إذا كنت من مستخدمي آيفون.. حذار من هذه التطبيقات

تسجل بعض التطبيقات كل ما يجري على شاشة الآيفون

ترجمات – أبوظبيتنبه التطبيقات مستخدميها بشأن جمعها معلومات لغايات الدعم الفني أو التحليل، وقد يبدو أمرا طبيعيا بالنسبة لكثيرين، إلا أنه يخفي أحيانا وراءه نوايا خبيثة.

وذكر موقعان إخباريان متخصصات في التكنولوجيا، الخميس، أن بعض التطبيقات التي تعمل في هواتفآيفون “تتجسس عليها”.

وأوضح “techcrunch”و theappanalyst، أن تطبيقات عديدة ذهبت بعيدا في مجال جمع المعلومات، ووصل الأمر إلى حد رصد كل النشاطات التي تظهر على شاشة الهاتف، من دون إبلاغ المستخدمين.

وتشمل التطبيقات وفق الموقعين: Air Canada ،Abercrombie & Fitch، Expedia.

ويقول الموقعان إن هذه التطبيقات تستخدم برنامجا تحليليا من شركة Glassbox، يظهر بالضبط ما يفعله المستخدمون على شاشتهم، مما يعني احتمال رصد معلومات حساسة مثل رقم بطاقة الائتمان الخاصة بالمستخدم.

وأظهر مقطع فيديو كيف يتم رصد معلومات بطاقة الائتمان وكلمة مرور المستخدم عندما يدخلها على هاتفه، أثناء تشغيل واحد من هذه التطبيقات، علما أنها تستطيع فقط ممارسة ” الأنشطة التجسسية” عند فتحها من قبل المستخدم.

وكان تقرير إخباري قد تحدث العام الماضي عن بعض التطبيقات التي تعمل في هواتف “أندرويد”، ولديها أيضا القدرة على تسجيل ما يجري على شاشة المستخدم.

نقلا عن سكاي نيوز عربية

هواوي تتوقع الجلوس على عرش مصنعي الهواتف الذكية بحلول 2020

يبدو أن شركة هواوي الصينية جادة في سعيها للإطاحة بشركة سامسونغ الكورية عن عرش الشركات الأكثر مبيعا للهواتف الذكية في العالم، حتى وهي تواجه تحديات في الولايات المتحدة.

فوفقا لوكالة سي إن إن، تتوقع هواوي أن تصبح أكثر الشركات مبيعا للهواتف الذكية بحلول نهاية عام 2020، وكانت بالفعل أطاحت بشركة آبل الأميركية من المرتبة الثانية في الربع الثاني من عام 2018.

ووفقا للوكالة، فإن الرئيس التنفيذي لقطاع أعمال المستهلكين بهواوي ريتشارد يو قال للصحفيين في بكين “هذا العام على الأقرب، أو العام التالي على الأبعد، سنصبح الرقم 1”.

وكانت هواوي سجلت رقما قياسيا لنفسها بشحن أكثر من مئتي مليون هاتف في 2018، مدفوعة بمبيعات نماذج هواتفها: بي20 وأونر 10، ومايت 20. وعندما أعلنت هذه الأرقام في ديسمبر/كانون الأول الماضي قالت إنها تسعى لأن تصبح أكبر شركة للهواتف بحلول نهاية 2019.

وتحمل سامسونغ حاليا لقب أكثر الشركات مبيعا للهواتف الذكية في العالم، لكنها حذرت بوقت سابق هذا الشهر من أنها تتوقع انخفاضا دراماتيكيا في أرباح الربع الرابع، ويعود ذلك في جانب منه إلى المنافسة المحتدمة في سوق الهواتف الذكية.

لكن مع ذلك، فإن طريق هواوي إلى القمة تواجه عقبات؛ فالشهر الماضي اعتقلت كندا المديرة المالية للشركة مينغ وانزو -ابنة مؤسس هواوي- بطلب من السلطات الأميركية، كما تواجه مينغ إمكانية الترحيل إلى الولايات المتحدة في أعقاب مزاعم بانتهاك العقوبات المفروضة على إيران.

وفي وقت سابق هذا الشهر، اعتُقل أحد موظفي هواوي في بولندا بتهمة التجسس لصالح الصين، كما أطلق المُدعون الاتحاديون في الولايات المتحدة في يناير/كانون الثاني الجاري أيضا تحقيقا في هواوي بشأن مزاعم بأنها سرقت أسرارا تجارية من شركة تي-موبايل، في أعقاب دعوة قضائية بين الطرفين في 2014.

المصدر : مواقع إلكترونية

مستخدمون في فيسبوك يؤجرون حساباتهم.. والنتائج وخيمة

كشف تقرير إعلامي أن آلاف المستخدمين يؤجرون حساباتهم على موقع التواصل الاجتماعي الشهير “فيسبوك” بغية الحصول على مكاسب مالية، دون أن يدركوا المخاطر التي تحيط بهذا الأمر.

وذكر موقع “بزفيد” الأميركي، أن الشركات التي يحظر عليها موقع “فيسبوك” نشر إعلانات بسبب ارتكابها مخالفات، وجدت طريقا جديدا للتحايل على ذلك.

وقال الباحث في أمن المعلومات، جون أميرزفني، إن هناك آلاف المستخدمين الذين تورطوا في خطط الإعلانات للشركات المحظورة، مقابل الحصول على أجهزة حواسيب محمولة أو نقود.

وأضاف أنه ما أن يؤجر المستخدم حسابه، حتى يبدأ الأخير في إنشاء صفحة على “فيسبوك” ويشرع في نشر إعلانات على الموقع.

لكنه شدد على خطورة الأمر، إذ إن المستخدم بهذا التصرف يعرض بياناته الشخصية المنشورة على الموقع للسرقة والاستغلال.أخبار ذات صلة“فيسبوك” تتصدر قائمة الشركات التقنية غير الموثوقة2018.. عام الفضائح في فيسبوكفضيحة جديدة تهز فيسبوك.. وأكثر من 120 مليون حساب بخطربعد كارثة الجمعة.. خطوة تكشف ما جرى لحسابك على فيسبوك

 وفي حال تمكن “فيسبوك” من معرفة أن حساب ما قام صاحبه بتأجيره لمصلحة شركة، وسارع إلى إغلاقه، فإن الشركة تلجأ إلى الاعتماد على مستخدمين آخرين وهكذا، وفق الموقع الأميركي.

وفي رده على هذا التقرير، أكد عملاق مواقع التواصل الاجتماعي أنه على علم بالأمر وأنه يعمل على مكافحته.

وقال المسؤول في موقع “فيسبوك”، روب ليذرين، “إن منح أي شخص آخر حق الوصول إلى حسابك على موقعنا لا يمكن أن يؤدي إلى انتهاك معلوماتك فقط، بل يشكل أيضا خرقا لشروطنا ويمكن أن يؤدي إلى تعليق حسابك”.

نقلا عن سكاي نيوز عربية

جديد واتساب.. القفل بالبصمة

ذكرت تقارير صحفية، الاثنين، أن تطبيق التواصل الفوري “واتساب” يعمل على تطوير ميزة جديدة تتيح للمستخدمين قفله وفتحه عبر بصمة الإصبع، وذلك في محاولة لتوفير حماية إضافية لحساباتهم.

وقال موقع “WABetaInfo” التقني، إن “واتساب” يختبر الميزة الجديدة في النسخة التجريبية، وإن الأمر قد يستغرق عدة أشهر قبل أن يتم الإعلان رسميا عن إضافة الميزة في التحديث الجديد للتطبيق.

وبعد عطلة عيد الميلاد الطويلة، أرسل تطبيق التواصل الفوري تحديثا جديدا على تطبيقه إلى البرنامج التجريبي الخاص بمتجر “غوغل بلاي”، في إطار خطوات لاختبار الميزة الجديدة.

ويحتوي التحديث الجديد على ميزة “التصديق” أو authentication”، التي ستكون متوفرة في البداية في الهواتف الذكية التي تعمل بنظام التشغيل “أندرويد”، على أن يتم إضافتها لاحقا إلى الهواتف التي تعمل بنظام “IOS”.

ونشر الموقع التقني صورة تظهر من التطبيق في النسخة التجريبية، وقد أقفلت واجهة التطبيق وحجبت رسائله، وفي الأسفل زر كتب عليه موافقة “تصديق” من أجل فتح التطبيق.

ويمكن عبر البصمة قفل الدردشات وجهات الاتصال المحفوظة في التطبيق، علاوة على قفل التطبيق نهائيا.

وفي خطوة تهدف للتسهيل على المستخدمين، أضاف واتساب ميزة الاستعانة برقم تعريف شخصي يمكن اللجوء إليه، في حالة كانت هناك كسور في ماسح بصمة الإصبع.

نقلا عن سكاي نيوز عربية

سامسونغ وهواوي تخسران المعركة.. طرح أول هاتف قابل للطي

كشفت شركة “رويول” الصينية النقاب عن هاتفها “فليكسباي” القابل للطي، لتهزم بذلك العملاقين سامسونغ وهواوي، اللذين وعدا سابقا بطرح هاتف من هذا النوع.

وجرى عرض الجهاز الجديد وهو جهاز لوحي يعمل كهاتف في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية لعام 2019 في لاس فيغاس، الذي انطلق قبل أيام.

وأظهرت مقاطع فيديو وصور الجهاز القابل للثني والذي يتميز بتصميم يدعم الطي إلى شاشتين، مما يجعل إدخاله إلى الجيب سهلا وسلسا.

ويعمل “فليكس باي” بمعالج من نوع “سنابدرغون 855″، ويدعم ذاكرة وصول عشوائية تبلغ 6 أو 8 غيغابايت، إلى جانب سعة تخزينية تصل إلى 128 أو 256 غيغابايت.

كما يضم الجهاز الجديد، الذي يبلغ قياس شاشته من نوع “أموليد” 7.8 بوصة، ​كاميرا​ مزدوجة بدقة 16 و20 ميغابيكسل، ويعمل بنظام التشغيل “آندرويد 9.0 باي”.

وذكرت صحيفة “ذا صن” البريطانية أن الجهاز لا يتمتع بـ”أداء جيد”وفق تقيمات خبراء تقنيين، مما يدل على أن الشركة سارعت إلى طرحه بسرعة للتفوق على منافسيها سامسونغ وهواوي دون الاهتمام بجودة الأداء.

 

وبات “فليكس باي” متوفرا للبيع في الأسواق الصينية بسعر يناهز 1000 جنيه إسترليني، وهو نفس سعر هاتف “آيفون XS”.

ويتوقع أن يشهد عام 2019 إطلاق عدد من الأجهزة القابلة للطي، حيث كشفت شركة “سامسونغ” الكورية الجنوبية، في وقت سابق، مقطع فيديو لهاتفها الجديد القابل للطي، الذي يعتمد على نظام “آندرويد”.

كما تعمل “هواوي” الصينية على إنتاج هاتف ذكي قابل للطي ومتوافق مع شبكات الجيل الخامس 5G التي تتيح سرعة أكبر في الاتصال بالإنترنت.

 

نقلا عن سكاي نيوز عربية

تعرف على هواتف سوني الجديدة

تعتزم شركة سوني تقديم مجموعة جديدة من هواتفها الذكية خلال مشاركتها في فعاليات معرض “سي إي أس 2019” بمدينة لوس أنجلوس الأميركية خلال المدة من 7 إلى 11 يناير/كانون الثاني الجاري.

وأوضحت الشركة اليابانية أنها ستقدم الإصدار الجديد من هاتفها الذكي “إكسبيريا أكس أي 3” و”أكس أي 3 برو”، والإصدار فائق النحافة “ألترا”. كما تتضمن باقة المنتجات الجديدة هاتف “إكسبيريا أل 3”.

وتشير بعض التسريبات إلى أن هاتف سوني الجديد يأتي بشاشة قياس 75.7 بوصة وبتنسيق 18:9 مع مستشعر بصمة الأصابع في الجزء الجانبي من الجهاز.

وتشتمل باقة التجهيزات التقنية لهاتف “سوني إكسبيريا أل 3” الجديد على كاميرا خلفية مزدوجة بدقة وضوح 13 و5 ميغابيكسلات، وكاميرا أمامية بدقة 8 ميغابيكسلات.

ويعتمد الجهاز الجديد على معالج كوالكوم سنابدراغون 660 ثماني النوى، وذاكرة وصول عشوائي سعة 3 غيغابايتات، مع بطارية سعة 3400 مللي أمبير ساعة، ومنفذ سماعة 3.5 ملم ومنفذ “يو أس بي سي”.

وأعلنت شركة سوني أيضا عن تقديم الموديلات الفاخرة من هواتفها الذكية مثل “إكسبيريا أكس زاد 4″ و”أكس زاد 4 كومباكت”.

ولم تفصح الشركة اليابانية عن أي معلومات بشأن مواعيد طرح هواتفها الذكية الجديدة في الأسواق العالمية أو أسعارها في أسواق المنطقة العربية.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

حماية الأعين.. أحدث مزايا “فيسبوك ماسنجر”

بدأ تطبيق “فيسبوك ماسنجر” للتراسل، في إتاحة ميزة من شأنها حماية أعين مستخدميه من أشعة الهواتف الذكية الضارة، لا سيما لمن يقضون أوقاتا طويلة في الدردشة على الإنترنت.

خاصية “الوضع المظلم” الجديدة التي أطلقت في بعض البلدان، تأتي ضمن محاولات عملاق التواصل الاجتماعي الاستعانة بالتقنيات التي تحد من إشعاع الضوء المجهد للعين، بهدف استقطاب مزيد من المستخدمين لتطبيق “فيسبوك ماسنجر”.

وتتمثل الفكرة في تغيير إعدادات الألوان من أجل الحد من وهج الشاشة، وحماية العين من الضوء الأزرق المنبعث من الهاتف.

وبحسب تقرير لصحيفة “مترو” البريطانية، فقد طرح “فيسبوك” إصدارا غير مكتمل لـ”ماسنجر” الجديد للمستخدمين في بعض البلدان.

وأعلن حساب التطبيق على موقع “تويتر” قائلا: “نخطط لتقديم الوضع المظلم بعد الانتهاء من طرح ماسنجر الجديد للجميع على مستوى العالم”.

أخبار ذات صلة

بعد توالي الفضائح.. ماذا يعرف عنك “فيسبوك” بالتحديد؟

“ماسنجر فيسبوك” يستعد لإطلاق خدمة مهمة

وكتبت خبيرة تطبيقات الإنترنت، جين وونغ على “تويتر”: “بدأ فيسبوك ماسنجر، على ما يبدو، في اختبار الوضع المظلم في بعض البلدان”.

وأضافت أن تطبيق “ماسنجر” وضع تنبيه بأن “الوضع المظلم”، لكنه ليس متاحا في كل البلدان.

وكانت شركة “أبل” قد تبنت الفكرة في إصدار iOS 12، وكذلك على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بها، فيما تحظى أجهزة “سامسونغ” بذات الميزة التي توفر الطاقة بشكل فعال على الهاتف، لكنها لا تتحكم في إضاءة التطبيقات ذاتها.

 

نقلا عن سكاي نيوز عربية

آبل قد تستعين بسوني لنقل كاميرا العمق بآيفون 2019 إلى الجيل التالي

ذكرت تقارير إخبارية أن شركة آبل مهتمة بالجيل التالي من تقنية الاستشعار الثلاثي الأبعاد التي تصنعها سوني، والتي ستستخدم في الجيل الجديد من الكاميرات الثلاثية الأبعاد الأمامية والخلفية في العديد من الهواتف التي ستطرح في 2019.

وبهذا الصدد قال ساتوشي يوشيهارا -وهو أحد مديري سوني الذين يقودون أعمال الشركة في مجال المستشعرات- إن “الكاميرات تصنع ثورة في الهواتف، واستنادا إلى ما شاهدته فلدي التوقعات ذاتها بالنسبة للتقنية الثلاثية الأبعاد”، وأضاف أن “الوتيرة ستختلف بحسب المجال، لكننا سنشاهد حتما تبني هذه التقنية. أنا متأكد من ذلك”.

ولم يذكر يوشيهارا الشركات الأخرى -غير آبل- المهتمة بتبني مستشعرات سوني الجديدة، رغم وجود العديد منها بحسب تقارير.

وتختلف مستشعرات سوني الجديدة عن تقنية الاستشعار الثلاثي الأبعاد (ترو ديبث 3دي) التي تستخدمها آبل حاليا في هواتفها، حيث توفر تقنية سوني دقة أعلى لمسافات أبعاد.

وتستخدم سوني أسلوبا يدعى “وقت الطيران” (time of flight)، يتم فيه قذف نبضات الليزر ثم قياسها لمعرفة المدة الزمنية التي تحتاجها كي ترتد عائدة، بطريقة مشابهة لتقنية “ليدار” المستخدمة في السيارات الذاتية القيادة.

وميزة هذه التقنية أنها يمكن أن تعمل حتى مسافة تصل إلى خمسة أمتار، وهو ما قد يفتح عددا من التطبيقات المحتملة أمام تقنية الاستشعار الثلاثي الأبعاد.

ومع ذلك، فإن من غير المؤكد أن تجد تقنية سوني الجديدة طريقها إلى هواتف آيفون الجيل القادم، لكنها تظل تقنية واعدة، وربما ستدفع آبل لاستخدام كاميرات أمامية وخلفية تدعم استشعار العمق الثلاثي الأبعاد في هواتف آيفون 2019.

المصدر : مواقع إلكترونية

رغم أنها مجانية.. فورتنايت تحصد المليارات للشركة المطورة

ربما تكون “فورتنايت” متاحة للعب مجانا، لكن هذا لم يمنعها من أن تصبح بئر نفط وآلة لطباعة الدولارات، بحسب موقع “كالت أوف ماك” المعني بأخبار التقنية، فوفقا لتقرير جديد حققت إيبك غيمز، الشركة المطورة للعبة، أرباحا مذهلة بلغت ثلاثة مليارات دولارات هذا العام، ويرجع الفضل إلى حد كبير لهذه اللعبة.

والمثير في هذا الأمر أن خيار “المشتريات داخل اللعبة” (in-app purchases) ليس ضروريا، لكنه اختياري تماما، وهذا الإنجاز يشكل بالتأكيد خطوة كبيرة مقارنة بالألعاب التي تعتمد في استمراريتها على المشتريات التي يجريها اللاعبون من داخلها.

وفي الوقت الحالي فإن لعبة فورتنايت تضم 125 مليون لاعب حول العالم. وتعد من أكثر الألعاب شعبية في 2018، وقد ساعدت في رواج ألعاب معارك رويال (battle royale)، وهي جيل من ألعاب الفيديو يجمع بين الاستكشاف وجمع العناصر المختلفة والبقاء حيا في صراع يكون الفائز فيه من يصمد أخيرا.

وتتوفر اللعبة لمختلف أنظمة التشغيل ومنصات الألعاب، لكن من غير المعروف حصة كل نظام منها، لأن الشركة المطورة ليست مضطرة إلى مشاركة سجلاتها المالية بحكم أنها شركة خاصة.

لكن موقع “سنسور تاور” يقول إن مستخدمي نظام التشغيل آي أو أس وحدهم أنفقوا في نوفمبر/تشرين الأول الماضي ما معدله 1.23 مليون دولارا يوميا في اللعبة، أو 37 مليون دولارا شهريا، وعلى مدى ثمانية أشهر (من أبريل/نيسان وحتى نوفمبر/تشرين الثاني) أنفق مستخدمو آبل 385 مليون دولارا في اللعبة.

ويتساءل موقع “كالت أوف ماك” إن كان بإمكان اللعبة الحفاظ على هذا الزخم في 2019، لكنه يشير إلى أن فورتنايت تمكنت من الحفاظ على تفوقها في 2018 بفضل دفقات متواصلة من التحديثات والإضافات الجديدة، وربما تفيد هذه المعادلة في استمرار هذا التفوق في العام الجديد.

المصدر : مواقع إلكترونية

آيفون “إكس آر” يكسب مستخدمي أندرويد

ربما تواجه آبل مشكلة في تراجع الطلب على طرز هواتف آيفون الجديدة، لكنها من ناحية أخرى تكسب مجموعة مثيرة من مالكي الهواتف الذكية، من مستخدمي أندرويد.

فهاتف “آيفون إكس آر” -وهو الأحدث في الجيل الحالي من هواتف آيفون وأرخصها ثمنا- أثار إعجاب مستخدمي أندرويد، ودفعهم إلى التحول إلى آيفون بشكل يفوق ما فعلته الطرز السابقة، وفقا لتقرير جديد.

فقد وجد تقرير لشركة الأبحاث “كونسيومر إنتيليجنس ريسيرتش بارتنرز” أن المستخدمين الذين رقّوا أجهزتهم من هواتف أندرويد، شكلوا 16% من مشتري آيفون في الشهر الذي تلا إطلاق آيفون إكس آر في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وعلى سبيل المقارنة، فإنه بعد إطلاق آيفون 8 وآيفون 8 بلس في سبتمبر/أيلول 2017، كانت نسبة الذين رقّوا أجهزتهم إلى هواتف آبل من مستخدمي أندرويد تبلغ 12%. وبعد إطلاق آيفون إكس في نوفمبر/تشرين الثاني من ذلك العام، شكلت نسبة الذين اشتروا الهاتف الجديد من مستخدمي أندرويد 11%.

كما وجد التقرير أن هاتف آيفون إكس آر -الذي يبدأ سعره من 749 دولارا- هو أكثر هواتف آيفون الأخيرة شعبية، حيث شكل إجمالي مبيعاته 32% من إجمالي مبيعات آيفون في الولايات المتحدة في فترة الشهر ذاتها، في حين شكلت مبيعات هواتف آيفون إكس إس وآيفون إكس إس ماكس -الأغلى ثمنا- مجتمعة ما نسبته 35% من مبيعات آيفون في الولايات المتحدة.

يذكر أن آبل كانت أعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني -وسط تقارير عن تراجع في مبيعات آيفون- أنها لن تُصدر مستقبلا أي تقارير عن أعداد مبيعات منتجاتها، لكنها قالت رغم ذلك إن آيفون إكس آر أكثر شعبية من هاتفي إكس إس وإكس إس ماكس.

نقلاً عن: الجزيرة