محادثات “إيجابية” بين السعودية وإيران حول ترتيبات الحج

0 6

وصف وكيل وزارة الحج والعمرة السعودي حسين الشريف المحادثات بين الرياض وطهران، التي جرت الأربعاء بشأن أداء الإيرانيين مناسك الحج بـ”الإيجابية”. ورحب “بجميع الحجاج من جميع أقطار العالم”، مؤكدا أنه تم الاتفاق مع الطرف الإيراني على “آلية لإصدار التأشيرات” على أن يتم التوقيع على اتفاق نهائي في نهاية المحادثات.

صرح مسؤول سعودي بأن المحادثات التي جرت الأربعاء مع وفد إيراني زائر لبحث ترتيبات حج الإيرانيين، كانت “إيجابية”.

وكانت طهران أعلنت في وقت سابق هذا الشهر أنه “لم يتم وضع ترتيبات” بشأن توجه الإيرانيين لأداء فريضة الحج في مكة المكرمة.

إلا أن وكيل وزارة الحج والعمرة السعودي حسين الشريف صرح في مؤتمر صحافي الأربعاء في مدينة جدة أن “السعودية وقيادتها الرشيدة ترحب بكافة الحجاج ومن جميع أقطار العالم”.

ووصف الاجتماع الذي جرى مع الوفد الإيراني بأنه “إيجابي”.

وأضاف “هناك وجهات نظر تم بحثها بين الطرفين السعودي والإيراني بعضها يتعلق بالإجراءات وأخرى تتعلق بالتنظيمات والخدمات”.

وأكد أنه تم الاتفاق عقب وصول الوفد الإيراني الثلاثاء على “آلية إصدار التأشيرات بعد شرح الآلية للوفد الإيراني، وتوضيح كافة الإجراءات المتعلقة بها”.

وأوضح “تم الاتفاق بين وزارة الحج والعمرة ووزارة الخارجية على استخدام المسار الإلكتروني في ما يخص إصدار تأشيرات الحج، إذ يستطيع الجانب الإيراني طباعة التأشيرة وهو في بلاده وإحضارها مع جواز سفره للسعودية”.

وأشار إلى أنه سيتم التوقيع على اتفاق نهائي في نهاية المحادثات الجارية.

وقطعت الرياض علاقاتها مع طهران في كانون الثاني/يناير بعد تظاهرات أدت إلى إحراق السفارة السعودية وقنصلية عقب إعدام رجل الدين الشيعي السعودي نمر النمر.

وأعلنت طهران أن الرياض اقترحت في نيسان/أبريل أن يتوجه الحجاج الإيرانيون الى بلد ثالث للحصول على تأشيرات وأنها رفضت وصولهم على متن طائرات إيرانية.

فرانس24/ أ ف ب

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.