اصطفاف خمسة كواكب “مرئية” على خط واحد

يصطف هذا الشهر خمسة كواكب مرئية بالعين المجردة، وهم: عطارد والزهرة والمريخ والمشترى وزحل، في السماء سويا للمرة الأولى منذ يناير 2005.

وستكون هذه الظاهرة مرئية من الأربعاء 20 يناير 2016 حتى الأحد 20 فبراير 2016، وفي حال لم يتسن لك رؤيتهم في هذه الفترة فستتكرر هذه الظاهرة نهاية العام في أغسطس.

ويمكن رؤية عطارد في جهة الغرب بعد غروب الشمس في الأيام الأولى من يناير، وليلا يظهر المشترى في الشرق مع آخر ساعات الليل، بينما سيظهر المريخ بعد منتصف الليل بساعة أو اثنتين ويليه الزهرة وزحل متجهين نحو الشرق أكثر فأكثر قبل الشروق.

إذا امتلكت تليسكوبا فسيسهل عليك رؤية أقمار المشتري الأربعة الكبرى أو كما تسمى بأقمار غاليليو تكريما له لاكتشافه إياهم في 1610.

سكاي نيوز عربية

سوريا.. تحذيرات من سياسة تغيير ديموغرافي ينتهجها النظام

جاءت التحذيرات التي أطلقتها المعارضة السورية من تغييرات ديموغرافية ينتهجها النظام في سوريا، رداً على سياساته التي ينفذها بدعم من ميليشيات طائفية استقدمها من الخارج أو تلك التي تمارسها فصائل كردية تسعى لتمرير أجنداتها مستفيدة من فوضى الحرب.

وظهرت ملامح التغيير الديموغرافي الممنهج بشكل جلي عبر محاولات النظام، ومن خلفه إيران، استغلال الهدن في مناطق سورية عدة، كالزبداني والقلمون، والسعي لاستبدال سكانها بأبناء الطائفة العلوية من مناطق أخرى في سوريا، ككفريا والفوعة.

كذلك ظهرت من خلال إبعاد سكان حمص المعارضين لنظام الأسد وتوزيعهم على مناطق خارجها بموجب هدن أخرى.

وظهر السعي لتغيير التركيبة السكانية في مناطق سوريا مع محاولات تكييف المناطق الواقعة غرب البلاد تمهيداً لسيناريوهات محتملة للتقسيم، تكون فيها المناطق الخاضعة لسيطرة الأسد ذات أغلبية موالية له.

إلا أن محاولات التغيير الديموغرافي برزت أيضاً في الكانتونات الكردية التي أعلنت من طرف واحد، حيث يتهم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني ووحدات الحماية بإبعاد العرب من مناطقهم شمال شرق سوريا بعد طرد “داعش” منها، وبالأخص في تل أبيض، وهي نفس الاتهامات التي أطلقتها المعارضة على لسان رئيس الحكومة المؤقت أحمد طعمة.

ولم تستثن العاصمة دمشق من محاولات توطين آلاف القادمين والمجنسين حديثاً من إيران، وتمكينهم وإطلاق يدهم في المناطق الدينية والمزارات الشيعية.

وآخر ما تكشف عن مساعي التغيير الديموغرافي جاء من مضايا المنكوبة، حيث تلقى الأهالي هناك إنذارات إخلاء من قبل عناصر ميليشيات حزب الله سعياً لتهجيرهم من بيوتهم، ما دعا المجلس الثوري المحلي في مضايا إلى مطالبة المجتمع الدولي بالتحرك الفوري لوقف التهجير الممنهج.

العربية

الحطب الوسيلة الأكثر وفرة خلال الحرب

 

توالت الأزمات على المواطن السوري، فلم يعد قادراً على تحمل جميع المصاعب التي أصبحت تثقل كاهله يوماً بعد يوم، فأصبح يلجاً للبحث عن بدائل عيش علها تفي بالغرض ويستكمل بها حياته الصعبة.

 

بدأت أزمة المحروقات في سوريا تكبر يوماً بعد يوم وأخذت هذه الأزمة تلقي بأحمالها على المواطن السوري، ففي بادئ الأمر أخذت أسعار المحروقات بالارتفاع بشكل متزايد إلى أن أصبح من الصعب الحصول عليها وخاصة بعد سيطرة تنظيم الدولة على أغلبية حقول النفط في المنطقة الشرقية وقلة المحروقات في مناطق سيطرة النظام.

 

أبو محمد مواطن من حمص يقول: “المواطن السوري الذي يلتزم الحياد خلال الحرب لا يحصل على المازوت إلا إن كان متطوعاً في الجيش أو في أحد عناصر اللجان الشعبية أما المواطن العادي فهو مهمش خلال هذه الحرب”.

 

أدى هذا الشح في المحروقات وغلاء الأسعار إلى عودة المواطنين إلى الأساليب القديمة في التدفئة وأصبح أشهرها “الحطب” والذي يعد واسع الانتشار، وأخذت هذه السلعة تلقى رواجاً في الأسواق وبدأت أسعارها بالازدياد شيئاً فشيئاً وبدأ الكثير من تجار الأزمة بالتحكم بالمواطنين وابتزازهم بأسعار خيالية لم يشهد المواطن السوري مثيلاً لها قبل الحرب.

 

مصطفى فلاح من محافظة إدلب يقول: “كنت قبل الحرب أقلم أشجاري وأبيع الحطب الذي أخرجه بعد التقليم إلا أن سعره كان يتراوح بين الألف ليرة والأربعة آلاف ليرة للطن الواحد إلا أن سعر الطن خلال هذه السنة تجاوز 35 ألف ليرة وهو سعر لم تشهده سوريا طوال أعوام كثيرة”.

 

لم يقتصر التحكم بأسعار الحطب من قبل التجار وحسب، وإنما قامت عناصر النظام المتواجدة على الحواجز في المناطق السورية بقطع الأشجار في المناطق الزراعية وبيعها للمواطنين بأسعار باهظة وعدم الاكتراث بحجم الدمار الذي يلحقونه بالأراضي الزراعية.

 

ربيع مهندس زراعي في مدينة إدلب يقول: “قطع عناصر النظام في مدينة إدلب أكثر من 4 آلاف شجرة على طول الطريق الواصل بين مدينة إدلب و مدينة أريحا مع العلم أن أشجار الزيتون التي قاموا بقطعها تحتاج إلى عشرات السنين لتنموا من جديد وقاموا ببيعها للمواطنين بأسعار باهظة”.

 

لم تقتصر الحرب التي اقتربت سنتها الخامسة على الانتهاء من حرمان المواطن من التدفئة فحسب، فقد تسببت بحرمان الكثير من المواطنين من أقاربهم وذويهم.

 

مصطفى العباس

المركز الصحفي السوري

منظمات تركية ترسل 15 شاحنة مساعدات إلى نازحي “بايربوجاق” السورية

أرسلت عدة جمعيات خيرية تركية، اليوم السبت، 15 شاحنة مساعدات إنسانية إلى النازحين في منطقة بايربوجاق، بالريف الشمالي لمحافظة اللاذقية شمال غربي سوريا.

وأفاد مراسل الأناضول، أن “مؤسسة، وقف الخيرات، وجمعية، تشاد در، التركيتين، أرسلت 10 شاحنات تحمل مواد غذائية وألبسة إلى النازحين التركمان في بايربوجاق.

وأشار نائب حزب العدالة والتنمية في البرلمان التركي عن ولاية أنقرة، أحمد غوندوغدو، خلال مراسم إرسال المساعدات، أن “العالم الإسلامي من تركستان الشرقية إلى سوريا، ومن ميانمار إلى العراق، يشهد مآسي إنسانية مماثلة”، مشيراً إلى “أهمية المساعدات التي أرسلوها إلى بايربوجاق”.

كما أرسل منتدى “مؤسسات المجتمع المدني”، في ولاية أفيون قره حصار، 4 شاحنات تحمل مساعدات إنسانية، إلى التركمان النازحين في بايربوجاق.

بدوره أعلن فرع حزب العدالة والتنمية في ولاية أسكي شهير، أنه “أرسل شاحنة مساعدات إنسانية إلى النازحين في المنطقة المذكورة”.

يشار أن روسيا، كثفت قصفها منذ اليوم الأول من انطلاق عملياتها بسوريا، في 30 سبتمبر/ أيلول الماضي، على مواقع المعارضة السورية المعتدلة، ومناطق يسكنها المدنيون في منطقة بايربوجاق، ذات الغالبية التركمانية، بريف اللاذقية الشمالي، من خلال غاراتها الجوية والقصف من بوارجها الحربية المتمركزة في البحر المتوسط، بذريعة، مكافحة الإرهاب، حيث تسببت هذه الغارات في نزوح معظم المدنيين من المنطقة المحاذية لولاية هطاي التركية.

الأناضول

المكياج الدائم لا يخلو من مخاطر صحية

يُعد المكياج الدائم حلاً ‫لبعض المشاكل الجمالية في بعض الحالات المرضية، ‫ومع ذلك لا يخلو المكياج الدائم من العيوب، إذ أنه ينطوي على خطر حدوث ‫استجابات تحسسية، فضلاً عن صعوبة إزالته.

‫وقالت اختصاصية التجميل الألمانية إميل بوتون إن المكياج الدائم عبارة عن ‫ألوان يتم صبغها في الطبقة العليا للبشرة بواسطة جهاز أوتوماتيكي يعمل ‫كأداة الوشم.

وأضافت بوتون أن المكياج الدائم يناسب الحواجب، ‫كما يمكن استخدامه مع الشفاه، مشيرة إلى أن تأثير هذا ‫المكياج يدوم حتى عامين، وبعد ذلك يتم تطبيقه مجدداً.

‫من جهتها، قالت الطبيبة الألمانية كيرستين فرينكن إنه يمكن تطبيق ‫المكياج الدائم في بعض الحالات المرضية، حيث يمكن استعماله مثلاً من أجل ‫الترميم الشكلي لحلمة الثدي لدى مريضات السرطان.

كما يمكن تطبيقه لرسم شعيرات الحواجب أو جذور الشعر بعد ‫الخضوع للعلاج الكيميائي أو بعض الإصابة بالتهاب الجلد العصبي، فضلاً عن ‫إمكانية تطبيقه لإخفاء الندبات الناجمة عن الحروق أو الحوادث.

‫وقال اختصاصي الأمراض الجلدية البروفيسور الألماني كريستيان راولين إن المكياج ‫الدائم لا يخلو من مخاطر صحية حيث يتعرض الجلد للجرح، كما هو الحال ‫عند رسم الوشم.

‫وأوضح أن المخاطر الصحية تتمثل في ‫استجابات تحسسية أو التهاب البشرة أو نشوء ورم حبيبي في أسوأ الحالات، ‫فضلاً عن صعوبة إزالة المكياج الدائم، إذ يتطلب ذلك نحو عشر إلى 15 جلسة ‫ليزر على مدار عام إلى عامين.

لذا ينصح راولين المرأة بأن تدرس قرار المكياج الدائم ‫بعناية فائقة، مع ضرورة إجرائه على يد اختصاصي تجميل يتمتع بخبرة كبيرة وسمعة ‫طيبة، مع مراعاة التحقق من مصدر الألوان المستخدمة ومدى الالتزام ‫بالاشتراطات الصحية لتجنب أية مخاطر محتملة.

المصدر : الألمانية – الجزيرة

معارضة سوريا ترفض الإملاءات وتنتقد “التراجع” الأميركي

قال سفير الائتلاف السوري المعارض في باريس منذر ماخوس إن هناك “تراجعا مخيفا” في الموقف الأميركي تجاه الأزمة السورية، مفضلا عدم الدخول في مفاوضات “فاشلة” إذا فشل الاتفاق على جوهر التفاوض، كما أعلنت فصائل بالمعارضة السورية رفضها تدخل روسيا في المفاوضات.

وفي مقابلة مع الجزيرة، قال ماخوس إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال الجمعة خلال اجتماع في دافوس بسويسرا إن الحل في سوريا لن يتم سوى بالاتفاق على حكومة وحدة وطنية، وإن الولايات المتحدة متفقة مع إيران وروسيا على ذلك، وعلق ماخوس على هذا التصريح بأن هناك “تراجعا مخيفا في الموقف الأميركي”.

وكشف عن اجتماع عقده كيري مع رئيس الهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب في الرياض السبت، حيث قال فيه كيري إنه “يجب عليهم أن يذهبوا إلى جنيف (للتفاوض مع النظام) ضمن الشروط المفروضة عليهم، وإلا فسيخسروا دعم حلفائهم”.

وأضاف ماخوس أنه إذا لم يكن هناك اتفاق على جوهر العملية السياسية فستفشل محادثات جنيف المرتقبة، مؤكدا أنه من الأفضل عدم الدخول في عملية “فاشلة”.

وأضاف المعارض السوري أن “كل المقاربات التي تطرح أمامنا اليوم هي مقاربات قسرية لا تأخذ الواقع بعين الاعتبار”.

وجدد ماخوس، وهو عضو الهيئة العليا للمفاوضات، مطالبة المعارضة بإجراءات لحسن النية قبل الشروع في التفاوض مع النظام، وذلك عبر وقف القصف وإطلاق سراح بعض السجناء من النساء والأطفال والشيوخ، مؤكدا أن وفد المعارضة لن يذهب إلى جنيف ما لم تتحقق تلك الإجراءات.

كما أكد سفير الائتلاف السوري في باريس أن الائتلاف مع بقاء مؤسسات الدولة السورية ومع العدالة الانتقالية. وقال إن المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أكد للائتلاف أكثر من مرة أنه ليس من صلاحياته تحديد أعضاء الوفد المفاوض، على عكس التصريحات التي أطلقها وزير الخارجية الأميركي على هامش مؤتمر دافوس.

 

وفد المعارضة

بدوره، أعرب كيري عن ثقته في إمكانية بدء محادثات جنيف التي كان من المفترض أن تبدأ الاثنين المقبل، إلا أن الأمم المتحدة أعلنت تأخيرها بضعة أيام بسبب خلافات حول تشكيلة وفد المعارضة، وقال إن حجم القتل الذي يحدث في سوريا ونقص الغذاء والدواء يدفعان إلى تسريع المفاوضات.

وأضاف كيري -عقب محادثات في الرياض مع ممثلين لمجلس التعاون الخليجي- السبت أن بلاده تدفع في اتجاه الإسراع ببدء المفاوضات بين المعارضة السورية والنظام. وأشار كيري إلى أن هناك اتفاقا على أن تجتمع مجموعة الدعم الدولي لسوريا فور استكمال الجولة الأولى من محادثات جنيف.

وفي السياق نفسه، بحث وزير الخارجية الأميركي خلال اتصال مع نظيره الروسي سيرغي لافروف مسألة تشكيلة وفد المعارضة السورية، في حين أعلن النظام السوري تعيين فيصل المقداد نائب وزير الخارجية ممثلا له إلى المفاوضات، إلى جانب السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري.

من جانبه، أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير التعاون مع واشنطن لإنهاء دور بشار الأسد في سوريا. وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره الأميركي في الرياض، اتهم الجبير إيران بأنها الراعي الأول للإرهاب في المنطقة، وأنها تتخذ موقفا عدوانيا من العالم العربي.

في الأثناء، أعربت فصائل سياسية وعسكرية سورية معارضة، عن رفضها ما وصفته “بالإملاءات الروسية، وتدخلها في العملية السياسية والتفاوضية، من خلال العدوان العسكري والابتزاز السياسي، والتدخل السافر في شأن المعارضة السورية”.

وشددت الفصائل -في بيان مشترك- السبت على ضرورة تنفيذ القرار الأممي رقم 2254 لسنة 2015، والمتعلق بالشأن الإنساني قبل بدء العملية التفاوضية، مبينة أن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مسؤولون عن استمرار التجويع وقصف المدنيين بسبب عدم إلزام النظام بتنفيذ القرار.

وحمل البيان توقيع نحو أربعين فصيلا، من بينهم الائتلاف الوطني، والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، وحركة تحرير حمص، والفرقة 13، وقيادة الجبهة الجنوبية، وفرقة العشائر، وجبهة الشام.

المصدر : الجزيرة + وكالات