بينهم ضباط منشقون .. قوات النظام تعتقل ألفي عسكري منشق في درعا

كشف مكتب توثيق الشهداء في درعا أمس الجمعة أن قوات النظام اعتقلت مئات المنشقين الشهر الماضي من مختلف المناطق للخدمة العسكرية .

وبحسب المصدر؛ أن نحو ألفي شخص من العسكريين من ضباط وعناصر منشقين عن قوات النظام من محافظة درعا، تمّ اعتقالهم خلال حملات الدهم والاعتقال التي نفذتها قوات النظام في مختلف المناطق على مدى شهر كانون ثاني الماضي .

و أضاف أن عمليات اعتقال مماثلة لأشخاص مدنيين شارك فيها كل من فرع الأمن الجنائي وشعبة المخابرات العسكرية والمخابرات الجوية وفرع أمن الدولة، اعتقلت بموجبها 43 مدنياً في نفس الشهر جرى إطلاق سراح اثنين، فيما لايزال مصير البقية مجهولة،كما طالت الاعتقالات عناصر سابقين في فصائل التسويات بينهم أربعة قياديين وعنصرين من تنظيم الدولة ممن التحقوا في صفوف قوات النظام، ليتم اعتقالهم و وضعهم في سجن صيدنايا .

هذا وأثار انقلاب قوات النظام مؤخراً على اتفاق تمديد فترة سحب المنشقين والشباب للخدمة العسكرية مع لجان المصالحة المقرر أن تستمر ستة أشهر إضافية من نهاية كانون أول الماضي، حالة غضب كبيرة في صفوف العناصر الذين جالوا في موكب من عدة سيارات في حي درعا البلد الثلاثاء الماضي، و اطلقوا النار في الهواء مهددين بالتصعيد في حال واصل النظام تهديداته بسحبهم للخدمة في صفوف قواته .

و قال الناشط الإعلامي ” أحمد المسالمة ” في تصريح لتلفزيون حلب اليوم في وقت سابق أن حملات الاعتقال التي تشنها قوات النظام في مناطق درعا تجعل المنشقين أمام خيار وحيد مواجهة قوات النظام بما يملكونه من معدات و أسلحة ضمن الأحياء التي لم تدخلها النظام في حي طريق السد و حي درعا البلد .

وقال ” المسالمة ” أن حديث وسائل إعلام النظام عن التحاق آلاف الشبان من مدينة نوى ومحيطها للخدمة في صفوف قوات النظام، لا أساس لها من الصحة، و كل من التحلق كان عددهم 325 من المدنيين والعسكريين السابقين .

المركز الصحفي السوري

Comments are closed.