إصابة مدني بقصف النظام على ريف حماة الشمالي

أصيب مدنيّ بجروحٍ ظهر اليوم بقصف قوات النظام منازل المدنيين في ريف حماة الشمالي .

وأفاد ” مراسلنا ” بإصابة الشاب ” محمود صطوف الدحروج ” 41 عاماً من أبناء مدينة اللطامنة بجروح بقصف قوات النظام المتركزة في حلفايا بقذائف المدفعية أحياء المدينة في وقت سابق من اليوم .

في السياق ذاته؛ تعرضت قرية الزكاة شمالي حماة صباح اليوم لقصف مماثل بالصواريخ العنقودية من مواقع قوات النظام في قرية حيالين، تبعها قصف مدفعي وصاروخي من قوات النظام في حلفايا و محردة .

كما تعرضت مدينة كفرزيتا لقصف بالقذائف المدفعية والصواريخ، بعد يوم من إعلان المجلس المحلي في المدينة أحيائها منكوبة، بسبب عمليات القصف و الخروقات المتكررة من النظام و حليفه الروسي لاتفاق وقف إطلاق النار المعلن .

وأدى قصف النظام على أحياء المدينة إلى استشهاد مدني من أبنائها اليوم الأحد متأثراً بإصابته بقصف سابق على منازل المدنيين .

و رداً على خروقات قوات النظام، ردّت فصائل الثوار على مصادر النيران، واستهدفوا مواقع عسكرية للنظام في قرية أصيلة بريف حماة الغربي، دون تفاصيل عن حصيلة القصف .

المركز الصحفي السوري

استشهاد مدني متأثراً بإصابته بقصف النظام على كفرزيتا

استشهد مدني اليوم الأحد متأثراً بإصابته بقصف للنظام على أحياء مدينة كفرزيتا بريف حماه الشمالي.

وأفاد مراسلنا باستشهاد الشاب أسامة حافظ الرجو من أبناء مدينة كفرزيتا بريف حماه الشمالي متأثراً بإصابته بقصف سابق لقوات النظام على أحياء المدينة بداية الشهر الجاري ذلك بعد أقل من أسبوعين من استشهاد امرأة في المدينة متأثرة بإصابتها بقصف مماثل على أحيائها.

هذا وأعلن المجلس المحلي أمس السبت المدينة منكوبة بسبب حملة القصف والخروقات المتوالية التي تتعرض لها من قصف مكف براجمات الصواريخ من قبل النظام وحليفه الروسي وتبعات هذه الخروقات، التي أدت إلى نزوح عدد كبير من سكان المدينة وإصابة واستشهاد عدد من المدنيين فيها بالإضافة إلى تعليق الدوام الرسمي في كافة المركز الحيوية حرصاً على سلامة الأهالي والموظفين.

وطالب البيان الدول الضامنة لاتفاق خفض التصعيد وبخاصة الجانب التركي للضغط لوقف خروقات النظام المستمرة تجاه المناطق المحررة التي يقطنها المدنيين وهي خالية من تي تواجد عسكري لأي فصيل.

المركز الصحفي السوري

رسالة من زوجة قتيل في النظام .. سرقوا معونتي

وجهت إحدى زوجات قتلى النظام، رسالة لكل من يضحي بنفسه لأجل النظام، موضحة المكافأة التي حصلت عليها مع أولادها، و كيف سرق المعنيون معونتها الإغاثية .

وذكرت شبكة أخبار قمحانة اليوم السبت أن الزوجة قالت في رسالتها أريد أن يصل صوتي لكل إنسان يضحي، و كيف يكافئ المسؤولون عائلته بعد موته مشيرة إلى أن زوجها قتل في عام 2012، و هو من مرتبات الأمن العسكري ولديها زوجة و أربعة أطفال .

و أضافت الزوجة أن مسؤولي الإغاثة في حماة، اخبروها بأن لها معونة إغاثية، لكنها تفاجأت بمضمون و محتوى المعونة التي تحوي الفاصولياء الفاسدة، متسائلة هل يظن المسؤولون أن عوائل القتلى حيوانات حتى يأكلوا الفاصولياء الفاسدة، و ذلك بعد سرقتها العام الماضي من قبل المسؤولين أنفسهم .

يذكر؛ أن الآلاف من العناصر الذين زجَّ بهم النظام، قُتلوا في معاركه ضد المدنيين خلال سنوات الثورة، في سبيل تحقيق أهدافه والقضاء على كل الثائرين ضده، دون أن يقدم لعائلاتهم أي شيء يعينهم على الاستمرار بحياتهم .

المركز الصحفي السوري

جريح مدني بقصف للنظام على ريف حماة

أصيب مدني بجروح اليوم الخميس بقصف صاروخي لقوات النظام على مدينة كفرزيتا شمالي حماة .

أفاد ” مراسلنا ” باستهداف قوات النظام بالصواريخ العنقودية مدينة كفرزيتا، أدى لإصابة مدني بجروح، و تمّ نقله للمشافي القريبة لتلقي العلاج .

كما قصفت قوات النظام من حواجزها المنتشرة في ريف حماة الشمالي بالمدفعية والصواريخ وقذائف الهاون قرى و بلدات اللطامنة و حصرايا والأربعين والزكاة والصخر شمالي حماة، و اقتصرت الأضرار على الماديات .

ويذكر؛ أن مدنياً من مدينة كفرزيتا شمالي حماة أصيب الجمعة الماضية، بقصف مدفعي لقوات النظام على المدينة .

المركز الصحفي السوري

37 عاماً مضت على مجزرة حماة .. و إجرام الأسد مستمر

في ذكرى تصيب القلوب بالهلع والحزن وتشهد على ماضٍ لنظام الأسد بالإجرام وقتل الأبرياء منذ 37 عاماً، كان الأب حافظ الأسد هو القاتل في حماة، ليخلفه ولده بشار، ليفوق في القتل أباه .

يصادف اليوم السبت 2 شباط الذكرى 37 لمجزرة حماة، و التي ارتقت لتصبح خلال 27 يوماً آنذاك، حملة إبادة جماعية بحق أبناء مدينة حماة، حيث لا إعلام حر ينقل الوقائع، و المجازر التي ارتكبها نظام الأسد يومها، لترمى جثث أبناء مدينة أبي الفداء في الشوارع، و يدفن بعضها بالحفر وتهدم منازلهم فوق رؤوسهم ولكن لماذا ..؟

قد يتساءل الكثيرون عن أسباب مجزرة حماة، و اجتياحها من قبل سرايا الدفاع بقيادة رفعت الأسد، شقيق حافظ برفقة مصطفى طلاس وزير دفاع النظام وقتها، و الجواب هو أن حافظ الأسد اعطى الأوامر لهم بقتل أبناء المدينة، ظنّاً منه أن أهالي المدينة سينقلبون على حكمه و كرسيه .

وفي مثل هذا اليوم من عام 1982؛ بدأت سرايا الدفاع بقيادة رفعت الأسد بالتوجه إلى حماة، و ضمت هذه القوات عدد كبير من المرتزقة، برواتب تصرف من النظام، لتبدأ بقصف أحياء المدينة بالقذائف المدفعية، و كان صوت القصف يصل لأكثر من 60 كيلو متراً في ريف حماة، وتركز القصف على المساجد والأحياء السكنية، و دمر النظام أكثر من 30 مسجداً، و ذلك بمشاركة قوات قوات اللواء 47 دبابات واللواء21 ميكا، و تركزت القوات في جبل زين العابدين المطل على حماة، ليستمر القصف في الليل و النهار .

لم يرضَ أهالي حماة بالذل؛ وقرروا مواجهة قتلة الأطفال، لكن المعادلة لم تكن متوازنة، فمدنيون يصارعون ألوية وكتائب مدرعة ومسلحة بالدبابات والمدفعية والرشاشات والقذائف الصاروخية، جعلت قوات حافظ الأسد و أخيه رفعت تسيطر على المدينة بعد 20 يوماً فقط، وذلك بسياسة الأرض المحروقة .

في صباح 23 شباط، انتهت المقاومة الشعبية في حماة، وخيّم الصمت على المدينة، ولم يبقى سوى صوت جنازير دبابات الأسد وصوت أزيز الرصاص في عمق حي البارودية في المدينة القديمة، فكل من يخرج بوجه سرايا الدفاع سيكون مصيره الموت المحتم، بأبشع الطرق و أوحشها .

وفي صباح 24 شباط من العام نفسه، بدأت عناصر النظام والمتحالفين معهم، بنهب وحرق منازل المدينة وقتل كل من يمانع أو يتفوه بكلمة، و بدأت الإعدامات الميدانية في الأزقة والشوارع و الساحات و المنازل، وسط أكوام الركام و المنازل المتهدمة .

وفي 26 شباط بعد 3 أيام من السيطرة على حماة، اعتقلت سرايا الدفاع 1500 شخصاً من المدينة، لتقوم باقتيادهم إلى الأطراف الجنوبية من المدينة وتعدمهم ميدانياً بدم بارد وبطريقة وحشية، لتملأ الجثثُ المكان، وتلبس حماة ثوبها الأسود، بعد أن قتل الآلاف من أبنائها خلال أقل شهر واحد .

لم يكن ولد القاتل طبيب عيون يداوي المرضى، ويرجع النور إلى أبصار المدنيين، بل على العكس، بدأ بقتلهم على نهج أبيه حافظ، فنظام بشار الأسد و هو امتداد لنظام حافظ بل هو عينه فالمجازر توالت والاعتقالات استمرت منذ أن سيطر حافظ على الحكم في سوريا .

في حماة مجازر خالدة، لن ينساها السوريون، وسط تغافل دولي عن هذا النظام، إلا أن السوريين لن يكونوا في صفوف المتغافلين، بل طالبوا بالحرية حتى إسقاط النظام الدموي .

المركز الصحفي السوري ــ خاطر محمود

جرحى مدنيون بقصف للنظام على ريف حماة

أصيب مدنيان بجروح مساء اليوم الجمعة بقصف مدفعي لقوات النظام على ريفي حماة الشمالي والغربي .

أفاد ” مراسلنا ” باستهداف قوات النظام المتمركزة في قرية الكريم بالمدفعية الثقيلة محيط قرية باب الطاقة و قرية الحويز في سهل الغاب، أدى لإصابة المدني أحمد نادر الدرفس من قرية الحويز .

في حين كثفت قوات النظام بقصفها المدفعي على مدينتي اللطامنة وكفرزيتا و قرى حصرايا والزكاة والصخر بريف حماة الشمالي، و أدى لإصابة مدني من مدينة كفرزيتا بجروح .

ويذكر؛ أن مدنياً أصيب الأربعاء الماضي بقصف مدفعي لقوات النظام على مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، التي تقع في المنطقة منزوعة السلاح المتفق عليها في اتفاق سوتشي في سبتمبر العام بين تركيا و روسيا .

المركز الصحفي السوري

استشهاد امرأة بقصف النظام لريف حماة الشمالي

استشهدت امرأة في ريف حماة الشمالي الثلاثاء متأثرة بإصابتها بقصف قوات النظام منازل المدنيين.

وأفاد مراسلنا بأن السيدة “رضية العمر حوشان”من مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي استشهدت اليوم متأثرة بإصابتها بقصف سابق لقوات النظام على أحياء المدينة قبل عدة أيام.

وقصفت قوات النظام على مدى يومين منتصف هذا الشهر أحياء مدينة كفرزيتا من مواقعها في معسكر قبيبات والكبارية بريف حماة أدى إلى وقوع عدة إصابات متفاوته في صفوف المدنيين بينهم امرأة، قبل أن تعاود قصف أحياء المدينة السبت الماضي ،ما أدى لإصابة مدني بجروح.

وأدى قصف قوات النظام أمس الإثنين لاستشهاد طفل في قرية الزكاة بريف حماة الشمالي وأضرار مادية أخرى في ممتلكات المدنيين، بالتزامن مع استهداف كل من اللطامنة ومورك وكفرزيتا والجنابرة والصخر والأربعين بقصف مدفعي وصاروخي مماثل من مواقع النظام في صوران، وحلفايا ،والجبين، وشيخ حديد ،وقبيبات الهدى.

وتواصل قوات النظام وميليشياته خرق اتفاق المنطقة العازلة على الرغم من انتشار نقاط المراقبة التركية بريف حماة، حيث تتعرض مدن وبلدات حماة لقصف بري عنيف بشكل يومي وممنهج.

المركز الصحفي السوري

الدفاع المدني في حماة .. مستمر بحملة تشجير القرى و البلدات التي تعرضت للقصف

يستمر عناصر الدفاع المدني في ريف حماة بحملة تشجير القرى والبلدات التي تعرضت لقصف قوات النظام على مدى السنوات الماضية .

وورد على الصفحة الرسمية للدفاع المدني تحت عنوان ” لنجعلها خضراء جميلة ” الإثنين بدء حملة لزراعة ألف شجرة في قرى و بلدات قسطون العنكاوي زيزون و قرى أخرى في ريف حماة المحرر، بهدف بث الحياة والأمل في المنطقة التي تحولت إلى ركام ودمار بسبب القصف الذي تعرضت لها المنطقة على مدى سنوات .

ذلك بعد انتهاء المرحلة الأولى من زراعة ألف شجرة أخرى في قرى و بلدات ريف حماة الشمالي في اللطامنة وكفرزيتا ومورك وقرية الزكاة مؤخراً .

وقال أحد المشاركين في الحملة أن الدفاع المدني انتهى من المرحلة الأولى لزراعة ألف شجرة في مدن كفرزيتا واللطامنة ومورك و قرية الزكاة، استهدفت الحدائق و المساجد والمدارس ومنصفات الطرق الرئيسية في تلك المناطق، والتي تمت بمشاركة العنصر النسائي في الحملة .

مضيفاً، أن الحملة استغرقت عشرين يوماً، شارك فيها أكثر من ستين متطوعاً ومتطوعة من عناصر الدفاع المدني في المنطقة .

المركز الصحفي السوري

في ظل الاشتباكات بين قوات النظام .. النظام يكثف قصف ريفي إدلب و حماة

قصفت قوات النظام اليوم الأحد بالمدفعية والصواريخ قرى وبلدات بريفي حماة الشمالي و إدلب الجنوبي .

أفاد مراسلنا باستهداف قوات النظام المتمركزة في معسكر بريديج بالمدفعية الثقيلة مدينة اللطامنة ومحيط قرى الجنابرة و تل عثمان وحورتة في ريف حماة الشمالي .

كما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة و راجمات الصواريخ بلدتي سكيك والتح جنوبي شرقي إدلب و محيط بلدة ترملا في ريف ادلب الجنوبي، و أقتصرت الأضرار على الماديات .

ويأتي ذلك في ظل الاشتباكات بالأسلحة المتوسطة والثقيلة في قرى و بلدات الخاضعة للنظام في سهل الغاب غربي حماة .

وشهدت المنطقة منزوعة السلاح في ريفي حماة و إدلب قصف مكثف بعد الاجتماع الذي جمع الرئيسان الروسي و التركي بوتين واردوغان في موسكو الأسبوع الماضي .

المركز الصحفي السوري

جريح مدني بقصف للقوات الروسية على ريف حماة الشمالي

أصيب مدني بجروح إثر قيام القوات الروسية بقصف مدينة كفرزيتا في ريف حماة الشمالي بالمدفعية الثقيلة .

أفاد مراسلنا اليوم السبت أن القوات الروسية المتمركزة في قرية القبارية بالقرب من مدينة صوران استهدفت بالمدفعية الثقيلة مدينة كفرزيتا شمالي حماة، لتسفر عن إصابة مدني بجروح و دمار في منازل المدنيين .

هذا و قصفت قوات النظام المتمركزة في حواجز زلين والمداجن وتل بزام والخربة وبريديج شمالي حماة و غربها أطراف مدينة اللطامنة و مدينة مورك و وادي الدورات بالقرب من اللطامنة ومنطقة تل عثمان وقرية لحايا، وذلك بالمدفعية الثقيلة و قذائف الهاون .

و تقصف قوات النظام مناطق ريفي حماة الشمالي و الغربي بشكل يومي، رغم مناشدات من المجالس المحلية لتركيا، بالعمل على وقف انتهاكات النظام للاتفاقات الخاصة بالمنطقة .

المركز الصحفي السوري