مئات القتلى لقوات النظام بينهم 107 ضباط في معارك إدارة المركبات منذ انطلاقتها

كشفت غرفة عمليات “بأنهم ظلموا ” المعلنة للسيطرة على إدارة المركبات حجم الخسائر التي تكبدتها قوات النظام منذ انطلاقتها للسيطرة على الإدارة شهر تشرين الثاني الماضي من ضمنهم أكثر من 100 ضابط.

 

وأظهر انفوغرافك لغرفة عمليات “بأنهم ظلموا” التي أطلقتها فصائل المعارضة في مدينة حرستا أبرزها حركة أحرار الشام منتصف تشرين الثاني الماضي مقتل 231 عنصراً من قوات النظام بينهم 107 ضباط برتب مختلفة بالإضافة لرتب عليا لضباط النظام بينهم ضابط برتبة عماد وستة برتبة عميد وعميد ركن وخمسة ضباط برتبة عقيد فيما باقي القتلى برتبة ملازم وملازم أول.

 

وذكر التقرير بأن عدد القتلى من قوات النظام وميليشياته تجاوز ال 500 عنصراً من ضمنهم قتلى من قوات الفرقة الرابعة والفرقة الثالثة والفرقة التاسعة وقتلى من ميليشيا درع القلمون وعناصر اللجان الشعبية من مدينة معضمية الشام الذين استقدمهم النظام في الأسابيع القليلة الماضية لفك الحصار عن مقاتليه في إدارة المركبات منذ نحو أسبوعين فيما تم توثيق 251 عنصر موثقين بالأسم حتى الآن.

 

وأسفرت حملة القصف المكثف التي تشنها قوات النظام منذ الخامس والعشرين من شهر كانون أول الماضي بالتزامن مع المعارك الدائرة في إدارة المركبات؛ لاستشهاد 177 مدني, غالبيتهم من الأطفال والنساء من مدن وبلدات الغوطة الشرقية, سجل فيها أكثر من 645 غارة جوية, وأكثر من 695 صاروخ أرض – أرض, مُخلّفة دمار هائل في الأحياء السكنية.

 

المركز الصحفي السوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *