مشروع مجلس النواب الأمريكي لوضع الحد لأوباما في رفع العقوبات عن إيران

زهيراحمد
تبنى مجلس النواب الأمريكي يوم الأربعاء 13 يناير مشروع قرار يجيز للكونغرس الرقابة الأكثر على الاتفاق النووي ووضع محدودية على صلاحيات باراك اوباما لرفع العقوبات عن النظام الايراني ب191 صوت موافق مقابل 106 صوت معارض
. وأجل مجلس النواب التصويت من جديد الى 25 يناير بسبب عدم مشاركة 137 نائبا في التصويت. ان مشروع مجلس النواب يمنع رفع العقوبات الأمريكية عن بعض السلطات والمؤسسات التابعة للنظام الايراني الا وأن يثبت أنهم ليسوا متورطين في الأعمال الارهابية والبرنامج الصاروخي البالستي.
وجاء تبني المشروع بعد ساعات من الافراج عن البحارين الأمريكيين الذين كانت قوات الحرس قد احتجزتهم. وقال مؤيدو المشروع ان اعتقال البحارين كان واحدا من أسباب الدعم لهذا المشروع.
وكان الكثير من المشرعين يدعون الى اتخاذ اجراءات أكثر صرامة ضد النظام الايراني بعد قيام الأخير بتجارب صواريخ بالستية في أواخر العام الماضي ومنعه من اطلاق السجناء الأمريكيين.
وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب اد رويس الذي كان يجهد لكسب الدعم لهذا المشروع: «… اذا كان النظام الايراني يعمل في الوقت الحاضر بهذه الطريقة فماذا سيعمل بعد أيام مع الأرصدة التي سيتم اطلاقها وماذا سنرى أفعالا أخرى من قبل قوات الحرس

مستنقعات متعدده لنظام ملالي طهران

زهيراحمد
النظام الايراني حاليا في مستنقعات متعدده داخليه وخارجية
هناك مثل فارسي معروف ينطبق على حال النظام الراهن الملالي الحاكم في طهران وهو يعادل « زاد الطين بلة» اى تكدس المشاكل والمعضلات
.
كان يتصور كلتا الزمرتين للنظام أنه بعد تجرع كأس السم النووي والرضوخ لتراجع ستراتيجي  سيفسح على الأقل مجال للتنفس للنظام الذي يعيش في حالة الخناقالا انه  يساور النظام مخاوف جديدة أكثر من أسبوع. مخاوف على مخاوف  سابقة بالضبط مثل« زاد الطين بلة». و الموضوع هو أزمة اقليمية مستنقع ايضا.
من جهة الهزيمة العسكرية في سوريا   ونقل
  توابيت عناصر الحرس للنظام دون وقفة  تظهر نهاية الآفاق المستقبلية لعمق ستراتيجي مقابل عيون خامنئي. ومن جهة أخرى وضع كأس السم الإقليمي اي التراجع عن سوريا، امامه و اجبره على اختيار الذل في مؤتمرات فيننا على قول صحيفة كيهان يجعل نفسه في هوامش ويرى بعينه بان روسيا تتفق مع «الحل السياسي» دون رغبة النظام.  وجعل في نفس الظروف عزلة النظام الملالي في المنطقه بعد احداث هجوم على سفارة السعودي في طهران ومشهد وقرارات الدول العربية في هذا الشان وارجاع الملف للمجلس الامن الدولي  وخاصة التعاون الستراتيجي بين تركيا والعربية السعودية  واعلان تشكيل مجلس التعاون الستراتيجي التركي السعودي. فان مجلس التعاون الستراتيجي التركي السعودي يشكل رأس حربة لجسم مكون من البلدان المشاركة في التحالف العسكري الاسلامي.
انه خطوة باتجاه بلوغ استقطاب اقليمي مهم يقف بموجبه حسب اعتراف وسائل الاعلام التابعة لنظام الملالي «سوريا وايران وحزب الله وروسيا» في جانب و«تركيا والسعودية وقطر وأمريكا »في جانب آخر  « وجها لوجه من مشهد المعارك السورية
».
في الحقيقة هناك قلق بين دول الخليج من دور أمريكا المقبل تجاه المنطقة. انهم غير مقتنعين بأن أمريكا ليس هي الطرف الذي يدافع عنهم تجاه تهديدات وحملات النظام الايراني عليهم. لذلك ان الدور الأمريكي قد تقلص وتشكلت تحالفات جديدة لكي تستطيع دول المنطقة نفسها بالتصدي لهذه التهديدات
.  
أن السياسات الطائفية للنظام الايراني في السنوات الماضية بعثت القلق التركي أكثر من الماضي وتحول دور النظام الايراني داخل الاراضي التركية وتأجيج الطائفية السياسية في هذا البلد الى خطر ولهذا السبب فان السلطات الرسمية التركية أصبحوا يستهدفون قادة النظام الايراني. وهذه المسألة تنم عن ادراك تركيا لهذه الآخطار ودور النظام الايراني
.
وهناك نفس الوضع داخل النظام ايضا. كما وصفت الصحف و و سائل الأعلام النظام إعلان عملية ترشيح رفسنجاني لخبراء النظام هو« معركة شاملة» او « لعب الموت والحياة» في رأس سلطة النظام. اذا أراد أن يحذف خامنئي عن طريق مجلس صيانة الدستور رفسنجاني لابد ان يجازف بقبول خطر فتح الشرخ والخروج للإنتفاضة المحتملة  من داخل النظام. لانه لا يستطيع هذه المرة بذريعة «الكبر في العمر» يقوم بحذف رفسنجاني كما حدث ذلك  في مسرحية الإنتخابات النيابية. عملية حذف رفسنجاني  يشابه عملية جراحية كبيرة حيث نزيفه سيذلل النظام. الا انه اذا تخلى عن حذفه و يرضخ مثل ما رضخ  للملا روحاني  ويقبل حضوره في مجلس الخبراء معناه  قبول هيمنة رفسنجاني على الخبراء خاصة في مرحلة أكثر حساسية له. المرحلة التي أكدت عليها ممثل خامنئي الملا موحدي كرماني بشأن موت خامنئي« علينا ان لا نبتعد عن الاحتمالات» وهذا هو« الهاجس الرئيسي» و يطلق عليه مأزق في مأزق او المأزق مضاعف.
وهل يستطيع نظام ولاية الفقية أن يجد طريقا للخروج؟

الإعتراف بالمقاومة الإيرانية طريق خلاص المنطقة من شر ملالي طهران

زهيراحمد
دعت رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الى سياسات دولية حازمة لطرد ايران من العراق وسوريا ولبنان واليمن, وشددت على ان العالم لن يستطيع التخلص من شر التطرف الا بإسقاط مركزه المتمثل بالنظام الايراني, موضحة ان فترة حكم روحاني شهدت ألفيّ حالة إعدام حتى الآن
.

أعربت مريم رجوي, رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في تجمع لحماة المقاومة الإيرانية الفرنسيين بمناسبة العام الميلادي الجديد في باريس اليوم, عن أسفها للظروف الصعبة التي مرت على شعوب العالم, لا سيما الشعب الفرنسي وشعوب الشرق الأوسط من خلال أحداث مرة وصعبة في العام 2015, وأكدت قائلة: “كلما ركزت فرنسا والعالم كله على قلب التطرف أي نظام طهران وحلفائه كلما اقترب العالم إلى السلام والأمن“.
وأشارت رجوي إلى استمرار حمام الدم في سوريا والعراق وغيرهما من دول الشرق الأوسط وتشرد الملايين من المواطنين الذين لاقوا العذاب في هذه المنطقة من العالم, وقالت “ان تنظيم داعش يمكن هزيمته ولكن في الخطوة الأولى يجب هزيمة ديكتاتورية الأسد (بشار الرئيس السوري) التي خلقت بدعم من قوات الحرس الإيراني الحاضنة الحيوية لداعش, داعية المجتمع الدولي, ولا سيما فرنسا, إلى اعتماد سياسة حازمة لطرد النظام الإيراني من سوريا والعراق ولبنان واليمن.
واعتبرت العام 2015 عام اتساع نطاق القمع لا سيما عقوبة الإعدام الهمجية وتكثيف القمع ضد النساء وأتباع الديانات والمذاهب المختلفة في إيران .. وأضافت قائلة “في عهد الملا روحاني الذي يدعي الوسطية والاعتدال تم تنفيذ قرابة ألفي حالة إعدام كما تم بدفع من نظام طهران استهداف عناصر منظمة مجاهدي خلق في مخيم ليبرتي قرب مطار بغداد الدولي بـ (88) صاروخا مما أدى إلى مقتل 24 شخصا واصابة أعداد آخرين بجروح“.

وشددت رجوي على ان العالم يستطيع أن يتخلص من شر التطرف فقط حينما يسقط قلبه, أي نظام الملالي في إيران, ولذلك ندعو العالم إلى احترام نضال الشعب الإيراني من أجل اسقاط الملالي”, في اشارة الى حكام ايران.

 

استمرار المواجهات بين تنظيم الدولة ووحدات حماية الشعب الكردية في محيط بلدة عين عيسى

جرت اشتباكات عنيفة اليوم الإربعاء في محيط بلدة عين عيسى شمال مدينة الرقة، بين تنظيم “الدولة الإسلامية” ووحدات حماية الشعب (الكردية) المدعومة بطيران التحالف الغربي، في ظل استمرار الوحدات بتنفيذ انتهاكات بحق الأهالي في منطقة تل أبيض.

وفي الأثناء، قصف طيران التحالف الدولي، مواقع التنظيم في المنطقة، ما أسفرت عن مقتل، وإصابة عدد من عناصر التنظيم، كما فجّر التنظيم سيارة مفخخة قرب موقع لوحدات حماية الشعب في قرية الزيدي بريف الرقة الشمالي.

وفي السياق ذاته، قتل شخصان وجرح آخرون، الليلة الماصية، جرّاء قصف طائرات التحالف استهدف سيارة لتنظيم الدولة بالقرب من دوار النعيم (مشفى الشفاء) وسط مدينة الرقة.

وأعلنت الوحدات الشعبية، المربع الواقع بين محافظتي الرقة؛ والحسكة ( تل أبيض، الكنظري، العالية ،مبروكة)، منطقة حظر تجوال لمدة أسبوع بدءاً من 8-7-2015 ولغاية 15-7-2015، ويمنع فيها التجول إلا بورقة موافقة بموجب (تحرك مشروط).

موسكو تقترح على الحكومة السورية والمعارضة تشكيل لجان خاصة لبحث المواضيع الرئيسي

 
القدس العربي
موسكو ـ وكالات:
أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، غينادي غاتيلوف، أن موسكو اقترحت على الحكومة السورية والمعارضة تشكيل لجان خاصة بالمواضيع الرئيسية في إطار مفاوضات جنيف.’
وقال غاتيلوف في مقابلة مع وكالة أنباء ‘نوفوستي’ الروسية نشرت امس الثلاثاء، إنه ‘من أجل التحرك نحو التسوية، يجب التوصل إلى اتفاق حول عدد من المسائل، مثل وقف إطلاق النار، والقضايا الإنسانية، وموضوع تشكيل هيئة إدارية انتقالية’، معتبراً أن ‘حلّ كل هذه القضايا يتطلب تشكيل فرق عمل خاصة بها’.’
كما اعتبر أن ‘كل مسألة من مجمل القضايا المطروحة، في إطار مفاوضات جنيف، تتطلب بذل جهود مركزة’، مشيراً إلى أن ‘بعض القضايا يسهل حلها، أما القضايا الأخرى، مثل إنشاء هيئة حكم انتقالية، سيكون أصعب’، غير أنه لفت إلى أن ‘ذلك لا يعني أنه يجب التركيز على قضية واحدة فقط وتجاهل القضايا الأخرى، بل نعتقد أن علينا أن نحاول التحرك الى الأمام على عدة مسارات في آن واحد’.
وفي حديثه عن تبادل الأسرى في سوريا، أشار غاتيلوف إلى أن الحكومة والمعارضة لم تتمكنا حتى الآن من الاتفاق على القوائم في إطار صفقة تبادل الأسرى، وأوضح أن المعارضة سلّمت الوفد الحكومي قائمة تضم أشخاصاً محتجزين من قبل الحكومة، لكن الحكومة طلبت بدورها من المعارضة الكشف عن قائمة المحتجزين في قبضة المعارضين، مؤكداً ان المعارضة لم تقدّم حتى الآن قائمة مماثلة.
وأضاف ‘نعتقد بأنه من الممكن التوصل إلى حل لهذه القضية في حال توفر الإرادة من قبل الطرفين’، وكشف أن الحكومة والمعارضة مستعدتان لتقديم ضمانات خطية لإيصال المساعدات الإنسانية الى حمص، معرباً عن الأمل بتحقيق ذلك.
وقال غاتيلوف ‘نعلم أن المفاوضات (في هذا الشأن) تستمر بوساطة أممية’، معتبراً أنه ‘من المحتمل أن يتم إيجاد حل لهذه القضية الإنسانية في المستقبل’.
وفي الوقت عينه، ذكر غاتيلوف أن المقاتلين السوريين يطرحون شروطاً إضافية لإيصال المساعدات الإنسانية في بعض مناطق البلاد، وقال إن ‘المعارضة تطالب بإيصال المساعدات، لكن الحديث لا يدور عن إلقاء المجموعات المسلحة لأسلحتها. وهناك احتمال كبير أن تواصل هذه المجموعات قتالها المسلح بعد إيصال المساعدات الإنسانية الى تلك المناطق، وهذا ما تخشاه الحكومة’.
وأعرب عن أسفه الكبير ‘لعدم التوصل، حتى الآن، لحل نهائي حول إيصال المساعدات الإنسانية، على الرغم من أن الحكومة طرحت عدة اقتراحات بهذا الشأن، ومنها، قبل كل شيء، إجلاء السكان المدنيين أو إيصال المساعدات الإنسانية أو سحب المسلّحين من تلك المناطق’، غير أنه أشار إلى ان ‘المسلحين وللأسف، يطرحون شروطاً إضافية لتنفيذ العمليات الإنسانية’.
وقال غاتيلوف إن موسكو تعوّل على ألا تكون الجولة القادمة من مفاوضات جنيف هي الأخيرة، معرباً عن أمله بـ’استمرار المفاوضات’، وأضاف ‘على أي حال، سنفعل من جانبنا، كل ما بوسعنا من أجل دعم تطور هذه العملية، كي يتم توفير أجواء للمفاوضات تسمح بالانتقال إلى بحث موضوعي لمسائل التركيبة المستقبلية للدولة السورية’.’
واعتبر أنه من السابق لأوانه الحديث عن التوصل الى أي قرارات في إطار مفاوضات جنيف، لكنه أشار إلى أنه في حال اتخاذ قرارات مماثلة، فمن المنطقي أن تتم بلورتها في قرار أممي.’
وذكر أن الحكومة السورية لم تبدِ أي شكوك أو تحفظات بشأن مشاركتها في الجولة الثانية من المفاوضات، وتابع ‘ننطلق من أن العاشر من شباط/فبراير القادم حدّد كموعد لبدء الجولة الثانية من المفاوضات السورية-السورية’، معرباً عن أمله بأن ‘يشارك الوفد الحكومي وفق تأكيداته السابقة في المفاوضات القادمة مع المعارضة’.’
وأشار الى أن الولايات المتحدة تواصل عملها مع مختلف فصائل المعارضة السورية، من أجل توسيع وفد المعارضة المشارك في مفاوضات جنيف، وأعرب عن ترحيب موسكو بذلك، وقال ‘في حال تمكنوا من إحراز هذه النتيجة، وإن أصبح وفد المعارضة أكثر تمثيلاً، ليتمكن من اتخاذ قرارات حول قضايا معينة، فذلك سيعني تحقيق تقدم والتحرك إلى الأمام’.’
وتابع أن وفد المعارضة الذي حضر الاجتماعات في مونترو، ثم في جنيف الشهر الماضي، لم يكن يمثّل إلا طيفاً ضيقاً من المعارضة، ودعا إلى استمرار المشاورات بين مختلف فصائل المعارضة، كي تنضم الى الوفد قوى أخرى، ومنها، قبل كل شيء، المنظمات الكردية وهيئة التنسيق وجميع الفصائل المؤثرة.’
واعتبر غاتيلوف أن المعارضة السورية، الخارجية منها والداخلية، لا تملك آليات للتأثير على المجموعات ‘الإرهابية’ في سوريا، ونقل عن معطيات الأمم المتحدة، أن عدد المقاتلين المناهضين لنظام الرئيس السوري، بشار الأسد، يتجاوز اليوم 100 ألف شخص، لكنه شدد على أن جزءاً كبيراً من هؤلاء، جهاديون مرتزقة.’
ولفت إلى وجود قوي للجهاديين من العالم العربي، إذ تشير المعطيات الى وجود أكثر من ألفي أردني، بالإضافة الى سعوديين، وتونسيين، ولبنانيين، وليبيين، ومرتزقة من دول أوروبا الغربية، لافتاً إلى أن فرنسا، وألمانيا، وبريطانيا، وبلجيكا، تمثّل النقاط الأساسية لتجنيد المقاتلين.’
وذكر أن هناك أيضا عمليات تجنيد مكثّفة في البلقان، وتحديداً في إقليم كوسوفو، وألبانيا، وأشار إلى وجود ‘ مرتزقة من دول الاتحاد السوفيتي السابق، ومنهم من وصل من روسيا’، مضيفاً أن ‘معطيات الأمم المتحدة تشير الى أن هناك نحو 190 شيشانياً’.’
وتابع أن المعطيات تشير أيضاً الى مشاركة عناصر متطرفة من باكستان، وأستراليا، وكندا، والولايات المتحدة، في القتال بسوريا، معتبراً أن ‘هذه المعطيات تؤكد مرة أخرى أن ذلك عبارة عن ‘الإرهاب’ الدولي الذي ينشط في الأراضي السورية، والذي لا يخضع لأوامر أحد، وليس له أي هدف آخر باستثناء إسقاط حكومة الأسد، وإنشاء دولة إسلامية تعتمد على الشريعة في أراضي سوريا’.
وكان مدير جهاز مكافحة التجسس الكندي، ميشال كولومب، أعلن في وقت سابق، أن نحو 30 مواطناً كندياً، يحاربون في صفوف الجماعات المتطرفة بسوريا.’
يذكر أن وفدي الحكومة والمعارضة لم يتمكنا من الاتفاق بشأن فتح ممرات إنسانية الى منطقة حمص، خلال الجولة الأولى من مفاوضات جنيف 2.
وأكدت روسيا امس الثلاثاء أن الحكومة السورية ستشارك في الجولة الجديدة لمحادثات السلام الاسبوع المقبل وانها ستشحن قريبا مزيدا من العناصر السامة لتدميرها في الخارج بموجب اتفاق للتخلص من ترسانتهاالكيميائية.
ويبدو أن التصريحات تهدف إلى تهدئة المخاوف الغربية بشأن التزام الرئيس السوري بشار الأسد بعملية السلام التي بدأت الشهر الماضي والتخلي عن ترسانتهالكيميائية بحلول منتصف العام بموجب اتفاق توسطت فيه روسيا والولايات المتحدة.
وتأتي التصريحات في الوقت الذي تستضيف فيه روسيا زعيم الائتلاف الوطني السوري المعارض لأول مرة منذ بدء الصراع المستمر منذ ثلاث سنوات والذي أودى بحياة أكثر من 100 ألف شخص وأدى إلى اتهامات متبادلة بين روسيا والغرب.
وقال نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف إن سوريا تعتزم ارسال شحنة كبيرة من المواد السامة إلى خارج البلاد هذا الشهر وإن بإمكانها استكمال عملية التخلص من الأسلحةالكيميائية بحلول اول اذار/مارس.
واتهم مسؤولون أمريكيون دمشق بالتلكؤ وطلب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري من نظيره الروسي سيرجي لافروف يوم الجمعة ممارسة ضغوط على حكومة الأسد للاسراع بالعملية.
وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس لإذاعة أوروبا1 امس الثلاثاء ‘الحكومة السورية تتباطأ في تدمير أسلحتهاالكيميائية … يجب على حكومة بشار الأسد احترام التزاماتها’.
وقالت روسيا إن المخاوف الغربية مبالغ فيها ورفضت اتهامات بأن التأخير متعمد وقالت انه بسبب مسائل أمنية ولوجستية.
وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف لرويترز أمس الإثنين إن روسيا لا تزال واثقة من أن موعد 30 حزيران/يونيو النهائي المحدد للتخلص من الترسانةالكيميائية السورية يمكن الوفاء به.
وعلى الرغم من الخلافات الحادة بشأن الصراع في سوريا عملت روسيا والولايات المتحدة معا لاطلاق محادثات السلام التي بدأت الشهر الماضي في جنيف وفي ايلول/سبتمبر اتفقتا على خطة للقضاء على الترسانةالكيميائية بعد هجوم بالغاز السام الفتاك على ضواحي دمشق في 21 آب/اغسطس.
وساعدت موافقة الأسد على الخطة التي اقترحتها روسيا في البداية على تجنب هجمات أمريكية محتملة.
لكن التأخير أثار شكوك الغرب في ان الاسد يريد استخدام العملية كورقة في محادثات جنيف التي من المتوقع أن تستأنف يوم الإثنين على الرغم من أن وفد الحكومة لم يلتزم بالعودة للمحادثات.
لكن ميخائيل بوغدانوف وهو نائب آخر لوزير الخارجية الروسي قال امس الثلاثاء إن روسيا واثقة من حضور الحكومة.
وقال للصحافيين قبل محادثات في موسكو بين مسؤولين روس وزعيم المعارضة السورية أحمد الجربا ‘ليس لدينا اي شك في ان وفد الحكومة سيشارك في الجولة الثانية من المحادثات الدولية في جنيف’.
وقال الجربا في بداية محادثاته مع وزير الخارجية الروسي لافروف بمقر وزارة الخارجية في موسكو إن المعارضة ستشارك على الرغم من حقيقة أنه حتى أثناء محادثات جنيف استمرت عمليات القتل باسقاط البراميل المتفجرة على المدنيين.
وأضاف أنه خلال الجولة الأولى التي انتهت يوم الجمعة فشل وفد الحكومة في الاعلان عن انه سينفذ الخطوات المنصوص عليها في اتفاق توصلت إليه القوى العالمية في يونيو حزيران عام 2012 في جنيف.
وكان يشير إلى بيان جنيف1 الصادر في حزيران/يونيو عام 2012 لتشكيل حكومة مؤقتة بالتوافق وتقول المعارضة إن ذلك يعني استبعاد الأسد.
وتأمل المعارضة في أن تؤدي محادثات جنيف إلى تخلي الأسد عن السلطة من خلال تشكيل حكومة مؤقتة لكن حكومة دمشق تريد التركيز على محاربة ‘الإرهاب’ وتقول إن الاسد قد يسعى لإعادة انتخابه هذا العام.
وتقول روسيا إن خروج الأسد من السلطة لا يمكن أن يكون شرطا مسبقا للتوصل إلى حل سياسي لكنها ترفض الاتهامات الغربية بأنها تحمي الرئيس السوري.
وقال لافروف الذي سعى منذ فترة طويلة لاستضافة الجربا في موسكو إن روسيا تعمل مع جميع الاطراف للمساعدة في البحث عن حل وانها فعلت ذلك طوال الصراع.