وزير الخارجية السوري في موسكو الاربعاء ويلتقي لافروف الجمعة

يصل وزير الخارجية السوري وليد المعلم الاربعاء إلى موسكو في زيارة سيلتقي خلالها نظيره الروسي سيرغي لافروف، وفق ما اكدت بثينة شعبان، مستشارة الرئيس بشار الاسد والمشاركة في الوفد المرافق، لوكالة فرانس برس الثلاثاء.

وقالت شعبان إن الزيارة “ستتناول تبادل وجهات النظر حول اجتماع فيينا والوضع الراهن”، مشيرة الى ان لافروف والمعلم سيلتقيان الجمعة.

واوضحت ان “روسيا وايران يبذلان كل ما في وسعهما لدفع الغرب الى ادراك ما يحدث في سوريا”، مضيفة ان “الشعب السوري لا يشكل اولوية بالنسبة إلى الغرب”.

وبحسب شعبان، فإن “الروس يفهمون تماما ما يحدث في سوريا وهم جادون وصادقون”.

وتعد روسيا حليفة رئيسية للنظام السوري وقدمت له الدعم السياسي والدبلوماسي في مجلس الامن منذ بدء النزاع منتصف اذار/ مارس 2011، كما تسانده عسكريا منذ 30 ايلول/ سبتمبر بشن ضربات جوية تقول انها تستهدف تنظيم الدولة الاسلامية و”مجموعات ارهابية” اخرى.

واتفقت الدول المشاركة في محادثات فيينا منتصف الشهر الحالي، وبينها روسيا وايران والولايات المتحدة، على جدول زمني ينص على تشكيل حكومة انتقالية في سوريا خلال ستة اشهر واجراء انتخابات خلال 18 شهرا، على ان يعقد لقاء بين ممثلين عن النظام والمعارضة بحلول الاول من كانون الثاني/ يناير.

ويكرر الاسد في الاشهر الاخيرة تمسكه بأولولة “مكافحة الارهاب” قبل الشروع في اي حل سياسي للنزاع الذي تشهده سوريا منذ منتصف آذار/ مارس 2011.

المصدر: صحف عربية

مصادر تركية: “منطقة آمنة” شمال سوريا خلال أسبوع

المنطقة الآمنة في سوريا التي كانت محل نقاش واسع طوال الأزمة السورية يبدو أنها في الطريق لتكون واقعاً، مصادر رسمية تركية كشفت أن منطقة آمنة ستفرض خلال أسبوع، يأتي هذا في ظل تأييد فرنسي وإمكانية مشاركة في تنفيذ هذه الخطة.

وبعد عدة أشهر من إعلان اعتزامها إقامة منطقة آمنة في شمال سوريا، كشفت مصادر رسمية تركية أن المنطقة الآمنة ستقام خلال أسبوع.

وأكدت المصادر التركية لصحيفة الشرق الأوسط أن أنقرة اتخذت هذا القرار قبل عقد قمة مجموعة العشرين التي استضافتها تركيا الأسبوع الماضي.

ومن المفترض أن تمتد هذه المنطقة من مدينة جرابلس إلى أعزاز الحدوديتين مع تركيا، لتكون ملجأ آمنا للسوريين داخل بلادهم من الصراع الدائر في سوريا ومن ضربات قوات النظام.

المصادر أكدت للصحيفة، أن تركيا لن تقوم بعمليات برية لإيجاد هذه المنطقة، بل ستقوم بعمليات دعم جوي ومدفعي مكثف لقوات المعارضة من أجل السيطرة على الأراضي المطلوبة لإقامة هذه المنطقة الآمنة.

المصادر التركية أفادت بإمكانية دخول فرنسا على الخط، وأن محادثات تجري لاستخدامها قواعد تركيا الجوية، في حين تقوم الولايات المتحدة بإرسال المزيد من الطائرات إلى قاعدة إنجرليك العسكرية.

الأنباء ذكرت أن تركيا ستلتزم بحماية المنطقة الآمنة ومنع أي منظمات من الاقتراب منها بما فيها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، الذي تعتبره الذراع السورية لحزب العمال الكردستاني، وستقوم قوات المعارضة المعتدلة بتأمين المنطقة على الأرض.

المصدر: العربية نت

الائتلاف السوري المعارض يدعو فصائل الثورة للنفير العام في ريف اللاذقية

دعا الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الجيش الحرّ وفصائل الثورة، إلى “إعلان النفير العام في محافظة اللاذقية، والتعاون المشترك لصدّ قوات الاحتلال ودحرها”، على حد تعبيره، في ظل ما يتعرض له ريف المحافظة من تصعيد عسكري روسي-إيراني.

وطالب بيان صادر عن المكتب الإعلامي للائتلاف السبت، “المجتمع الدولي باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف العدوان على الشعب السوري، والجيش الحرّ، وإلزام موسكو وطهران بإنهاء احتلالهما، وسحب كافة قواتهما وميليشياتهما من كافة الأراضي السورية”.

وأكد البيان، “خلو المنطقة، والغالبية الساحقة من المناطق التي تستهدفها المقاتلات الروسية، من أي تواجد لتنظيم الدولة”.

وناشد الائتلاف، “دول الجوار بتسهيل مرور المدنيين النازحين من جرائم النظام، وعبورهم إلى مناطق آمنة، لما يواجهونه من قصف روسي عنيف طال المخيمات على الشريط الحدودي، إلى جانب الظروف الإنسانية القاسية، مع دخول فصل الشتاء، وتزايد الحاجة للخيم، ومصادر التدفئة، والغذاء والدواء”.

وحذر الائتلاف، من “تدهور الواقع الميداني لصالح قوى الإرهاب، والميليشيات الطائفية، ما لم يتم تقديم الدعم العسكري اللازم لكتائب الجيش السوري الحر، ورفع مستويات التنسيق معها، خاصة أنها تمثل الطرف الملتزم بحقوق الشعب السوري وتحقيق تطلعاته”.

وتقدمت قوات النظام في الأيام السابقة بمنطقة “باير بوجاق”، أو ما يعرف بـ”جبل التركمان”، بعد تكثيف القصف الروسي، وبدعم بري إيراني، بحسب ناشطين من المنطقة، ما يهدد بسقوط القرى التركمانية، وبدء حالة نزوح جديدة من قبل المدنيين القاطنين في هذه المناطق.

المصدر: القدس العربي – الأناضول

122 لاجئاً سوريا تستقبلهم الأردن خلال الـ 48 ساعة الماضية

أفادت مديرية التوجيه المعنوي التابعة للقوات المسلحة الأردنية، في بيان لها اليوم الخميس، بأن قوات حرس الحدود استقبلت خلال ال48 ساعة الماضية 122 لاجئا سوريا جديدا من مختلف الفئات العمرية ومن كلا الجنسين.

ووفقا للبيان، فقد قامت قوات حرس الحدود الأردنية بنقل هؤلاء اللاجئين إلى مراكز الإيواء والمخيمات المعدة لاستقبالهم كما قدمت كوادر الخدمات الطبية الملكية الرعاية الصحية والعلاجات الضرورية للمرضى من اللاجئين.

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين قد أعلنت مؤخرا أن إجمالي عدد اللاجئين السوريين المسجلين لديها يبلغ 4 ملايين و86 ألفا و760 لاجئا، من بينهم ما يزيد على 630 ألف لاجيء في الأردن .. فيما فيما يقدر المسئولون الأردنيون عددهم بنحو مليون و400 ألف (من بينهم 750 ألف سوري موجودون قبل الأحداث ويطلق عليهم لاجئون اقتصاديون).

ويعتبر الأردن من أكثر الدول المجاورة لسوريا استقبالا للاجئين منذ بداية الأزمة هناك وذلك لطول حدودهما المشتركة التي تصل إلى 378 كم والتي تشهد حالة من الاستنفار العسكري والأمني من جانب السلطات الأردنية عقب تدهور الأوضاع في سوريا يتخللها عشرات المعابر غير الشرعية التي يدخل منها اللاجئون السوريون إلى أراضيها.

المصدر: وكالات – مواقع

المعارضة السورية تقول إنها تعمل من أجل عقد مؤتمر في السعودية

قالت شخصيات في المعارضة السورية يوم الجمعة إن جهودا تبذل لعقد مؤتمر في السعودية لتوحيد معارضي الرئيس السوري بشار الأسد إلا أنه لم يتم بعد تحديد موعد له. جاء ذلك عقب تقرير ذكر أن الاجتماع سيعقد في منتصف ديسمبر كانون الأول.

وذكر تلفزيون العربية الحدث يوم الخميس أن الرياض ستستضيف المؤتمر الذي سيأتي عقب اتفاق دولي لإطلاق محادثات بين الحكومة السورية والمعارضة بحلول الأول من يناير كانون الثاني.

وقال جون كيري وزير الخارجية الأمريكي يوم الخميس إنه يتوقع انعقاد المؤتمر في غضون أسبوعين أو ربما في موعد أقرب للجمع بين الفصائل المختلفة للمعارضة السورية.

وقال هادي البحرة الرئيس السابق للائتلاف الوطني السوري إنهم لم يتلقوا دعوة رسمية لكنهم سيسعون لإشراك فصائل المعارضة المسلحة “المعتدلة”.

المصدر: رويترز

 

نواب النظام يطالبون بـ “دولرة” جزء من رواتب الموظفين

طالب عدد من أعضاء مجلس الشعب بضرورة أن يتم دفع جزء من رواتب الموظفين بالعملة الأجنبية، وذلك للتغلب على ظاهرة ارتفاع الأسعار المرتبطة بتقلبات سعر الصرف وانخفاض الليرة كما تقول الحكومة.

من جهته، عارض وزير المالية في حكومة النظام، خلال جلسة مجلس الشعب، هذه المطالب، معتبراً أنها تتعارض مع السيادة الوطنية، حيث لا يجوز التعامل إلا بالعملة الوطنية، بحسب قوله.

وفي محاولة للالتفاف على الانتقادات التي وجهها أعضاء مجلس الشعب لدور الحكومة في تحميل “المواطن” نتائج الأوضاع في البلد، أضاف الوزير أن الحكومة عملت ما أمكن على تحسين المستوى المعيشي “للمواطنين” والاستمرار في تأمين الاحتياجات من السلع الأساسية وحوامل الطاقة والعمل على عقلنة الدعم وترشيده، لافتاً إلى أن الإيرادات العامة للدولة تدنت في ظل ظروف الأزمة الراهنة، نتيجة انخفاض واردات النفط الذي كان يؤمن 38 بالمئة من إيرادات الموازنة، إضافة إلى استيراد المواد الغذائية الأساسية كالقمح والنفط.

وفي السياق ذاته، أكد وزير المالية أن السياسة الاقتصادية التي تنتهجها حكومته حالياً هي سياسة دفاع وحرب ومواجهة، وهو ما تناوله صحفيو النظام بالسخرية، إذ كتب الصحفي المختص في الشؤون الاقتصادية، تامر قرقوط، على صفحته في “فيسبوك”: “وزير المال، اسماعيل اسماعيل نهفة حقيقية، إذ يقول: إن السياسة الاقتصادية التى تنتهجها الحكومة حالياً هى سياسة دفاع وحرب ومواجهة”.

وأضاف: “شرح المفردات: (دفاع) عن المكتسبات الحكومية، (حرب) على المواطن، (مواجهة) الإصلاح”.

 

اقتصاد

بثينة شعبان ودريد لحام.. تكريم تحت القصف!

حضرت المستشارة الإعلامية لرئيس النظام السوري، الدكتورة بثينة شعبان، حفل تكريم بعض الفنانين والإعلاميين الموالين، وشاركت في الوقوف على منصة التكريم مصافحة الذين تم منحهم شهادات تكريم أو سوى ذلك. ورافقها في حضور الاحتفال والوقوف على منصة تكريم الفنانين والإعلاميين الموالين للأسد، الفنان دريد لحام.

الاحتفال أصلا، دعت إليه وزارة الإعلام السورية، بحضور وزير إعلام نظام الأسد عمران الزعبي. ولم يعرف سبب حضور مستشارة الأسد الدكتورة شعبان، خصوصا أن عمران الزعبي قد تحدث للمكرّمين الموالين بأن الأسد حمّله هو- لاهي- رسالة إلى الحاضرين فنقل إليهم الوزير بأن الأسد “يوجه إليهم تحياته”، وأنه يهنئهم من قلبه “على الجوائز التي حازوها”. كما نقلت وكالة الإعلام الرسمية “سانا”.

احتفالات بتكاليف رسمية رغم انهيار الليرة ودمار الاقتصاد

وكانت المناسبة لتكريم بعض الفنانين والإعلامين الموالين لنظام الرئيس السوري، هي الاحتفال بنيلهم جوائز من خارج سوريا، على بعض الأعمال. إلا أنه لوحظ ارتباك في الاحتفال، بسبب “عدم تلقائيته” من جهة، كما ألمح البعض، وكذلك بسبب “تجاهل المنظمين والمكرَّمين” لما تمرّ به البلاد التي تعاني من الموت والدمار والخراب بسبب حرب الأسد، وكذلك تحتشد في سمائها “تقريبا كل الطائرات العسكرية للدول التي تشكل مجلس الأمن الدولي” كما قال بعض المنتقدين لمثل هكذا احتفال “يريد منح الانطباع المبكر بالانتصار” فأرسل الأسد مستشارته، ودُعي دريد لحام بصفته “الفنان المخلص للخط”. فظهرت على وجهيهما، كما تظهر الصور الملتقطة، ابتسامات عريضة وواثقة.

وقامت الدكتورة بثينة شعبان، بمصافحة من تم تكريمهم وتهنئتهم والتقاط الصور التذكارية معهم، ووقف إلى جانبها الفنان دريد لحام وصافح المكرمين ناقلا إليهم تهنئته بتلك الجوائز وذلك التكريم.

وعلم في هذا السياق أن هذا الحفل لتكريم “فناني وإعلاميي” النظام السوري، استُثمِر للتعبير عن “ولاء المكرّمين” للرئيس الأسد، وقام بعض ممن تم تكريمه بإهداء “تكريم وزارة الإعلام إلى سورية وقائدها وجيشها”. كما ورد في “سانا” التي نقلت تفاصيل الخبر.

واستغربت أوساط متابعة، كيف يتم إقامة حفل غنائي ايضاً، ليتخلل احتفال تكريم المُوالين، بينما ملايين النازحين المهجرين السوريين تبيت في العراء أو لاتجد غطاء في هذا البرد القارس. وأنه لو كان هناك مايبرر لنظام الأسد بتكريم أنصاره، فأي مبرر له بإقامة حفل غنائي ترعاه وزارة إعلامه وتحضره مستشارته الإعلامية التي لن يكون حضورها “بمطلق الأحوال” إلا حاملاً “لصفة رسمية” في شكل ما؟.

بعض المُكرَّمين مع المُكرِّمين

شعبان تسلم بعض الجوائز

مصادر رجحت أن الأسد يريد منح الانطباع “المزوّر” لأنصاره بأنه لايزال قويا وأن “ثمة من لايزال يناصره ويواليه” وأنه يعتمد “على نخبة تلفزيونية” لاتعكس حقيقة الشارع. كما عبر أحد منتقدي الاحتفال، والذي سمّاه بـ”احتفال مطار كويرس” لأن الحاضرين وبكلماتهم التي قالوها تحدثوا “بانتصار يقف على الباب” ووجهوا رسائل غير مباشرة “للآخرين” بأن “يتوبوا” ويرجعوا كما شدّد وزير إعلام الأسد على “الثأر” في كلمته التي طالب فيها بوقوف إعلاميي مؤسسته إلى “جانب المؤسسة العسكرية”.

يذكر أن الحفل كرّم أيضا بعض الفنانين من خارج المناسبة التي أعلنها المنظمون، كالفنان رفيق سبيعي الذي اعتبر التكريم “حوافز للوصول الى الأجمل والأقوى”. بينما قام الفنان أيمن رضا “بتثمين جهود وزارة الإعلام” على تكريم الفنانين والإعلاميين.

يشار إلى أن “سانا” لم توزّع صورا للمستشارة الإعلامية للأسد وهي على طاولة الطعام مع المدعوين. بل اكتفت بعرض الصور التي تظهر فيها شعبان وهي تسلم الجوائز وتصافح أصحابها. واكتفت الوكالة الرسمية، بنشر الفيديو الذي تضمّن لقطات لشعبان على المائدة.

المصدر: العربية نت

المعلم يزور روسيا الاربعاء المقبل للقاء عدد من المسؤولين

أعلن السفير السوري لدى موسكو رياض حداد أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم يعتزم زيارة موسكو الاربعاء المقبل.

وفي تصريح لوكالة “سبوتينك” الروسية، أفاد أنه يرافق المعلم وفد من كبار المسؤولين ليبحث خلال زيارته مع الجانب الروسي سير العملية السياسية.

بدوره، كشف نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف عن أن موسكو تترقب وصول المعلم الأسبوع المقبل، ومن المنتظر أن يلتقي بنظيره الروسي سيرغي لافروف.

المصدر: القرطاس نيوز

بشار الأسد: السياسة الغربية دعمت الإرهابيين بصور متعددة منذ بدء الأزمة في سوريا

نفى الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة أجراها مع قناة “راي” الايطالية أن تكون بلاده تملك أي حاضنة طبيعية لتنظيم الدولة.

وقال الأسد إن “عناصر تنظيم الدولة تدربوا في سوريا بدعم من حكومات أجنبية مثل تركيا والسعودية وقطر، كما السياسة الغربية دعمتهم بصور متعددة منذ بدء الأزمة في سوريا”.

وأضاف الرئيس السوري في المقابلة إن “بعض المسؤولين الأمريكيين من بينهم وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون أكدت في تصريحات لها إن القاعدة تأسست من قبل الأمريكيين وبدعم الأموال السعودية الوهابية”، مشيراً إلى أن “العديد من المسؤولين الآخرين في الولايات المتحدة أكدوا ذلك الأمر”.

ورداً على سؤال حول تنظيم الدولة، أوضح الرئيس السوري أن “التنظيم أسس في العراق عام 2006، وكان قائده الزرقاوي الذي قتلته القوات الأمريكية، وبالتالي فإنه تأسس تحت الإشراف الأمريكي في العراق، كما أن زعيم التنظيم اليوم الذي يسمونه أبو بكر البغدادي كان في السجون الأمريكية ووضع في سجونهم في نيويورك ومن ثم أطلق سراحه، إذاً لم تكن لسورية علاقة بالأمر”.

وأضاف الأسد : “لم يتأسس تنظيم الدولة في سورية بل في العراق وبدأ العمل قبل ذلك في أفغانستان وذلك استناداً لتصريحات رئيس الحكومة البريطانية السابق طوني بلير الذي قال فيه إن “الحرب في العراق ساهمت في خلق تنظيم الدولة”، مشيراً إلى أن “اعترافه هذا يشكل الدليل القاطع”.

وأكد الأسد أنه لا يمكن وضع جدول زمني لعملية انتقالية تنص على انتخابات في سوريا طالما أن بعض المناطق في البلاد تحت سيطرة المعارضة المسلحة

وقال الأسد إنه “إذا قرر السوريون خلال الحوار إجراء انتخابات رئاسية، فليس هناك خط أحمر فيما يتعلق بهذا الأمر، لكن هذا ليس قراري، ينبغي أن يخضع ذلك للتوافق بين السوريين”.

ورداً على سؤال يتعلق بمسؤولية الأسد عما حدث للشعب السوري، أجاب بأن “الشيء الوحيد الذي فعلناه منذ بداية الأزمة هو محاربة الإرهاب ودعم الحوار”، مضيفاً أن ” اللعبة الغربية كلها تتعلق بتغيير الأنظمة، بصرف النظر عما تعنيه كلمة نظام، فنحن ليس لدينا نظام بل دولة”.

وختم الأسد بأنه لا يرى مستقبله كمواطن منفصلا عما يجري في سوريا. وقال إنه “إذا لم يكن بلدي آمنا، لا يمكن أن أكون آمنا، إذا لم يكن بلدي جيدا لا يمكن أن يكون مستقبلي جيدا، هذا بديهي”.

المصدر: BBC عربي

مقتل 22 ضابط منهم لواء وثماني عمداء خلال اسبوع من قوات النظام

خلال اسبوع منيت قوات النظام بخسائر كبيرة على كافة الجبهات رغم المساندة الجوية الروسية لجيش النظام ومساعدة الميليشيات الشيعية له بحروبه البرية وكانت أكبر خسائره في ريف حماة الشمالي والغربي فقد استطاع الثوار التقدم على عدة محاور وكانت خسائر النظام بالمعدات الثقيلة والمتوسطة بالعشرات وكانت خسائره الأكبر في الجنود فقد استطاعة شبكة حلب نيوز ان توثق 22  ضابط وهم

1) اللواء أيمن بدران، من القرداحة، قتل في صدد في ريف حمص .

2) العميد أيمن محمود عيوش، حمص القصير، قتل في ريف اللاذقية .

3) العميد حسن عيسى مكنا، قتل في معارك مورك في ريف حماة، وهو من بيت ياشوط في اللاذقية .

4) العميد رامز علي هلال، قتل في حرستا بريف دمشق، وهو من مدينة جبلة من محافظة اللاذقية .

5) العميد طالب سلامة، قتل في معارك تحرير مورك، وهو حي الزهراء في مدينة حمص .

6) العميد لؤي محمود يونس، قتل في مهين، وهو دريكيش في طرطوس .

7) العميد محمد إبراهيم سعيدة، قتل في حلب، وهو من مصياف .

8) العميد محمد أحمد سويقات، قتل في معارك مورك في ريف حماة، وهو من دريش في طرطوس .

9) العميد محمود علي مهنا، قتل في مهين بريف حمص، وهو من الصفصافة في طرطوس .

10) العقيد إياس محمد صقر/ قتل في معارك مورك، وهو من بسنادا في ريف اللاذقية .

11) العقيد أديب شكيب الخطيب، قتل في طريق خناصر في ريف حلب، وهو من السلمية في ريف حماة .

12) العقيد محمد أحمد منصور، قتل في ريف حلب، وهو من بانياس في طرطوس .

13) المقدم حسن مخلوف، قتل في غمام بريف اللاذقية، وهو مدينة جبلة .

14) المقدم رامي محمود سليمان، قتل في تدمر، وهو من دريكيش في طرطوس .

15) الرائد باسل محمد العلي، قتل في الغاب بريف حماة، وهو من دريكيش في طرطوس .

16) الرائد شادي علي دعو، قتل في معارك مورك، وهو من خربة التين في حمص .

17) الرائد محمد مساعد كحيلة/ قتل في معارك مورك، وهو من دمسرخو في اللاذقية .

18) النقيب رامي مروان الخولي، قتل في غمام بريف اللاذقية وهو من القصير في حمص

19) الملازم الأول أحمد بسام العلي، قتل في كويرس بريف حلب، وهو من الربيعة في ريف حماة .

20) الملازم الأول أحمد ونوس، قتل في معارك مورك في ريف حماة، وهو من مخرم في حمص .

21) الملازم الأول حيدر ياسر كاسو، قتل في داريا في ريف دمشق، وهو بنجارو في ريف اللاذقية .

22) الملازم الأول فادي بديع يوسف، قتل في تدمر بريف حمص، وهو من منطقة القدموس في طرطوس .

ولم تقتصر خسائر النظام على الضباط  بل خسر عشرات الجنود والميليشيات الشيعية قتل عددا منهم.