تركيا تحذّر السوريين من حالات تؤدّي إلى فقدان “الكيملك”

حذّرت المديرية العامة لدائرة الهجرة في العاصمة التركية أنقرة، مِن حالات عدّة قد تؤدّي إلى فقدان بطاقات الحماية المؤقتة “الكيملك” الخاصة بالسوريين، نافيةً إمكانية إيقافها بشكل عشوائي أو جماعي.
وذكرت مديرية الهجرة التابعة لـ وزارة الداخلية التركية، في بيان نشره موقع “تركيا بالعربي”، أمس الجمعة، حالات عدّة يتوقّف بموجبها “الكيملك” ويصعب إعادة تفعيلها مِن جديد، وهي كـ الآتي:

  • إرسال “الكيملك” عبر مواقع التواصل الاجتماعي مما يؤدّي إلى سرقة رقم الـ”تي جي (TC)” واستخدامه على “كيملك مزوّر” لـ أشخاص أخرين.
  • إرسال “الكيملك” للسماسرة والأشخاص المجهولين يؤدّي إلى استخدام رقم الـ”تي جي (TC)” الخاص بصاحب “الكيملك” على أشياء مشبوهة.
  • إعارة “الكيملك” لـ أشخاص آخرين مِن أجل استخدامها طبياً أو فتح عدّاد المياه والكهرباء، أو العبور فيها إلى سوريا، أو استخدامها لـ شراء خط هاتف لـ أشخاص، أو تفعيل خدمة الانترنت لهم.
    وقالت مديرية الهجرة التركية في بيانها، إنه في هذه الحالات المذكورة أعلاه، لن نسمح للمخالف بأن يُطالب بـ”الكيملك” مرةً أخرى، محذّرةً من أن الأمر قد يصل إلى مقاضاته أيضاً,
    وأشارت “الهجرة التركية”، إلى أنها تقوم بإيقاف “الكيملك” الخاص للحاصلين على إذن سفر خارجي، بمجرّد منحهم الإذن، كما يُتّخذ الإجراء ذاته لمَن يرغب بالعودة الطوعية إلى سوريا، حيثُ يمنع مِن دخول تركيا لمدة لا تقل عن 5 سنوات.
    وفي حال دخل السوري إلى تركيا بطريقة غير شرعية – بعد تسليم “الكيملك” -، يمكنه تقديم “طلب استرحام” لـ إدارة الهجرة مِن أجل استعادته، والإدارة تقرّر إمّا منحه “الكيملك” أو رفض لجوئه وإعادة ترحيله، على اعتبار أنّه عاد إلى سوريا طوعاً، ولا يوجد ما يهدّد حياته بالخطر داخل الأراضي السورية.
    يُذكر أن المديرية العامة للهجرة في تركيا أصدرت، مطلع العام الجاري، قراراً بإعادة تفعيل بطاقة الحماية المؤقتة (الكيملك) للسوريين، الذين سبق أن سلّموها على المعابر الحدودية وعادوا إلى سوريا، ثم دخلوا الأراضي التركية مجدّداً بطريقة غير قانونية.
    وتسمح تركيا لـ السوريين المقيمين على أراضيها بالذهاب إلى سوريا خلال إجازتي (عيد الفطر وعيد الأضحى)، بشرط تسليم “الكيملك” على المعبر واستردادها عقب انتهاء مدة الزيارة المحدّدة، وتبقى المعابر بعد ذلك مغلقة باقي أيام العام باستثناء الحالات الإنسانية.
    يقيم في تركيا – حسب إحصاءات إدارة الهجرة التركية-، نحو 3.2 ملايين سوري معظمهم يخضعون لـ قانون “الحماية المؤقتة” وينتشرون في جميع الولايات التركّية، وخاصة الولايات القريبة مِن الحدود مع سوريا، بينما يقطن نحو 400 ألف ضمن مخيّمات اللجوء على الحدود، وحصل نحو 70 ألف سوري على الجنسية التركية “الاستثنائية”.

نقلا عن تلفزيون سوريا

137 تعليقا على “تركيا تحذّر السوريين من حالات تؤدّي إلى فقدان “الكيملك””

  1. Знаете ли вы?
    Альбом «Битлз», признанный одним из величайших в истории музыки, ругали за искусственность и «перепродюсированность».
    В Чехословакии и СССР был свой «поцелуй победы».
    На идеологию национал-социализма оказали влияние русские эмигранты.
    Рассказ Стивенсона о волшебной бутылке был опубликован почти одновременно на английском и самоанском языках.
    Герои украинского сериала о школьниках с трудом изъясняются по-украински.

    http://www.arbeca.net/

  2. Знаете ли вы?
    Согласно мифу, Марута Сар пыталась примирить Арарат и Арагац, но не смогла.
    Будущего чемпиона Европы по боксу в детстве одновременно дразнили «хохлом» и «москалём».
    Советский разведчик-нелегал создал в Европе разведгруппу, успешно проработавшую всю войну.
    Владелец вернул похищенную картину Пикассо почтой, не найдя покупателей.
    Искусствоведы спорили, смирилась ли со скорой смертью неизлечимо больная женщина на картине русского художника, а она прожила ещё 37 лет.

    http://www.arbeca.net/

  3. Знаете ли вы?
    Согласно мифу, Марута Сар пыталась примирить Арарат и Арагац, но не смогла.
    Сын политика-пьяницы помог принять сухой закон в своей провинции.
    Роден назвал свои «Врата ада» напрямую, а его соотечественник только намекнул.
    Возможно, что американцы уже в 1872 году вмешались в канадские выборы.
    Иногда для поддержки экономики деньги «разбрасывают с вертолёта».

    http://0pb8hx.com

  4. Знаете ли вы?
    Рассказ английского писателя был экранизирован в СССР раньше, чем опубликован его английский оригинал.
    Вместо Плещеева озера Пётр I мог построить потешный флот на озере Неро.
    Крейсер «Берик» на рейде в Девонпорте
    В игре про выгорание отражён печальный личный опыт главного разработчика.
    Рассказ Стивенсона о волшебной бутылке был опубликован почти одновременно на английском и самоанском языках.

    http://www.0pb8hx.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *