رصاصةطائشة تقتل السعادة للطفل الجميل محمد!

قتل الرصاص الطائش الأعمى أكثر من 100 شخص بين رجل وطفل وامرأة في المناطق المحررة في الحرب السورية وفق إحصائيات حديثة .

محمد خميس غجر ذو الستة أعوام من بلدة التح بريف إدلب، ذهب مع أبيه ليجمعا حطبا عسى يقيهما قليلا من برد الشتاء، فأصابته رصاصةٌ طائشة في رجله.
مسرعاً وخائفاً وبلهفة الأب، أخذ والد محمد ابنه للمشفى في إدلب لتجرى له عمليةٌ جراحيةٌ علَّها تساعد في إخراج هذه الرصاصة بهدوء بلا أّذى، أو بدون أن تخرج الرصاصة وتقتل معها روح الحياة لمحمد أو لتحافظ على رجله لتعينه في حياته في في بلدٍ مزقت جسده آلة الدمار والحرب خلال 8 سنوات عجاف.
نقل محمد إلى تركيا لتُجرى له عملية أخرى ليستيقظ في صباح لن ينساه محمد ابداً، ليس كصباح المتزوجين الوردي السعيد ، ولا كصباح الناجحين المليء ثقة وأملاً لمتابعة الحياة ، بل صباحُ معاناة ، تبدا معه رحلة أبدية يتخللها الكثير من مظاهر الألم النفسي والجسدي.

استفاق محمد ليجد رجله مبتورة وبترت معها “الطابة” هواية محمد الأحب لقلبه. وبترت معها مخططات محمد ووالداه لمستقبل محمد !!

رجع محمد من تركيا حزينا كئيبا. ربما ليس بذاك الحزن الذي يشعر به الكبير بالسن الذي يدرك خطورة فقد الرجل. ربما كان حزن محمد كطفل بريء فقط أنه لا يستطيع لعب “الطابة”.
دخل محمد المدرسة بعكاز خشبي لم يعتد أن يراه إلا مع الشباب الذين أصيبوا في القصف أو في المعارك التي تجري مع النظام.
دخل المدرسة فلاقى أمراً لم يستطع بداية فهمه عندما سمع الأطفال البريئين يسخرون منه ويشيرون الى العكازة الخشبية التي حلت محل رجله. ربما كانت الصدمة الأولى والشعور الاول لمحمد.
يقول والد محمد: “جاءت الأخبار ان فيها تعفن واضطر الدكتور ايش ؟ يبتر ! والحمد لله رب العالمين !! هااد الي صاار” . قعدنا بالمشفى تقريبا 17 يوم علاج ..وقلي الدكتور منحاول قدر المستطاع .!! و يوم 16 تم بتر الرِّجْل والحمد لله رب العالمين “.
تعفنا أصاب رجل ابنه، ينطق هذه الكلمات ببسمة تخفي وراءها الم الأب المختبئ داخل صدره، وتخفي عزة الوالد المترفع عن التصريح بذل المصيبة ألا لله، إلا أن يحمد الله على قدره . وفي عينيه المتلألئتين بدمع يمنعه الوالد من الخروج أنفة وعزة يقرأ الواحد أنهما يقولان : لماذا قتلتم حلم ابني وقطعتم عنه ماء حياته! هو طفل، لم يكبر بعد ولم نشبع من طفولته!

في السنة الماضية أصيب طفل أيضاً من بلدة الناجية بريف إدلب الغربي برصاص طائش من قبل الأراضي التركية قتلت طفلا وحيدا لأهله.
تكرر المشهد في يناير2019 ، فقد أدت المعارك بين “فصائل الثورة” إلى مقتل الطفل ’’محمد هجر الشايش‘‘ الوحيد لأهله . من بلدة قطرة وهو نازح في مخيم معراتا شرق تلمنس بريف دلب الشرقي.
فرفقاً يا أهل السلاح، يكفي الناس ظلم النظام فلا تزيدوا معاناتهم وقهرهم!
محمد إسماعيل
المركز الصحفي السوري

24 تعليقا على “رصاصةطائشة تقتل السعادة للطفل الجميل محمد!”

  1. Знаете ли вы?
    Плата за проезд в последний путь у древних была скорее символической.
    Подруга и последовательница Льва Толстого уже в детстве ходила босиком и отвергала нарядную одежду.
    Жизненный путь абсолютного большинства звёзд известен заранее.
    Новый вид пауков-скакунов был назван по имени писателя в честь юбилея его самой известной книги о гусенице.
    «С любимыми не расставайтесь…» автор написал после того, как чуть не погиб в железнодорожной катастрофе.

    http://www.arbeca.net/

  2. Знаете ли вы?
    Кустурица пропустил получение «Золотой ветви» в Каннах, так как любит друзей больше, чем церемонии награждения.
    17 бойцов остановили под Старым Осколом более 500 оккупантов.
    Иракский физрук получил мировую известность под псевдонимом «ангел смерти».
    Картина парада Победы, где руководство страны смещено на задний план, получила Сталинскую премию.
    Будущего чемпиона Европы по боксу в детстве одновременно дразнили «хохлом» и «москалём».

    http://www.0pb8hx.com/

  3. Знаете ли вы?
    100-летний ветеран внёс уникальный вклад в борьбу со смертельной угрозой.
    Старейший депутат Палаты представителей проработал в Конгрессе США почти до 92 лет.
    Во время немецкой оккупации Украины радио на украинском языке вещало из Саратова и Москвы.
    Фиктивно отменить рабство в Камбодже её короля заставили французские колонизаторы.
    Российских легкоалетов могут сурово наказать за действия чиновников от спорта.

    http://0pb8hx.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *