وفاة مدني بانفجار لغم من مخلفات النظام في ريف درعا

توفي مدني من ريف درعا ظهر اليوم متأثراً بإصابته بانفجار لغم أرضي من مخلفات النظام .

و أفادت صفحة ” بلدة علما الحرة ” بوفاة ” نزيه علي السعدو الحريري ” من أبناء بلدة علما شمال شرق مدينة درعا بانفجار لغم أرضي من مخلفات قوات النظام أثناء فلاحة أرضه .

وكانت قوات النظام سيطرت على البلدة وقرى الحراك والصورة في نهاية شهر حزيران الماضي نتيجة القصف الجوي والبري العنيف الذي تعرضت لها من النظام وحليفه الروسي .

و شهدت المحافظة منذ استعادتها من قبل قوات النظام في تموز الماضي استشهاد العديد من المدنيين بالألغام الأرضية التي زرعتها قوات النظام كان آخرها بداية شهر كانون الجاري استشهاد طفلين محمد طالب الزامل، ومحمد حسام الكايد، استشهدا نتيجة انفجار لغم أرضي من مخلفات النظام أثناء مرورهم على طريق انخل سبقها استشهاد أربعة مدنيين بينهم طفلة في تشرين ثاني الماضي بانفجارات مماثلة.

ويتهم أهالي المدن والبلدات في درعا بتعمد قوات النظام ترك الألغام مزروعة دون العمل على إزالتها رغم ما تسببه من خسائر في صفوف المدنيين التي تتوالى منذ سيطرة قوات النظام على المحافظة .

المركز الصحفي السوري

مديرية الصحة في درعا .. تشكو نقص الأطباء و الممرضين

تعاني مديرية صحة درعا، على لسان مسؤول في الصحة اليوم الأحد، من نقص شديد في عدد الأطباء و الممرضين في المشافي التابع لها .

أفادت صفحة يوميات قذيفة هاون نقلا عن الدكتور ” إيهاب أبازيد ” رئيس دائرة التنمية الإدارية في صحة درعا بأن مديرية الصحة في درعا، بعد سيطرة النظام عليها و إعادة افتتاح المشافي والمركز الصحية، تعاني من نقص كبير في عدد الأطباء و الممرضين .

و أن معظم المشافي في درعا لا يوجد سوى ثلاثة أطباء يديرونها من ضمنهم المدير، و من هذه المشافي هي نوى و جاسم وطفس، بالإضافة لنقص الممرضين .

و أضاف أن فني التخدير يتناوب بالدوام بين مشفي نوى و جاسم، إذا ناوب في إحداهما توقف عمل الآخر، و تراجع عدد الأطباء الاختصاصيين مقارنة ما قبل الثورة في درعا من 300 إلى 52 و البشريين العامين من 73 إلى 13.

و تشهد معظم المدن السورية من نقص شديد في عدد الأطباء، نتيجة قتل النظام السوري معظمهم بقصف المشافي و تهجير القسم الآخر خارج البلاد .

المركز الصحفي السوري

استهداف مدير منطقة نوى في درعا

 

استهدف عناصر المقاومة الشعبية في درعا مدير منطقة نوى برتبة مقدم، بعد يومين من استهداف أحد ثكنات النظام في ريف المحافظة الغربي.

وأفاد تجمع أحرار حوران باستهداف عناصر المقاومة الشعبية مدير منطقة نوى المقدم “نضال قوجه علي” التابع للنظام داخل أحياء المدينة أمس الأربعاء بالقرب من مسجد “الإمام النووي” في المدينة أدى لإصابته بعدة رصاصات، على إثرها تم نقله للمشفى.

وأوضح المصدر أن ثلاثة من مرافقة “قوجة” قتلوا في الهجوم ذلك بعد يومين من هجوم مماثل لعناصر المقاومة الشعبية استهدف ثكنة الأغرار التابعة للنظام في مدينة طفس غربي درعا بالأسلحة الرشاشة والخفيفة، هرعت على إثرها سيارات الإسعاف للمنطقة بحسب مراسل تجمع أحرار حوران.

وكانت قوات النظام وقعت اتفاق تسوية مع فصائل نوى 40كيلو مترا شمالي غربي درعا في تموز الماضي على غرار باقي المناطق، بعد قصف هستيري على أحيائها عدة أيام، لتتمكن من استعادتها بعد أكثر من 4 أعوام من سيطرة فصائل الجيش الحر على المدينة في تشرين 2014، بعد اشتباكات مع قوات النظام وقطع الثوار طرق إمداد النظام عنها.

المركز الصحفي السوري

المقاومة الشعبية من جديد في درعا

 

المقاومة الشعبية تستهدف مدير منطقة نوى المقدم “نضال قوجة علي” بعد يومين من استهداف أحد ثكنات النظام في ريف المحافظة الغربي.

وأفاد تجمع أحرار حوران باستهداف عناصر المقاومة الشعبية مدير منطقة نوى المقدم “نضال قوجه علي” التابع للنظام داخل أحياء المدينة أمس الأربعاء بالقرب من مسجد “الإمام النووي” في المدينة، أدى لإصابته بعدة رصاصات، على إثرها تم نقله للمشفى.

وأوضح المصدر؛ أن ثلاثة من مرافقة “قوجة” قتلوا في الهجوم ،ذلك بعد يومين من هجوم مماثل لعناصر المقاومة الشعبية استهدف ثكنة الأغرار التابعة للنظام في مدينة طفس غربي درعا بالأسلحة الرشاشة والخفيفة، هرعت على إثرها سيارات الإسعاف للمنطقة بحسب مراسل تجمع أحرار حوران.

المركز الصحفي السوري

محافظ درعا لوجهائها “يلي مو عاجبوا الوضع الحدود بتفوت جمل”

 

بعد أن سعى لاستمالة وجهائها في فترات سابقة تلقى وفد من وجهاء محافظة درعا صفعة من محافظ المدينة “محمد خالد الهنوس” الذي طالبهم بمغادرتها للبحث عن حياة كريمة في الخارج.

وبحسب موقع تجمع أحرار حوران وفي اجتماع المحافظ مع وفد من وجهاء المحافظة أول أمس الأحد في مبنى المحافظة لحل مشاكل الغاز والطحين والكهرباء التي تعاني منها مدن وبلدات درعا منذ عدة أسابيع قال الخنوس للوفد: “هاد وضع البلد ويلي موعاجبوا وضع الخدمات الموجودة الحدود بتفوت جمل الله”.

ومن ثم طالب الخنوس أعضاء الوفد بالمغادرة وأن لديه بعض الأعمال لينجزها الله معاكن عندي شغل.

واتهمت اللجنة المشكلة من أبناء منطقة درعا البلد في وقت سابق أكثر من مرة -بحسب موقع المدن- المحافظ بتعمد حرمان أحياء درعا البلد من الخدمات الرئيسية, وإبطاء عمليات ترميم شبكات المياه والكهرباء وتخفيض كميات الطحين إلى نصف حاجة الأهالي.

كما طالت اتهامات مماثلة المحافظ وأمين الفرع بانتقائهم موالين للنظام وبعض المقيمين في مناطق سيطرته قبل خروج الفصائل، للاجتماع معهم ومحاولة تأليب أبناء العشائر على بعضهم البعض للتخفيف من حدة الانتقادات الموجهة ضده, وتمت المطالبة بإقالته من منصبه بسبب ممارساته.

المركز الصحفي السوري

إطلاق نار على ثكنة للنظام في درعا

 

هرعت سيارات الإسعاف التابعة للنظام أمس الإثنين إلى أحد ثكنات النظام في ريف درعا بعد حادثة إطلاق النار التي استهدفتها.

وبحسب موقع تجمع أحرار حوران تعرضت ثكنة النظام في مدينة طفس بريف درعا الغربي أمس الإثنين لإطلاق نار من عناصر المقاومة الشعبية, هرعت على إثرها سيارات الإسعاف التابعة للنظام إلى المنطقة ولم تعرف حصيلة الهجوم .

ومنذ انقلاب قوات النظام على الاتفاق المبرم مع الفصائل في تموز الماضي والذي يقضي بعدم دخول قوات النظام إلى المدينة, استقدمت قواته تعزيزات عسكرية في تشرين أول الماضي وتمركزت في كتيبة الأغرار في محيطها, كما تم نشر حواجز عسكرية في محيط الثكنة رغم رفض الأهالي الذين عبروا عن غضبهم من نقض الاتفاق .

وبعد مضي عدة أيام من دخول قوات النظام المدينة تعرض حاجز للأمن العسكري على أطرافها لإطلاق نار أدى لقتل عنصر وجرح آخرين خصوصاً أن الحواجز باتت تفرض على المدنيين دفع مبالغ مالية للسماح لهم بالمرور.

المركز الصحفي السوري

مقتل عميل لمخابرات النظام في ريف درعا

 

أفاد ناشطون أن مجهولين قاموا بقتل عميل لقوات النظام في مدينة الصنمين شمال درعا بعد يوم من مداهمة منزل قيادي سابق من مخابرات النظام في المدينة.

وبحسب مراسل شبكة بلدي قام مجهولون مساء أمس بقتل المدعو ” عبد الرحيل ” الذي يعمل عميل لفرع الأمن السياسي للنظام في المدينة بعد يوم من مداهمة مخابرات النظام منزل القيادي السابق في حركة أحرار الشام “وليد الزهر” لاعتقاله لتندلع على إثرها اشتباكات بين العائلة وعناصر الدورية أدى لمقتل عنصر وإصابة آخرين بجروح.

المدينة التي تشهد لليوم الثالث على التوالي توتر عقب تهديدات قائد قوات الفرقة التاسعة باقتحام الصنمين لاعتقال عناصر التسويات عقب الحادثة.

على نحو متصل استهدف مجهولون يستقلون دراجة نارية ليلة أول أمس بإطلاق النار على الشبيح عامر سالم كيوان أمين سر المجلس المحلي في بلدة طفس في ريف درعا بسبب علاقاته وارتباطاته مع فروع النظام ضمن سلسلة الاستهدافات والملاحقات التي بدأت تتمدد من استهداف حواجز ومقار النظام إلى ملاحقة رجالها وكان من ضمنها قتل زاهر رضوان الملحم”في منزله ببلدة داعل قبل أسبوع والذي يعتبر أحد أبرز المسؤولين عن التشييع في المنطقة.

المركز الصحفي السوري

للمرة الثانية بأقل من شهر درعا تمزق صورة الأسد

 

للمرة الثانية في أقل من شهر يمزق أهالي درعا صورة رأس النظام الأسد بعد مضي أشهر قليلة من استعادتها من المعارضة.

وذكر تجمع أحرار حوران أن مجهولين من أبناء بلدة داعل في ريف درعا الأوسط قاموا مساء أمس بتمزيق صورة الأسد على مبنى البلدية في أقل من أسبوعين من تمزيق صورة الأسد في بلدة ناحته في الريف الشرقي.

هذا وشهدت مناطق المحافظة في الآونة الأخيرة العديد من الأحداث والمجريات التي تعكس حالة الغليان والرفض الشعبي من سياسة الاعتقالات وحملات الدهم التي تشنها قوات النظام في مناطق التسويات، كان آخرها وقوع اشتباكات بين مخابرات النظام وأحد العائلات في مدينة الصنمين في ريف درعا الشمالي الجمعة الماضية بعد مداهمة عناصر النظام منزل أحد المدنيين لاعتقال قيادي سابق في حركة أحرار الشام ما أدى لتبادل لإطلاق النار أسفر عن قتل عنصر وإصابة اثنين بجروح.

وفي كانون أول الماضي خرج متظاهرون في مدينة درعا عقب صلاة الجمعة مطالبين النظام بالإفراج عن المعتقلين في سجون النظام، كما عبّروا عن رفضهم للتسوية مع النظام والخروقات المستمرة من النظام للاتفاق الموقع في تموز الماضي.

المركز الصحفي السوري

احتراق نازحة في مخيم الركبان وهي تطهو الطعام لأطفالها

 

احترقت  سيدة نازحة من مدينة تدمر  في مخيم الركبان للاجئين السوريين قرب الحدود الأردنية عند محاولة   تأمين الطعام لأطفالها.

 

نشر الناشط  عماد  غالي  فيديو  يوضح  سبب  احتراق  السيدة سندس فتح الله  زوجة محمد الشراخ وأوضح  بأن سبب الحرق هو استخدام وسائل  بدائية في الطبخ، وعدم  وجود وسائل أمان في الخيمة المصنوعة من القماش والقابلة للحرق، مما أدى لإصابتها إصابة خطيرة مع ابنها الرضيع بعمر شهر ليتم على أثرها إدخالهم إلى مشافي المملكة لتلقي العلاج.

وبسبب البرد القارس وانقطاع الدعم توفي ثلاثة أطفال في مخيم الركبان في غضون أسبوع واحد بينهم الطفلة حلا محمد كامل الحمادي عمر شهرين والطفلة سامية ذات الثلاث سنوات.

المركز الصحفي السوري

إطلاق نار على حاجز لقوات النظام شمال درعا

 

أفاد ناشطون أن هجوماً استهدف حاجز لقوات النظام في ريف درعا الشمالي.

وبحسب مركز نورس للدراسات تعرض حاجز لقوات النظام في بلدة غباغب شمال درعا صباح الخميس لإطلاق نار من مسلحين قاموا باستهداف الحاجز برشقات من الأسلحة الفردية ولاذوا بالفرار وذلك في ثاني هجوم يستهدف قوات النظام في البلدة في أقل من أسبوعين.

ففي ال27 من الشهر الماضي شن مجهولون هجوماً على أكبر تجمعات قوات النظام في البلدة بوابل من الأسلحة الرشاشة ولاذوا بالفرار سبقه هجوم مماثل في ال 12 من نفس الشهر استهدف حاجز المساكن بإلقاء قنبلتين على عناصر الحاجز دون معرفة الخسائر.

هذا؛ وفرضت قوات النظام في كانون الثاني من عام 2017 سيطرتها على بلدة غباغب بريف درعا الشمالي بعد اتفاق مصالحة مع الثوار المتواجدين داخلها وعددهم نحو 200 مقاتلا بعد محاصرة قوات النظام البلدة من جميع الاتجاهات.

المركز الصحفي السوري