات خارج ملعبه خلال موسم واحد في مختلف البطولات.

ويسعى مانشستر يونايتد إلى تكرار تفوقه على أرسنال، بعد أن تمكّن من الإطاحة بالنادي اللندني في كأس الاتحاد الإنكليزي في يناير الماضي. وقال سولسكيار بعد فوز فريقه على سان جرمان “قدمنا أكبر مباراة لنا هذا الموسم”. وأضاف “نحتاج أن نكون بين فرق المربع الذهبي للدوري الإنكليزي بنهاية الموسم الحالي”. وتحدث سولسكيار عن مواجهة أرسنال قائلا “لعبنا هناك (ملعب الإمارات) في كأس الاتحاد، لذلك نحن ندرك مدى صعوبة ذلك”.

وفي باقي المباريات، يلعب توتنهام مع ساوثهامبتون، ويستضيف تشيلسي وولفرهامبتون، وكريستال بالاس مع برايتون، وويستهام مع كارديف سيتي، وهيدرسفيلد مع بورنموث، فيما يلتقي ليستر سيتي مع ضيفه فولهام، ويواجه نيوكاسل ضيفه إيفرتون.

وفي سياق آخر قال ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام هوتسبير، إنه “في حالة صدمة” بعد إيقافه لمباراتين ووصفه عقوبة الاتحاد المحلي “بغير العادلة”. وفرض الاتحاد الإنكليزي أيضا غرامة على بوكيتينو، الذي لم يقرر بعد إن كان سيطعن ضد القرار، عشرة آلاف جنيه إسترليني (13117 دولارا) بعد أن تقبل المدرب اتهامه بسوء التصرف بسبب مشادة مع الحكم مايك دين، عقب الخسارة 2-1 في ضيافة بيرنلي.

وقال بوكيتينو قبل أن يلعب توتنهام أمام ساوثامبتون “أنا في صدمة. أعتقد أن الأمر غير عادل ولكن ماذا بوسعي أن أفعل؟ لا شيء. فقط أتقبل الأمر. سأنتظر حتى الاطلاع على أسباب القرار. لم يصل الخطاب بعد. عوقبت بالإيقاف في مباراتين”. وقال بوكيتينو إنه سيتخذ قرارا بشأن إمكانية الطعن ضد القرار بعد الاطلاع على خطاب الاتحاد الإنكليزي بخصوص العقوبة. وتولى بوكيتينو قيادة ساوثهامبتون، الذي سيلعب ضده السبت، عندما انتقل إلى إنكلترا في 2013. ويأمل المدرب الأرجنتيني أن يتمكن ساوثهامبتون، المهدد بالهبوط ويتقدم بفارق نقطتين فقط على منطقة الهبوط، من البقاء في دوري الأضواء تحت قيادة المدرب رالف هازنهوتل .

 

نقلا عن صحيفة العرب

Leave A Reply

Your email address will not be published.