قوات النظام تواصل حملات الاعتقال في درعا

قال ناشطون :أن قوات النظام اعتقلت عناصر سابقين في فصائل المعارضة في ريف درعا الشرقي أمس الأربعاء بعد يوم من اعتقال عناصر آخرين في مناطق أخرى.

وأفاد مراسل “حلب اليوم”، باعتقال فرع الأمن العسكري في درعا التابع للنظام ستة من العناصر السابقين في الفريق الأمني التابع لجيش اليرموك بعد سلسلة مداهمات على منازل المدنيين في ريف درعا الشرقي أمس الأربعاء واقتادوهم إلى الفرع في مدينة درعا.

وذلك بعد يوم من اعتقال أربعة عناصر سابقين من مدينة إنخل غرب درعا بسلسلة مداهمات مماثلة على المنازل.

وفي إحصائية في بداية شباط الحالي لمكتب توثيق الشهداء في درعا وثّق من خلالها اعتقال نحو ألفي شخص من العسكريين من ضباط وعناصر منشقين عن النظام خلال حملات دهم نفذتها قواته في شهر كانون ثاني الماضي.

وذكر المصدر ؛أن عمليات الاعتقال التي تمت في مختلف المناطق شارك فيها كل من فرع الأمن الجنائي وشعبة المخابرات العسكرية والمخابرات الجوية وفرع أمن الدولة.

وأشار مركز تجمع أحرار حوران، أن قوات النظام بدأت بالحجز على أملاك الأهالي الذين كان لهم نشاطاً سياسياً وعسكرياً في الثورة خلال سيطرة الفصائل.

المركز الصحفي السوري

واشنطن تطالب بضمانات لعدم تعرض قاطني الركبان للاعتقال بعد نقلهم لمناطق النظام

طالبت الولايات المتحدة الأميركية روسيا والنظام بضمانات لعدم تعرض قاطني مخيم الركبان للاعتقال بعد نقلهم لمناطق سيطرة النظام.

وجاء في بيان على حساب الخارجية في “تويتر بالعربي”، أن واشنطن مهتمة للحصول على ضمانات بشأن العودة الطوعية لقاطني مخيم الركبان لمناطق سيطرة النظام وعدم تعرضهم للملاحقة أو الاعتقال في حال قرروا العودة.

وأوضحت الخارجية ،أنه ينبغي تنسيق عملية المغادرة الآمنة والطوعية عن كثب لللاجئين مع وكالات الأمم المتحدة ذات الصلة، كما وأنها لن تسمح بإجبار أي شخص على المغادرة من المخيم كما أننا نطالب روسيا بتحمل مسؤولياتها في هذا الجانب لطالما كانت طرفاً ضامناً لعودتهم.

هذا، وسبق لأبناء المخيم البالغ عددهم أكثر من 55 ألف مدني في أكثر من مرة أن رفضوا العودة لمناطق سيطرة النظام مطالبين بنقلهم إلى الشمال السوري لما قد يواجهونه من الملاحقة والاعتقال.

وفي كانون أول الماضي كشفت وزارة الخارجية الأردنية عن تنسيق أمريكي روسي أردني لإعادة قاطني مخيم الركبان لمناطقهم خلال المحادثات التي أجراها وزير الخارجية الأردني “أيمن الصفدي” مع نظيره الروسي “سيرغي لافروف” في موسكو.

وسبق لأبناء المخيم أن اتهموا روسيا والنظام ومن خلفهم الأردن بالتضييق على القاطنين في المخيم من خلال قطع المساعدات وإغلاق الطرقات لإجبارهم للعودة لمناطق النظام.

المركز الصحفي السوري

ممرات إنسانية لخروج المدنيين من مخيم الركبان

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم السبت،فتح ”ممرين إنسانيين“ لخروج النازحين الراغبين في مغادرة مخيم الركبان،الواقع على الحدود الأردنية ابتداءً من الثلاثاء المقبل.

وفي بيان نشرته وزارة الدفاع على موقعها الرسمي اليوم السبت قالت فيه: إن فتح المعبرين رسميا سيكون الثلاثاء المقبل وذلك من منطقتي ”جليغم وجبل العرب“ على أن يُنقل السكان إلى المناطق التي يرغبون بها.

كما أكدت مراكز التنسيق الروسية السورية أن موسكو سوف تساعد سوريا على فتح الممرين.

وكان قد صرح الناطق الرسمي باسم الخارجية الأردنية ”سليمان القضاة“ قبل أيام: ”أن مباحثات تجري مع الجانبين الروسي والأمريكي من أجل تفكيك المخيم“

ويذكر أن أكثر من 15 ألف عائلة تضم نحو 70 ألف شخص تقيم في مخيم الركبان،جميعهم يعانون ظروفا معيشية سيئة بسبب الحصار المفروض عليه،والناتج عن الخلاف الروسي الأمريكي في المنطقة.

مجهولون يغتالون عنصراً في مخابرات النظام في درعا

أقدم مجهولون على اغتيال المساعد أول في المخابرات العسكرية ” نذير الصبح ” اليوم الخميس في ريف درعا .

وأفاد ” تجمع أحرار حوران ” بقيام مجهولين بإطلاق النار على المساعد أول ” نذير الصبح أبو الحسن ” التابع للمخابرات العسكرية على طريق درعا طفس طريق الخمان، أدى لمقتله على الفور .

و يُعرف المساعد ” نذير الصبح ” بأنه مسؤول المصالحات في مدينة درعا، بالإضافة أنه اليد اليمنى لرئيس فرع المخابرات العسكرية بدرعا ” لؤي العلي ” .

ويذكر؛ أن المقاومة الشعبية في درعا هاجمت الأسبوع الماضي حاجزاً للأمن العسكري في بلدة نمر بريف درعا، قتلت جميع عناصره .

المركز الصحفي السوري

مجموعة في درعا .. تعلن انضمامها للمقاومة الشعبية

أعلنت مجموعة من أحرار درعا اليوم الإثنين من خلال مقاطع فديو انضمامها إلى جانب المقاومة الشعبية في درعا ضد النظام .

نشرت تنسيقة الحارة أم الشهداء مقطع فيديو لمجموعة من العناصر يعلنون استمرارهم في الثورة ضد النظام وميليشياته في درعا .

كما أعلنوا انضمامهم إلى صفوف المقاومة الشعبية العاملة في درعا، حيث كبدت النظام خسائر بشرية و مادية .

ويذكر؛ أن المقاومة الشعبية تمكنت الأسبوع الماضي، من تفجير حاجز للأمن العسكري التابع للنظام في بلدة نمر بريف درعا، أدى لمقتل كافة العناصر .

رابط الفيديو ؛

المركز الصحفي السوري

المقاومة الشعبية تهاجم مواقعاً للنظام .. بريف درعا

هاجمت المقاومة الشعبية اليوم الخميس مواقعاً لقوات النظام في بلدتي غباب و الصنمين بريف درعا الشمالي .

أفا ” تجمع أحرار حوران ” بشن المقاومة الشعبية هجوم على المربع الأمني داخل مدينة الصنمين شمالي درعا .

واستخدمت المقاومة الشعبية خلال الاشتباكات قذائف الآربجي والأسلحة الخفيفة ضد قوات النظام في مبنى فرع الأمن العسكري في الصنمين .

وفي السياق ذاته؛ هاجمت مجموعات أخرى للمقاومة الشعبية بالأسلحة الخفيفة ثكنات عسكرية لقوات النظام في بلدة غباغب شمالي درعا .

ويذكر؛ أن المقاومة الشعبية في درعا قامت الثلاثاء الماضي بتفجير حاجز لفرع الأمن العسكري في بلدة نمر بريف درعا، أدى لمقتل و جرح كافة عناصر النظام المتواجدين على الحاجز .

المركز الصحفي السوري

بالفيديو تفجير حاجز للنظام وميليشيا حزب الله في ريف درعا

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر لحظة تفجير حاجز لقوات النظام وميليشيا حزب الله في ريف درعا.

وبثت المقاومة الشعبية في درعا على صفحتها مقطع فيديو يوثق لحظة استهداف حاجز للأمن العسكري التابع للنظام في محيط بلدة نمرة بريف درعا الشمالي صباح يوم أمس .

وقال الناشط أبو محمود الحوراني الناطق باسم تجمع أحرار حوران أنه تم قتل جميع العناصر المتواجدين على الحاجز بما فيهم الضابط الذي يترأسهم في التفجير الذي استهدفهم في تمام الساعة الثامنة من صباح يوم أمس.

وأوضح الحوراني أن الحاجز الذي جرى استهدافه يخضع لأمرة ميليشيا حزب الله التي تديره بشكل مباشر على غرار حواجز أخرى خاضع للميليشيا في مناطق درعا بعد استعادتها من المعارضة بموجب اتفاقيات المصالحة التي تمت في تموز الماضي مع الفصائل العسكرية .

وكان هجوم مماثل في ريف درعا الشمالي استهداف قبل يوم حاجز لقوات النظام في محيط بلدة محجة دون تفاصيل عن الهجوم .

هذا وتشهد محافظة درعا حالة توتر وغضب تسود أغلب المناطق بسبب حملات الاعتقال والمداهمات التي تشنها قوات النظام بحق المدنيين وعناصر التسويات، وكشف مكتب توثيق الشهداء في درعا قبل أسبوع عن اعتقال نحو ألفي عنصر من المنشقين العسكريين عن قوات النظام بما فيهم ضباط .

المركز الصحفي السوري

المقاومة الشعبية في درعا .. تدعو الشبان للالتحاق في صفوفها

أصدرت المقاومة الشعبية في درعا اليوم الإثنين بياناً تدعو فيه الشبان للالتحاق بصفوفها و ترفض عودتهم للخدمة في صفوف قوات النظام .

و قالت المقاومة في بيانها الذي نشرته عبر معرّفها الرسمي على فيس بوك، “بعدما آلت إليه الأمور في المنطقة الجنوبية، و ما رأيناه من غدر آلة الإجرام ونكوثها بالعهود والمصالحات المبرمة، و ما تقوم به من مداهمات و اعتقالات وطلب الشباب للخدمة الإحتياطية والإلزامية، و فرض عودة المنشقين للخدمة جنبًا إلى جنب مع الميليشيات الطائفية، لقتل أهلنا في الشمال، مستغلين التضييق على الناس في ظل الظروف الحياتية الصعبة ” .

وأضافت “ إننا في المقاومة الشعبية سنكون الدرع الحصين الذي يُدافع عن أبناء بلدنا الحبيب سوريا بكافة أطيافهم أينما كانوا ” .

و دعت المقاومة في ختام بيانها الشبابَ إلى الانضمام لصفوفها، مشيرةً أنّها تسعى لـ “ دفع الظلم عن المظلومين و متابعة السير على طريق الحرية الذي بذلنا في سبيله دماء و أشلاء و معتقلين .

ويذكر؛ أن المقاومة الشعبية في درعا، كتبت عبارات مناهضة للنظام على جدران المؤسسات و المدارس في عدة مدن و بلدات في درعا، تدعو فيها لإسقاط النظام .

المركز الصحفي السوري

بينهم ضباط منشقون .. قوات النظام تعتقل ألفي عسكري منشق في درعا

كشف مكتب توثيق الشهداء في درعا أمس الجمعة أن قوات النظام اعتقلت مئات المنشقين الشهر الماضي من مختلف المناطق للخدمة العسكرية .

وبحسب المصدر؛ أن نحو ألفي شخص من العسكريين من ضباط وعناصر منشقين عن قوات النظام من محافظة درعا، تمّ اعتقالهم خلال حملات الدهم والاعتقال التي نفذتها قوات النظام في مختلف المناطق على مدى شهر كانون ثاني الماضي .

و أضاف أن عمليات اعتقال مماثلة لأشخاص مدنيين شارك فيها كل من فرع الأمن الجنائي وشعبة المخابرات العسكرية والمخابرات الجوية وفرع أمن الدولة، اعتقلت بموجبها 43 مدنياً في نفس الشهر جرى إطلاق سراح اثنين، فيما لايزال مصير البقية مجهولة،كما طالت الاعتقالات عناصر سابقين في فصائل التسويات بينهم أربعة قياديين وعنصرين من تنظيم الدولة ممن التحقوا في صفوف قوات النظام، ليتم اعتقالهم و وضعهم في سجن صيدنايا .

هذا وأثار انقلاب قوات النظام مؤخراً على اتفاق تمديد فترة سحب المنشقين والشباب للخدمة العسكرية مع لجان المصالحة المقرر أن تستمر ستة أشهر إضافية من نهاية كانون أول الماضي، حالة غضب كبيرة في صفوف العناصر الذين جالوا في موكب من عدة سيارات في حي درعا البلد الثلاثاء الماضي، و اطلقوا النار في الهواء مهددين بالتصعيد في حال واصل النظام تهديداته بسحبهم للخدمة في صفوف قواته .

و قال الناشط الإعلامي ” أحمد المسالمة ” في تصريح لتلفزيون حلب اليوم في وقت سابق أن حملات الاعتقال التي تشنها قوات النظام في مناطق درعا تجعل المنشقين أمام خيار وحيد مواجهة قوات النظام بما يملكونه من معدات و أسلحة ضمن الأحياء التي لم تدخلها النظام في حي طريق السد و حي درعا البلد .

وقال ” المسالمة ” أن حديث وسائل إعلام النظام عن التحاق آلاف الشبان من مدينة نوى ومحيطها للخدمة في صفوف قوات النظام، لا أساس لها من الصحة، و كل من التحلق كان عددهم 325 من المدنيين والعسكريين السابقين .

المركز الصحفي السوري

في درعا .. عبارات على جدران المدارس واستنفار لقوات النظام

كتب مجهولون اليوم الجمعة عبارات مناهضة للنظام على جدران المدارس في ريف درعا .

أفاد تجمع أحرار حوران بقيام مجهولين بكتابة شعارات مناهضة للنظام على جدران المدارس في مدينة داعل بريف درعا .

واستنفرت عناصر الأمن العسكري و الجوي في الأفرع الأمنية التابع لنظام في مدينة درعا نتيجة تكرار الكتابات .

في حين اعتقلت قوات النظام الطالب الجامعي وسيم فهمي السلاخ أثناء عودته من جامعة البعث على حواجز النظام في مدينة درعا .

وشهدت، في الآونة الأخيرة، مدن و بلدات انخل والكرك وداعل والحراك في ريف درعا، كتابات مناهضة للنظام على جدران المدارس .

المركز الصحفي السوري