في الخليج ترف لا مثيل له ….وفي سوريا معاناة لا تنتهي

وأنا أتصفح الفيس بوك لفت انتباهي صورة لأمير سعودي يشتري 80  مقعد على القطرية ليطير بصحبة طيوره .

فتذكرت ما يجري بنا نحن كسوريون ماذا فعلنا ؟

ما كان ذنبنا ؟

الذنب الوحيد هو لفظ كلمة *حرية * برأيكم جميعا هل هذه الكلمة كفيلة بأن تقتل وتهجر وتدمر شعب

ما أعظمها من كلمة !

وما أعظمكم يا ملوك وقادة الخليج يامن تملكون فائض من الشهامة والنخوة العربية التي تدعونها في كلامكم وقصائدكم.

وأنا أقول لكم كل ما تدعونه كذب ورياء.

يامن تشترون الشعراء بدولار للمدح وتباهي بالنسب والسيارات والخيول والطيور ألا تستحون من أنفسكم تتباهون بأشياء كلها زائلة .

ألم تستيقظ فيكم نخوة المعتصم ولا عدل عمر عن ما يجري لأخواتكم السوريات في المخيمات إن لم تكن أخواتكم بالدين فهن أخواتكم بالإنسانية.

وألخص ما يجري في المخيمات ببيت الشعر فخير الكلام ماقل ودل:

ما كانت الحسناء تخلع سترها ……لو كان في هذي الجموع رجال

أقولها وقلبي يتفطر ألما من أخوة لنا في دين ويقفون موقف مشاهد لا أكثر

إلى متى   إلى متى   إلى متى

المركز الصحفي السوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *