نعم.. إيران تحاصر إسرائيل!

زمان الوصل_ عبدالسلام حاج بكري
أما وقد صادرت إيران قرار المنظمات الجهادية في غزة، والمتمثلة بشكل رئيسي بحركتي حماس والجهاد الإسلامي، فقد أكملت طوق حصارها لإسرائيل، هكذا بكل بساطة، يمكن لأي مسؤول إيراني أن يدعي ويتفاخر، وسيكون صادقا لو فعل.
اجتهد حافظ الأسد كثيرا ومن بعد شبله بشار وعلى مدى ثلاثين عاما من احتلال الجيش السوري لبنان في القضاء على كل حركة فلسطينية أو لبنانية مقاومة لإسرائيل، وحقق نجاحا باهرا في ذلك، حتى خلت الساحة من الشرفاء، ليتفرّد بها “سيد المقاومة” حسن نصر الله، يد إيران ورجلها في لبنان.
وفي سوريا، شريكة المقاومة والممانعة، أعاد بشار الأسد نشر جيشه على كامل الحدود مع إسرائيل بعد أن طرد فصائل المقاومة بدعم روسي إيراني وضوء أخضر أمريكي إسرائيلي، وموافقة من السذّج في الأردن والسعودية.
اشترطت إسرائيل على روسيا إبعاد حزب الله والميليشيات الإيرانية عن الجولان وحدودها في المنطقة الجنوبية، وفي ظاهر الأمر، امتثلت روسيا وأرغمتهما على الانسحاب إلى العمق السوري، لكن ذلك لم يحصل، حيث عادتا بلباس جيش النظام السوري إلى كلتا المنطقتين وتحت راية الأسد.
روسيا تعرف ذلك، لا بل هي من اقترحت هذا المخرج لإسرائيل التي لا تريد على حدودها سوى الميليشيات التي تتلقى أوامرها من طهران، أو ظاهريا من دمشق، إذ إن إسرائيل التي تتماهى مع الادعاء الإيراني العداوة، لا تقبل بديلا عن رجالها أو من تتحكم بحراكهم حماة لحدودها.
يضطر نتنياهو إلى التوجيه بضربة صاروخية بين الفينة والأخرى للقوات الإيرانية في سوريا من أجل إقناع العالم والرأي العام داخل إسرائيل بمعاداته لإيران ومحاولة وقف تمددها “الخطر” في المنطقة، وهو بذلك يقدم الخدمة التي تريدها إيران لإقناع مواطنيها بصدقية فكرها المقاوم.
وتحمل الضربات الصاروخية الإسرائيلية تحذيرات للشريك الإيراني بضرورة الالتزام الدقيق بعدم نشر سلاح فعّال يمكن أن يسبب خطرا على إسرائيل في حالة الفوضى، وقد دمرت بعض منصات الصواريخ التي لا تقبل بوجودها، غير أنها لا تتعدى ذلك، حيث يقوم الطرف الإسرائيلي بإبلاغ الروس وربما شركائه الإيرانيين بمواعيد الضربات قبل يومين من تنفيذها، وهذا ما يمنح إيران الوقت الكافي لتحجيم خسائرها بما يطلبه الطرف الآخر.
حدود إسرائيل هادئة تماما، تسهر على حمايتها الكتائب الإيرانية جنوبا وشمالا وشرقا، لكن مبررات الحرب دائما موجودة، وعندما تحتاج إسرائيل شنّها جنوبا، تطلق حماس أو الجهاد الإسلامي بإشارة من إيران صواريخ تسقط في أراضي زراعية تقتل بعض الماشية، أو يفعل نصر الله الشيء ذاته فيحرق شجرتين ويهدم غرفة حراسة نائية، أو تكتشف إسرائيل فجأة أنفاق حفرتها الجرذان الإيرانية على الحدود الشمالية.
تمتلك إسرائيل اليوم من القوة والغطاء الدولي ما يسمح لها بإنهاء الوجود الإيراني في سورية لو أرادت ذلك حقيقة، وكذلك لجم حزب الله في لبنان، وقد سبق أن مهدت لحرب عليه عندما تحدثت عن رصد تطويره لصواريخ في بيروت.
إن كل السلاح الذي يصل للميليشيات الإيرانية في سوريا وإلى حزب الله في لبنان يسلك ثلاث طرق وكلها مراقبة بدقة من إسرائيل وأمريكا، ويمكن قطعها ببساطة، فالطريق البرية الذي يمرّ عبر البادية السورية يرصده الجنود الأمريكان بالعين المجردة، وتتفحص طائرات الاستطلاع والأقمار الصناعية جزدان كابتن الطائرة الإيرانية التي تحط في دمشق وبيروت، وكذلك ربان السفينة التي تنقل السلاح إلى الموانئ اللبنانية، وكلها يمكن أن تكون أهدافا يسيرة.
هذا العدو المزمجر إعلاميا اللطيف على الأرض هو مبتغى إسرائيل، منحته بمباركة غربية سلطة الهيمنة على العراق وسوريا ولبنان وغزة، حارسا يقظا على أمنها، يدفع من خزينته، غير مستاء، لأنه يتمدد في الوقت عينه، ولن يخسر كثيرا إذا ما تخلّت عنه لأنه يتسرب عبر نشر مذهبه حيث يتواجد.
نقلا عن زمان الوصل

380 تعليقا على “نعم.. إيران تحاصر إسرائيل!”

  1. Greetings from Ohio! I’m bored to death at work so I decided to check out your website on my iphone during lunch break. I love the knowledge you present here and can’t wait to take a look when I get home. I’m shocked at how fast your blog loaded on my phone .. I’m not even using WIFI, just 3G .. Anyways, good site!

  2. Hello, Neat post. There’s an issue with your web site in internet explorer, would check this? IE nonetheless is the marketplace chief and a good component of people will leave out your great writing because of this problem.

  3. Hello, i think that i saw you visited my website so i came to “return the favor”.I am trying to find things to improve my web site!I suppose its ok to use some of your ideas!!

  4. Woah! I’m really enjoying the template/theme of this blog. It’s simple, yet effective. A lot of times it’s challenging to get that “perfect balance” between superb usability and appearance. I must say you have done a fantastic job with this. Also, the blog loads very quick for me on Safari. Exceptional Blog!

  5. Hi! I’ve been following your weblog for some time now and finally got the courage to go ahead and give you a shout out from Humble Texas! Just wanted to say keep up the fantastic job!

  6. Terrific work! This is the kind of info that are meant to be shared across the net. Disgrace on Google for now not positioning this publish higher! Come on over and consult with my site . Thank you =)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *