دراسة: تخصيص حصص لتوعية الأطفال بالتعامل مع أزمات الربو قد يقلل عددها

(رويترز) – تشير دراسة حديثة إلى أن الأطفال في سن المدرسة المصابين بالربو الذين يتلقون حصصا للتوعية عن كيفية التعامل مع حالتهم يصابون بعدد أقل من الأزمات الربوية وتقل عدد زياراتهم للطوارئ وحجزهم في المستشفيات.

وحلل الباحثون بيانات من 33 دراسة سابقة عن فاعلية البرامج المدرسية للتعامل مع الربو في مساعدة الأطفال على تجنب الإصابة بالأعراض الحادة التي يمكن أن تؤثر على صحتهم وتحصيلهم الدراسي.

وشملت كل تلك الدراسات أطفالا تتراوح أعمارهم بين الخامسة والثامنة عشرة وقسمتهم لمجموعتين إحداهما تلقت حصصا بتعليمات للتوعية بشأن المرض فيما لم تتلق الأخرى أي توجيهات.

وقال الباحثون في دورية (ثوراكس) إن زيارة الطلبة والتلاميذ الذين تلقوا حصص التوعية لقسم الطوارئ قلت 30 بالمئة عن أقرانهم مما يشير إلى أنهم أصيبوا بعدد أقل من الأزمات الحادة.

وقال ديلان نيل كبير الباحثين في الدراسة في جامعة كوليدج في لندن ”بالنسبة للأطفال الذين لا يمكنهم الوصول بسهولة للرعاية الصحية يمكن للمدرسة أن تكون فعالة بشكل خاص في تقديم توعية عن كيفية التعامل مع المرض بأنفسهم“.

وقلت أيضا عدد مرات دخول المستشفى وعدد الأيام التي يضطر فيها الأطفال لوقف كل أنشطتهم بسبب حدة الأعراض عند من تلقوا حصص التوعية مقارنة بمن لم يحصلوا على أي تدريب.

لكن الباحثين لم يجدوا صلة بين تطبيق تلك البرامج ونسبة غياب التلاميذ والطلبة عن المدرسة.

وفيما لم توفر الدراسة إرشادات عن نوعية البرامج الفعالة لتقديمها في المدرسة فإن الدراسات التي راجعتها تشاركت في بعض العناصر الأساسية التي يتم التوعية بها والتي تشمل التأكيد على الانتظام في مراقبة قيام الرئة بوظائفها وتعليمات بشأن أساليب استخدام جهاز الاستنشاق ووضع خطة تعامل مع المرض لكل طفل وكيفية استخدام الأدوية للتحكم في الأعراض.

وتقول طبيبة الأطفال أفني جوشي المتخصصة في أمراض الحساسية والمناعة في مركز الأطفال في مايو كلينيك في مينيسوتا، والتي لم تشارك في الدراسة، إن برامج التوعية بالتعامل مع الأزمات الربوية في المدارس سيساعد على تقليل شعور الأطفال المصابين بالإحراج من حالتهم ومن استخدام جهاز الاستنشاق.

المصدر:رويتز

مساهمة تركية بأبحاث قطبية في علوم الفضاء (مقابلة)

يهدف الأكاديمي التركي محمد يشيلطاش، للمساهمة في علوم الفضاء من خلال 3 أحجار نيزكية جمعها خلال رحلة علمية إلى القطب الجنوبي.

وتوجه علماء أتراك إلى القطب الجنوبي، الإثنين الماضي، في رحلة هي الثالثة من نوعها، ضمن مساعي تأسيس محطة في القطب الجنوبي، برعاية من رئاسة الجمهورية، ووزارة الصناعة والتكنولوجيا، وبالتنسيق مع مركز الأبحاث القطبية في جامعة إسطنبول التقنية.

كما أجرى 8 علماء أتراك مؤخرا دراسات وأبحاث في قواعد عدد من الدول في القطب الجنوبي، بموجب اتفاقيات تعاون ثنائية، مثل تشيلي، وبلجيكا، وكوريا الجنوبية، وكولومبيا.

وفي إطار هذه الاتفاقيات، أجرى عضو الهيئة التدريسية في كلية العلوم الجوية والفضائية بجامعة كيركلار ايلي، محمد يشيلطاش، زيارة إلى القاعدة البلجيكية في القطب الجنوبي، أعد خلالها مجموعة أبحاث ودراسات، قبل أن يعود إلى بلاده.

وفي لقاء مع الأناضول، قال يشيلطاش، إنه قام بمهام مراقبة في القسم الشرقي من القطب الجنوبي، جمع خلالها 3 أحجار نيزك. معربا عن سعادته جراء جلبها معه إلى تركيا.

وأشار إلى أن تلك الأحجار تعود إلى عدد من الكويكبات الكبيرة، لافتا إلى إمكانية الوصول إلى معلومات جديدة حول الكواكب والنظام الشمسي من خلال الأبحاث والدراسات التي سيجريها على الأحجار.

وأضاف أنه أجرى الكثير من الدراسات على أحجار النيزك ضمن إطار البرامج التعليمية والبحثية خارج البلاد، كما كتب الكثير من المقالات، وشارك كمتحدث في مؤتمرات عديدة بهذا المجال.

وتابع قائلا: “إن تركيا أجرت للمرة الأولى أبحاثًا على أحجار النيازك في القطب الجنوبي، لتسجل اسمها في عداد بضعة دول متقدمة ممن تقوم بأبحاث مشابهة في القطب الجنوبي، ولتدخل بذلك في سباق العلوم الفضائية بشكل رسمي”.

وأكد يشيلطاش صعوبة ظروف العمل في القطب الجنوبي خلال الرحلة، حيث قال “بالرغم من أن الحرارة كانت 15 درجة تحت الصفر، إلا أن الدرجة المحسوسة كانت حوالي 35 درجة تحت الصفر، نتيجة هبوب رياح قوية بسرعة 40 كم في الساعة”.

وأوضح أن المنطقة التي زارها في القطب الجنوبي كانت تحتوي على الكثير من التصدعات الجليدية.

وأردف: “لقد رافقني مرشد من قاعدة الأميرة إليزابيث البلجيكية هناك، حيث توجهنا بالدراجة لمدة 5 ساعات، قبل أن نصل إلى هضبة القارة الطبية الجنوبية، ونقوم بالبحث عن أحجار النيازك، حيث عثرنا على 3 أحجار خلال وقت قصير، ثم سلكنا طريق العودة بسبب سوء الأحوال الجوية وبعد المسافة”.

وأعرب يشيلطاش عن أمله في أن تسنح الفرصة لبلاده في السنوات المقبلة لإجراء رحلات بمجموعات أكبر ولفترات أطول في سبيل البحث عن أحجار النيازك بالقطب الجنوبي”.

وشدد على أهمية أحجار النيزك التي جمعها من القطب، حيث ستكون الدراسات التي ستجرى عليها هي الأولى من نوعها بالنسبة لعلماء أتراك.

ولفت إلى أنه سيجري الأبحاث على الأحجار بالتعاون مع علماء من كل الوكالة الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء “ناسا”، ووكالة الفضاء الأوروبية “، ومن ثم سيتم تسجيل نتائجها في النظام العالمي لأحجار النيازك.

الأناضول

7 أشياء ثؤثر على قلبك.. كيف تتعامل معها؟

يتعرض قلب الإنسان للعديد من العوامل التي تؤثر بشكل كبير على صحته، إلا أن هناك خطوات بسيطة يمكن للمرء القيام بها للحفاظ على قلب صحي.

الكوليسترول
يمكن أن يتسبب الكوليسترول الضار في سد الشرايين التي تغذي القلب والدماغ، ويزيد من خطر الإصابة بأزمة قلبية وجلطة دماغية.
ما يجب القيام به: من الضروري الخضوع لفحص الدمبانتظام لمعرفة مستويات الكوليسترول لديك، ثم العمل مع الطبيب الخاص بك في حال احتجت لإجراء بعض التغييرات في نظامك الغذائي أو الدوائي.
معدل ضربات القلب خلال الراحة
يتراوح معدل ضربات القلب لدى الشخص الطبيعي خلال وقت الراحة بين 60 و 100 نبضة في الدقيقة، إلا أنه قد يتأثر سلبيا بالإجهاد والهرمونات والأدوية.
ولا بد لك من التعرف بشكل منتظم على معدل ضربات قلبك خلال وقت الراحة، وهو أمر قد يسهم في إنقاذ حياتك، لأنك ستكون على دراية بمعدل نبضك الطبيعي وستكون قادرا على كشف أي تغييرات غير طبيعية في وقت مبكر.
ما يجب القيام به: التحقق من معدل ضربات القلب عند الراحة، ويفضل أن يكون أول شيء تفعله في الصباح قبل الخروج من السرير.
تمرينات الـ “كارديو” (الهوائية)
تساعد ممارسة التمارين الهوائية على تحسين ضخ القلب للدم وبناء القدرة على التحمل. وقد أظهرت الأدلة على مدى العقود الثلاثة الماضية، أن انخفاض مستويات اللياقة القلبية التنفسية يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة.
كما أظهرت الدراسات أن ممارسة هذه التمارين تؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بالخرف ومرض الزهايمر والسكري، وحتى بعض أنواع السرطان.
ما يجب القيام به: استشارة طبيبك أو أخصائي اللياقة لتقييم مدى قدرة قلبك على تحمل هذه التمارين، ولزيادة اللياقة القلبية التنفسية، يمكنك ممارسة الركض أو ركوب الدراجة.
كما يمكنك ممارسة أي نوع من التمارين الرياضية، التي تزيد من التنفس ومعدل ضربات القلب، لبناء قدرة القلب، والجسم بشكل عام، على التحمل. يشار إلى أنه من الضروري البدء في هذه الأنشطة تدريجيا، إذا لم تكن من المواظبين عليها.
ضغط الدم
يعرف ارتفاع ضغط الدم بـ”القاتل الصامت” لعدم وجود أعراض واضحة يمكن التعرف عليها بسهولة، وفي حال تُرك دون رقابة فإنه قد يصبح عامل خطر رئيسي للنوبة القلبية والسكتة الدماغية وفشل القلب.
ما يجب القيام به: تعرف على الأرقام الخاصة بك (ضغط دمك) وماذا تعني، وتأكد من أخذ القياسات بانتظام للتعرف على أي تغييرات غير طبيعية.

أخبار ذات صلة



5 أخطار تواجه القلب بعد سن الخمسين.. والنساء الأكثر تأثرا



10 أطعمة “سحرية” تبعد النوبات القلبية وتصلب الشرايين



من دون طبيب أو دواء.. 10 طرق طبيعية لتقهر “ارتفاع ضغط الدم”



رقم قياسي لأمراض القلب والأوعية الدموية في أميركا

مستوى السكر في الدم
يمكن أن تتقلب مستويات السكر في الدم اعتمادا على الوقت من اليوم وما تأكله. ويمكن لمستوى الغلوكوز العالي جدا في الدم أو المنخفض جدا أن يؤثر على تركيزك ويسبب لك الدوار ويضر بالأعضاء الحيوية.
ما يجب القيام به: يرتبط مرض السكري من النوع 2 بالبدانة وقلة النشاط البدني، لذا يمكن للنظام الغذائي السليم وممارسة الرياضة تقليل احتمالات تطوره أو إبطاء تقدمه.
محيط الخصر
يعتبر بعض الخبراء أن المسافة حول الخصر الطبيعي هي طريقة أفضل لقياس الدهون في الجسم بدلا من الاعتماد على مؤشر كتلة الجسم وحده. والأشخاص الذين يحملون الدهون حول بطنهم أكثر من الوركين أو أي مكان آخر يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع الثاني.
ما يجب القيام به: احصل على شريط قياس وقم بلفه حول خصرك أثناء الوقوف للتعرف على محيط خصرك، وفي حال لاحظت أن الدهون في تلك المنطقة كثيرة، فيجب اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية الخاصة بمنطقة البطن والخصر.
تاريخ العائلة
يعد تاريخ الأسرة “عاملا يعزز المخاطر”، وهذا يعني أنه إذا كان أحد الوالدين أو الجدين أو الأخ أو الأخت يعاني من سكتة دماغية أو نوبة قلبية أو أي نوع آخر من أمراض القلب، فيجب عليك مشاركة هذه المعلومات مع طبيبك، حسب ما ذكر موقع “هيلث24”.
ما يجب القيام به: ابحث في تاريخ عائلتك المرضي وتعرف على الأمراض التي عانى أو يعاني منها أقرباؤك، إذ يمكن لتاريخ العائلة أن يمنح طبيبك منظورا أفضل لطبيعة المخاطر التي قد تتعرض لها، مثل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في المستقبل.

نقلا عن سكاي نيوز عربية

ابتكار علمي سيغير حياة مرضى السكر

توصل علماء إلى كيفية إخفاء جرعة داخل حبة صغيرة للغاية، لضخ أدوية مثل الإنسولين، من داخل المعدة. بحسب أسوتشيدبرس.

وتم استلهام فكرة الأداة التي هي بحجم حبة البازلاء من شكل صدفة السلحفاة، وهي قادرة على دخول المعدة والتدحرج إلى موقع معين، وبعد ذلك تضخ الحبة مواد مثل الإنسولين المجفف في جدار المعدة.

يشار إلى أن العديد من الأدوية لا تستطيع مقاومة نظام الجهاز الهضمي القاسي.

وقال الباحثون بقيادة معهد ماستشوستس للتكنولوجيا إنهم تجاوزوا هذه المشكلة. وذكروا الخميس أنه عند اختبارها على الخنازير، خفضت الحبة القابلة للامتصاص سكر الدم إلى مستويات مماثلة للجرعات التقليدية.

هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث قبل التجارب البشرية، في الدراسة التي نشرت في مجلة “ساينس” (العلوم).

سكاي نيوز عريية

مثل التدخين.. أطعمة تؤدي إلى سرطان الرئة

عندما نسمع عن سرطان الرئة، يتبادر إلى الذهن سريعا تدخين السجائر كمسبب رئيسي، لكن العلماء وجدوا أيضا أن بعض الأغذية يمكن أن تؤدي إلى هذا المرض الخطير.

أخبار ذات صلة

دراسة تقدم “أنباء رائعة” للراغبين بالتوقف عن التدخين

وأظهرت دراسات علمية صدرت حديثا، أن العادات الغذائية للفرد قد تسهم كذلك في فرص إصابته بسرطان الرئة.

وبخلاف التدخين، ربما لن يكون عليك الامتناع عن هذه الأطعمة تماما، ولكن عليك التخفيف منها قدر الإمكان، لتلافي زيادة خطر الإصابة بالمرض.

ومن هذه الأطعمة:

1. الدهون المشبعة: توجد هذه الدهون المشبعة في اللحوم المصنعة والشوكولاتة الداكنة والكريما الثقيلة.

وخلصت دراسة علمية بأن الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من الدهون المشبعة ضمن حميتهم الغذائية كانوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة من أولئك الذين كانوا يتناولون كميات أقل منها يومياً.

2.مكملات البيتا كاروتين المصنعة: وتوجد البيتا كاروتين بصورة طبيعية في الأطعمة ذات اللون البرتقالي أو الأصفر، مثل الجزر والفلفل والقرع والمانجا، كما أن لها فوائد على الصحة.

لكن المشكلة، حسب الباحثين، تكمن في تناول مكملات البيتا كاروتين المصنعة، إذ قد يكون لها تأثير سلبي على الأشخاص المدخنين وخاصة عند تناولها بشكل مفرط، فتزيد من فرصة إصابتهم بمرض السرطان.

وتناولت الدراسة تحديدً مكملات البيتا كاروتين المصنعة، لا الهيئة الطبيعية منه. وأصدر القائمون على الدراسة توصيات تحث بالحصول على البيتا كاروتينات من مصادرها الطبيعية، والابتعاد عن أي مصدر مصنع لها.

أخبار ذات صلة

من دون طبيب أو دواء.. 10 طرق طبيعية لتقهر “ارتفاع ضغط الدم”

3. الكربوهيدراتالمعالجة: وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يتناولون كميات أكبر من السكريات كانت فرص إصابتهم بسرطان الرئة أعلى من أولئك الذين كانوا يستهلكون السكر بكميات أقل.

  1. اللحوم المشوية: أظهرت بعض الدراسات أن اللحوم المشوية بأنواعها قد تساهم في رفع الإصابة بالعديد من السرطانات مثل، سرطان البنكرياس، وسرطان الثدي.

فالدخان والأبخرة المتصاعدة من اللحوم المشوية أو المحترقة أثناء عمليات الشوي تحتوي على مواد مسرطنة قد تتسرب إلى اللحوم لتدخل إلى جسمك مع ما تتناوله منها بعد الانتهاء من عملية الشواء.

  1. أطعمة ومشروبات تحتوي على الزرنيخ: قد يتواجد الزرنيخ بنسب متفاوتة في مياه الشرب إذا كانت ملوثة، وبعض العصائر المصنعة مثل عصير التفاح، والأرز،والمأكولات البحرية، والدواجن.

وخلصت دراسة صحية أن تلوث مياه الشرب في بنغلاديش قد أثر بشكل سلبي شديد على وظائف الرئة لديهم، بعد أن عثر الباحثون فيها على مادة الزرنيخ.

سكاي نيوز عربية

15 فائدة طبية للنبتة “السحرية”

رصد موقع “هيلثي سبورتي آند بيتوفل” المختص بالأخبار الصحية، 15 فائدة طبية لنبتة الزنجبيل التي توصف بـ”النبتة السحرية”.

ومن أهم فوائد الزنجيبل، قدرته المدهشة على محاربة الخلايا السرطانية وجعلها تقوم بتدمير نفسها ذاتيا، مما يجعله سلاحا فعالا في محاربة أحد أكثر الأمراض المخيفة في العالم والتي تحصد أرواح الملايين من الناس سنويا.

– وقف دوار الحركة: فعوضا عن تناول الأدوية لعلاج دوار البحر أو الدوخة الناجمة عن قيادة السيارة، يكفي المرء أن يتناول كمية صغيرة من الزنجبيل.

– يعد الزنجبيل مسكن ذا نوعية ممتازة للألم، لذلك يعد تناول كوب من شاي الزنجيبل في الصباح أو عند الشعور بالألم أمرا مفيدا لجسم الإنسان ومنحه شعورا جميلا بالراحة.

– يساعد على فتح مجاري التنفس في الأنف لمن يعانون الاحتناق أو الانسداد في الجيوب الأنفية، كما يذكر موقع “هيلثي سبورتي آند بيتوفل”.

– أيضا يلعب الزنجبيل دورا هاما في مساعدة الجسم على امتصاص المكملات الغذائية التي يحتاجها الإنسان خلال الحمية أو للحصول على لياقة بدنية جيدة.

– تعد هذه التوابل علاجا ممتازا لما يسمى “أمراض الصباح” عند النساء الحوامل من شعور بالإرهاق والصداع والتعب عند الاستيقاظ.

– من المعروف أن متلازمة القولون العصبي، بات مرضا شائعا، ويعاني من مئات الملايين حول العالم، وهنا يساعد الزنجبيل الجهاز الهضمي على القيام بدوره بشكل جيد والقضاء على الألم الناجم علن تلك المتلازمة، ويمكن تناول الزنجبيل كمشروب ساخن أو مع كتوابل مع وجبات الطعام، أو عن طريق كبسولات.

– لمن لا يريد أن يصاب بالخرف (الزهايمر)، أو يقلل من احتمالية الإصابة به بشكل كبير، عليه أن يبدأ مباشرة في تناول الزنجبيل خاصة إذا كان ذلك المرض موجود في أفراد عائلة.

– من جانب آخر، يبشر الموقع الصحي “”هيلثي سبورتي آند بيتوفل” اليائسين من زيادة وزنهم، بأن الزنجبيل سوف يساعدهم للوصول إلى الوزن الصحي والمناسب، فهو يحفز بـالشعور بالجوع، ويساعد على امتصاص الطعام.

– وتعد تلك التوابل مفيدة جدا لتخفيف مستوى الحموضة في المعدة، كما أنه رائع جدا لمكافحة مشكلة غازات البطن، خاصة تلك تصيب النساء خلال فترة الحيض عبرتناول شاي الزنجبيل.

– ويساعد الزنجبيل على الحفاظ على مستوى السكر في الدم، وهو هذا أمر ضروري لمن يسعون إلى إنقاص وزنهم، كما أن شاي الزنجبيل له قدرة رائعة في حرق الدهون.

– ويمكن تناول الزنجبيل على شكل حبوب أوكبسولات للحصول على بعض الراحة من الألم الناجم عن أمراض التهاب المفاصل.أخبار ذات صلةهذه النبتة “مفيدة جدا” لإزالة الكرشعصير منزلي بسيط ينهي “مأساة الشخير”

 – وإذا كان الزنجييل لا يعالج أمراض الربو، إلا أن شربه يخفف كثيرا من أعراضه ويعطي شعورا بالراحة.

– يعزز الزنجبيل تدفق الدم في الجسم وينشط الدورة الدموية، كما يساعد على استرخاء العضلات بعد التمارين الرياضية الشاقة مما يساعد على استعادة اللياقة بسرعة.

– يعد الزنجبيل أيضا منشطا جنسيا، لاسيما عندما يستخدم في وجبات الطعام، كما أنه علاج سحري للتخلص من رائحة الفم الكريهة ومنح نفس منعش.

نقلا عن سكاي نيوز عربية

8 نصائح بسيطة وسهلة من أجل صحة جيدة وقوام ممشوق

إن الحفاظ على اتباع نظام غذائي صحي هو أحد أساليب الحياة النافعة، وهو أمر يمكن أن يقوم به الجميع. ولكن السؤال هو من أين يجب أن تكون نقطة البداية؟ يورد موقع “Care 2” ثماني نصائح عامة وسهلة التنفيذ يمكن أن يستفيد منها كل من يأمل في الحفاظ على صحة جيدة وقوام مناسب وهي:

1- تنويع المكونات الغذائية

إن أحد عناصر نجاح النظام الغذائي الصحي يتلخص في الحرص على التنوع. ويدرك معظم من يلتزمون بتناول وجبات صحية أهمية تبديل وتنويع المكونات والمحتويات من أجل الحصول على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجونها، وأيضاً للاستمتاع بالمذاق والطعم المميز للأطعمة المختلفة، وفقاً لموقع Berkeley Wellness، وهو أحد المواقع الإلكترونية الموثوقة في مجال العناية بالصحة، والذي يتبع جامعة كاليفورنيا.

2- التخطيط للوجبات

يمكن لتخطيط الوجبات الغذائية أن يحدث الفارق، عندما يتعلق الأمر بتناول الطعام الصحي، إذ يؤدي توفير الكثير من الخيارات المغذية في المنزل وبالقرب من تناول اليد إلى القدرة على تجنب الاضطرار لتناول الوجبات السريعة، وفقاً لما يوصي به موقع Food Network. ويعدد الموقع فوائد التخطيط لوجبات الطعام على مدار الأسبوع بأنها توفر الوقت والمال، فضلاً عن الحصول على مجموعة مناسبة من السعرات الحرارية.

3- وجبة الإفطار

عندما يخطّط الأشخاص الذين يتناولون الوجبات الصحية وجباتهم، فإنهم بالتأكيد لن تفوتهم وجبة الإفطار، حيث “تشير الأبحاث إلى أن تناول وجبة الإفطار يومياً يساعد في تخفيض الوزن والحفاظ عليه، من خلال الحد من الجوع في وقت لاحق أثناء اليوم”، وفقاً لنصائح نشرها موقع مستشفى “مايو كلينك”. ويقول الموقع الطبي الشهير: “عندما تنهي صيام الليل بوجبة فطور صحية، فإنه يكون من الأسهل مقاومة الخيارات غير الصحية على مدار اليوم”.

4- الكثير من الماء

إن الماء عنصر حاسم لكامل الجسم، وبالإضافة إلى كونه يساعد الجسم أن يعمل بشكل سليم، فإنه يمكن أن يكون سلاحا سريا للحفاظ على نظام غذائي صحي. فبحسب موقع “مايو كلينك”: “في بعض الأحيان يمكن أن يُساء فهم العطش على أنه جوع، ولذا يجب التحقق من شرب كميات كافية من الماء قبل الشروع في التهام مزيد من الطعام والحصول على سعرات حرارية غير ضرورية”.

5- السعرات الحرارية السائلة

فيما يعد الماء عنصراَ محورياً للحياة يمكن أن تكون المشروبات الأخرى أكثر ضرراً مما تنفع. يشير موقع Berkeley Wellness إلى أن المشروبات توفر أكثر من 20% من السعرات الحرارية في النظم الغذائية التقليدية وأن بعض هذه المشروبات توفر فوائد صحية، بما في ذلك الحليب وعصائر الفاكهة الطبيعية (على الرغم من أن تناول الفاكهة كلها هو الخيار الصحي). لكن يجب معرفة أن المشروبات الأخرى، مثل المشروبات الغازية ليست إلا مجرد سعرات حرارية فارغة.

6- قراءة قائمة المكونات

في عالم مليء بالمكونات التي يصعب فهمها، فإن الأمر يتطلب مجهوداً للحفاظ على نظام غذائي صحي. لكن أفضل شيء يمكن القيام به هو أن يعرف الإنسان بالضبط ماذا يدخل إلى جوفه. يقول موقع “مايو كلينك”: “يُفضل تناول أطعمة تحتوي فقط على مكونات يمكن تحديدها بسهولة أو أطعمة تحتوي على مكونات قليلة”. ويجب استبعاد الطعام المعالج، مثل رقائق البطاطس، والمخبوزات (الكوكيز) والوجبات المجمدة”.

7- كن انتقائياً

في بعض الأحيان، يجب على الإنسان أن يكون انتقائياً، فعلى سبيل المثال، عند تناول الطعام في مطعم يجب أن تتأكد من طريقة إعداد الطعام بهذا المطعم. يمكن أن تسأل بلطف وتهذيب عن التفاصيل المتبعة لإعداد مكوناته، وبحسب موقع “مايو كلينك”، يجب معرفة واختيار عناصر القائمة التي يتم خبزها، أو شويها، أو تحميصها، أو تجهيزها على البخار. كما يقترح موقع “مايو كلينك” أن يتم “التأكد أيضاً من طلب الصلصات أو المقبلات، والبحث عن الخضار أو الفاكهة كخيارات جانبية، بدلاً من البطاطس المقلية”.

8- الاستمتاع بالطعام

لا ينبغي أبداً أن يكون الحرص على الأكل الصحي مرادفاً للحرمان، فالسر الحقيقي للحفاظ على نظام غذائي مغذٍّ هو أن يستمتع الشخص به. يمكن التمرن على الأكل الواعي عن طريق إبطاء تذوق كل قضمة. ووفقاً للمعلومات الواردة في موقع مستشفى “مايو كلينك”: “إن الأمر لا يستغرق أكثر من 20 دقيقة حتى يتمكن المخ من إصدار الأوامر بإفراز المواد الكيميائية التي تسمح للجسم بمعرفة أنه لم يعد جائعاً. ويساعد التباطؤ في تناول الطعام المخ على الإلمام بكامل الشعور بالشبع”. ويبقى أن النصيحة الثمينة هي أنه يجب التركيز على الإكثار من تناول الأطعمة الجيدة، بدلاً من التفكير في كيفية التقليل من الوجبات السريعة للحصول على نظام غذائي مُرضٍ وقوام مناسب من أجل الاستمتاع بحياة سعيدة.

نقلا عن: العربية الحدثّ

دراسة جديدة تكشف تفاصيل مثيرة عن مرحلة الشيخوخة

يصل الإنسان، عندما يبلغ سنا متقدمة، إلى ما يطلق عليه بعض الخبراء مسمى “هضبة الشيخوخة”، حيث يمضي الإنسان في رحلة عمره إلى أن تبطئ شيخوخته من خطواته.

تلقى هذه الفكرة القبول على نطاق واسع، أو على الأقل كانت هي الفكرة السائدة والأكثر تداولا حتى ظهور دراسة جديدة، نشر نتائجها موقع “Live Science”، والتي تشير إلى أن هذه الفكرة تكونت بسبب خطأ إحصائي.

وتوضح الدراسة الجديدة أن المفهوم السائد لنظرية “هضبة الشيخوخة” يعتمد على أن الإنسان يستمر في قضاء المزيد من السنوات، لكن يحدث تباطؤ لمعدل ظهور علامات العمر التقدم في العمر عليه.

بل إن العلماء قاموا بدراسة احتمالات الوفاة الطبيعية خلال كل سنة من سنوات عمر الإنسان، حيث إنه من المتعارف عليه أنه عندما يصل شخص ما إلى سن الـ90، يبدو أنه أكثر عرضة للوفاة في هذا العمر عما كان عليه في سن الـ75.

ولكن احتمالات وفاة الشخص عندما يبلغ سن 105، على افتراض وصوله إلى 105 أعوام، لا تكون أعلى بكثير مما كانت عليه عندما بلغ التسعينات.

خطأ إحصائي

وتشير الورقة البحثية الجديدة، التي نُشرت في دورية PLOS Biology، إلى أن هذا المفهوم الكامل لـ”هضبة الشيخوخة” خاطئ، وأنه جاء نتيجة خطأ إحصائي متكرر، حيث توصل الباحث سول جوستين نيومان إلى كشف سلسلة من الأخطاء في طريقة جمع وتفسير بيانات الشيخوخة، والتي يمكن أن تكشف أن معظم، وإن لم يكن كل، أدلة نظرية “هضبة الشيخوخة” في البشر خاطئة.

ويقول نيومان: إن معظم الباحثين الذين يدرسون الشيخوخة يقبلون نظرية الهضبة كحقيقة واقعة، على الرغم من عدم وجود تفسير بيولوجي واحد متفق عليه لسبب حدوثها.

ويشرح أن المشكلة تكمن في أن الدليل على صحة نظرية الهضبة، يستند إلى افتراض أن الأعمار يتم الإبلاغ عنها بشكل صحيح لقواعد البيانات، التي يستخدمها الباحثون.

ولكن ما يؤكده نيومان هو أن بعض تلك الأعمار ربما تم إدخالها بشكل غير صحيح إلى قواعد البيانات.

ويعني ذلك كله أن هناك احتمالا كبيرا أن الشخص الكبير العادي يمكن أن يتم تسجيله على أنه توفي في سن أكبر مما كان عليه في الواقع، وليس أصغر منه في الواقع.

ووجد نيومان أن مجرد وجود عدد قليل من الأعمار المسجلة في قاعدة البيانات بطريق الخطأ، في حالات الوفاة، ربما يؤدي إلى خلل وانحراف للنتائج، وهو ما يمثل نسبة كبيرة من الخطأ في المجمل.

نيومان يتحدى

وفي بحث منفصل، نُشر أيضا في دورية PLOS Biology، يتحدى نيومان نتائج بحث سبق نشره في يونيو الماضي في مجلة Science. ويقول نيومان استقت تلك الورقة البحثية معلوماتها من قاعدة بيانات حول حياة الإيطاليين، وأظهرت في نتائجها، ما قد يبدو أنه دليل على وجود “هضبة” معدل الوفيات.

ونجح نيومان في إثبات أن معدل خطأ 1 في كل 500 من الأعمار، المبلغة بطريق الخطأ بما يؤثر بشكل خطير على صحة النتائج التي توصلت إليها تلك الورقة البحثية، التي شارك في إعدادها كينيث واشتر، الباحث الديموغرافي بجامعة كاليفورنيا في بيركلي.

لا دليل مباشراً

وعقب واشتر على تلك الانتقادات قائلا: “يقدم نيومان سيناريو افتراضيا ويتصور أن شكلاً معينًا من الأشكال المبكرة من العمر يمكن أن يعطي علامات ومظاهر مرحلة هضبة الشيخوخة”، مشيرًا إلى أن نيومان لم يعثر على أي دليل مباشر على تلك الأخطاء في قواعد البيانات.

وكتب واشتر في تعقيبه ردا على ما نشره نيومان، قائلا إن “مثل هذه الحسابات تكشف أن أبحاث نيومان تنطوي على معدلات كبيرة بشكل غير معقول من البلاغات الخاطئة عن أعمار كبار السن والمعمرين”.

وأضاف أنه لا يوجد دليل على أن هذا النوع من الأخطاء موجود بالفعل في قواعد البيانات الإيطالية.

حدود قصوى لعمر الإنسان

يستنتج نيومان في ختام أوراقه البحثية أن “عمر الإنسان لديه حدود قصوى”، وأضاف نيومان قائلا: إن “الشيخوخة لا تتوقف” في مرحلة الشيخوخة. وأن الأجهزة البيولوجية تزداد سوءا بلا هوادة، بدءا من سن البلوغ وحتى الموت”.

وبحسب سارة هاغ، الخبيرة في علم الأوبئة الجزيئية المتخصصة في مرحلة الشيخوخة في معهد كارولينسكا في السويد، لا يوجد فهم أو تعريف دقيق للشيخوخة على المستوى البيولوجي. وتقول بروفيسور هاغ إن هذا يجعل من المزاعم بوجود “هضبة شيخوخة” أمرًا يصعب تفسيره، ولكن من الصعب أيضًا رفضه تمامًا.

وصرحت بروفيسور هاغ لـLive Science” شارحة: إنه عندما ننظر إلى المسارات باستخدام الساعة اللاوراثية، وهو قياس للعمر البيولوجي يعتمد على التحليل الكيميائي، نرى بالفعل تأثير تباطؤ في الأعمار الكبيرة. وبعبارة أخرى، فإن أجساد الشعوب القديمة جدا تظهر بعض الأدلة على تباطؤ الشيخوخة. لكن لا ينسب الباحثون هذا التأثير إلى ما يسمى “الهضبة”.

نقلاً عن: العربية

دون أن تسبب زيادة بالوزن.. 10 أطعمة بإمكانك تناولها

كلنا نبحث عن أطعمة مشبعة ولذيذة، لكن في الوقت ذاته لا تتسبب في زيادة مفرطة لأوزاننا، فهناك العديد من الأطعمة يمكنك تناولها بدون الشعور بأي ذنب بأنها ستزيد من كتلة جسمك.

وإذا كنت تبحث عن نظام غذائي تأكل فيه قدر ما تستطيع دون أن تكسب زيادة في الوزن، يقترح موقع “هيلثي آند بريتي” مجموعة من الأطعمة التي تحقق لك ذلك:

البطاطا المسلوقة

البطاطا المسلوقة هي أفضل صديق للمعدة، فتناول القليل منها يشعرك بالشع بسرعة ولفترة طويلة، فلا تتردد في تناول القدر الذي ترغب فيه منها، دون أن تخلطها مع الزبدة.

البيض

البيض واحد من أكبر مصادر العناصر الغذائية التي تمدك بالطاقة على مدار اليوم. فهو يحتوى على كمية من البروتين لا مثيل لها، مما يجعله بديلا مثاليا لشرائح اللحم والبرغر الثقيلة المليئة بالدهون الضارة.

الشوفان

يمتص الشوفان أي سوائل تحيط به، مما يجعله مثاليا لملء المعدة بشكل سريع ولفترة طويلة. كما أن تناوله في الصباح يعطيك الطاقة التي تحتاجها على مدار اليوم، وتعوضك عن الطاقة الموجودة في وجبات خفيفة عدة.

الحساء

على الرغم من أن الحساء عبارة عن ماء ذو ​​نكهة، فإنه سيبقي معدتك مرتاحة لساعات عدة. ويعد تناول الحساء قبل تناول الوجبة الرئيسية أحد الطرق التي تجعلك تأكل كمية أقل من الطعام.

البقوليات

البقوليات مثل البازلاء والعدس غنية بالبروتين والألياف، وهما من أكثر الأطعمة التي تملأ المعدة وتشعرك بالشبع. كما أن محتواها من السعرات الحرارية منخفض نسبيا.

التفاح

يحتاج الجسم بلا شك للسكر، ومن هنا يأتي دور التفاح الذي يعد جزءا لا يتجزأ من نظام الحمية الصحية، لأنه يحتوي على ألياف قابلة للذوبان، وعناصر ذات سعرات حرارية منخفضة، ستعزز من فقدان الوزن على المدى الطويل.

الحمضيات

البرتقال والجريب فروت وغيرهما من الحمضيات تعد وجبات خفيفة مفيدة للحصول على وزن مثالي. فهي تحتوي على كميات كبيرة من المياه والألياف مع عدد قليل جدا من السعرات الحرارية.

سمك السلمون

الأسماك الدهنية مثل السلمون صحية للغاية. فهي تحتوي على البروتين والدهون وأحماض أوميغا 3 الدهنية التي تساعد في مكافحة الالتهابات. ويمكن أن يكون سمك السلمون رائعا عند استخدامه في سلطة خضار طبيعية.

اللحوم منزوعة الدهن

اللحوم الخالية من الدهن، مثل الدجاج بدون جلد، هي مصدر كبير للبروتين. وتقليل محتوى السعرات الحرارية عن طريق إزالة الدهون والجلد، يعني أنه يمكنك الاستمتاع بالمزيد من هذه اللحوم في كل وجبة.

الجبن المنزلي

الجبن المنزلي هو مثال آخر على أحد الأطعمة التي تحافظ على وزن رشيق. فهذه الجبنة مليئة بالبروتين وفيتامين ب والكالسيوم والفوسفور. ومستوى التشبع فيها يشبه نظيره في البيض.

المصدر:سكاي نيوز

ما دام الجليد شفافا.. فلماذا الثلج أبيض؟

تتكون كل رقاقة ثلج من بلورات جليد مختلفة الشكل والعدد، لكن في حين يبدو الجليد شفافا فلماذا يكون الثلج أبيض؟

هذا السؤال أثار فضول صحيفة لوفيغارو الفرنسية فحاولت الإجابة عنه في مقال كتبه جان لوك نوتياس، قال فيه إن الأمر يرجع إلى بنية الثلج. فلتكون الثلج يجب توفر نويات التكاثف التي ينبني عليها الثلج وهي جسيمات صلبة صغيرة جدا مما يعلق في الجو، مثل ذرات الغبار أو الرماد، لأن الثلج من الصعب أن يتشكل في الهواء النظيف للغاية.

وتكون بناء بلورة الثلج في هذه المرحلة عبارة عن صفيحة رقيقة ذات ستة جوانب، وعندما تسقط هذه البلورة بسبب ازدياد وزنها ترتفع درجة حرارتها فيتكاثف عليها قدر أكبر من جزيئات الماء، وهكذا تنمو حيث يتفرع من الصفيحة البلورية ست أذرع.

وأوضح الكاتب أن البلورات تستمر في التجمع لتوسيع الرقاقة، وأن الشكل الذي تتخذه الرقائق يعتمد على الضغط الجوي وربما الحقل الكهربائي والرياح والمحتوى المائي ودرجة الحرارة، مشيرا إلى أن هذه الأخيرة حاسمة بالنسبة “لمظهر” رقاقة الثلج، فتكون على شكل إبرة بين -5 و-10 درجات مئوية، وعلى شكل صفيحة بين -10 و-12، وعلى شكل نجمة بين -12 و-18.

ولكن هذا لا يفسر سبب كون هذا التجمع من بلورات الثلج أبيض وليس شفافا، إذ إن البلورات في الجليد تكون مرتبة جيدا ومتوازية، وبالتالي يعبرها الضوء حتى إن انحرف، مما يعطيه شفافية، أما الثلج فالرقاقات فيه تتشكل من بلورات غير منتظمة، تتصرف مثل المرايا التي يعكس كل منها الضوء على الأخرى بصورة متبادلة، حتى إنها تكسر الألوان المختلفة لقوس قزح، وفي النهاية تتجمع انعكاساتها لتعطي الضوء الأبيض.

وتابع الكاتب تكوّن رقاقات الثلج، قائلا إنها تنمو من خُمس المليمتر إلى قُطر قد يصل إلى عدة مليمترات، وتتغير بحسب تركيبة الهواء الذي تمر به في طريقها، إذ يمكن أن تصبح خفيفة مثل الريش أو ثقيلة كمعطف سميك، ويمكن أن تصبح لزقة مثل الطين أو زلقة مثل الثلج.

وقال إن النوع الشائع في الجبال هو الثلج الجاف الخفيف كالمسحوق، مشيرا إلى أن هذا النوع يتشكل في الطقس البارد جدا، أما في السهول فإن الشائع هو الثلج الرطب الذي يتساقط في درجات حرارة بين 0 و-5، مشيرا إلى أنه الأكثر إزعاجا لأنه لزج وثقيل.

أما النوع الثالث من الثلج فهو الثلج الرطب الذي يتساقط عند درجة حرارة بين صفر وواحد، ويحتوي على الكثير من الماء السائل ويذوب بسرعة كبيرة.

المصدر : لوفيغارو