ثلاثة شهداء في حلب.. وتقدم للثوار في جبهة الملاح

0 2

استشهد ثلاثة مدنيين وجرح آخرون في قصف جوي استهدف أحياء مدينة حلب، في حين استعاد الثوار عدة نقاط من النظام خلال المعارك على جبهة الملاح.
شنت الطائرات الحربية غارات جوية استهدفت أحياء الشعار وسيف الدولة والحيدرية بمدينة حلب اليوم السبت، ما أسفر عن استشهاد ثلاثة مدنيين وجرح آخرين بينهم نساء، حسب ناشطين.
كما استهدفت غارات أخرى منطقة آسيا بالريف الشمالي، ما أسفر عن إصابة خمسة من عناصر الدفاع المدني التابع لمدينة عندان.
واستهدفت طائرات النظام الحربية منطقة الملاح بالقنابل الفوسفورية المحرمة دولياً، ولا أنباء عن الاضرار.
وفي سياق آخر أطلقت كتائب حلب وإدلب معركة استعادة السيطرة على النقاط التي تقدم إليها النظام في ال24 ساعة الماضية على جبهة الملاح شمال مدينة حلب حملت مسمى ” كسر الحصار عن حلب”، وبدأت العملية العسكرية بتفجير جبهة النصرة سيارتين مفخختين في تجمعات النظام والميليشيات المساندة لها، تلاها هجوم كبير من قبل ثوار إدلب وحلب، وتدور معارك على أشدها بين الطرفين، وسط تحليق مكثف للطائرات الحربية، بالإضافة إلى قصف مدفعي متبادل بين الطرفين، في سعي من الثوار استعادة كافة النقاط التي تقدم إليها النظام في المنطقة، وسيطر الثوار خلال الاشتباكات على النقاط الواصلة بين منطقتي الشقيف والملاح بالإضافة للتلة الجنوبية في الملاح والتي ترصد طريق الكاستيلو.
كما دمر الثوار مدفعين من عيار 14.5 و23 ميلي خلال المواجهات على جبهة الملاح، جراء استهدافهما بصاروخين مضادين للدروع.
وصد الثوار محاولة تقدم النظام على أطراف حي بني زيد، في محاولة لتخفيف الضغط عن قواته في منطقة الملاح.
كما دمر الثوار عربة فوزديكا على تلة الشيخ يوسف، جراء استهدافها بصاروخ موجه، بالإضافة إلى استهداف مواقع النظام على التلة بالمدفعية الثقيلة.
ودمر الثوار دبابة للنظام على جبهة الطامورة، جراء استهدافها بصاروخ تاو.
وفي سياق متصل أعلن الرائد “ياسر عبد الرحيم” أحد قياديي فتح حلب النفير العام لمقاتلي وفصائل حلب، داعياً إياهم عبر رسالة صوتية إلى الثبات والمضي قدماً في المعركة، حتى كسر الحصار عن مدينة حلب، متوعداً النظام بمحاصرته في حلب.
كما توعد “عبد الرحيم” حزب الله وجنوده المقاتلين في سوريا بأن يصلوا إلى ضواحي بيروت الجنوبية بالعشرات محملين على الأكتاف، متوعداً بمواصلة المعركة حتى كسر الطوق عن حلب.
وكان النظام قد سيطر على عدة مواقع هامة في منطقة الملاح أمس، تمكن على إثرها من قطع طريق الكاستيلو، الذي يعد الشريان الوحيد الواصل إلى مدينة حلب، واستهدافه السيارات المدينة بالصواريخ الموجهة.
المركز الصحفي السوري
أحمد الإدلبي

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.