روسيا تستهدف أحد فصائل المعارضة السورية المقربة من تركيا

308
اشترك في نشرتنا الإخبارية

 

ارتقى عدد من عناصر الثوار، اليوم الإثنين، جراء الغارات الروسية التي استهدفت مقر لفصيل “فيلق الشام” بريف إدلب.

وأفاد “مراسلنا” بارتقاء عدد من عناصر فصيل فيلق الشام المقرب من تركيا، عرف منهم “عمار باكيرو” حيث قصفت الطائرات الحربية الروسية، صباح اليوم، بصاروخين مقر عناصر الفصيل على جبل الدويلة في محيط سلقين القريبة من الحدود السورية التركية.

موضحا أن سيارات إسعاف هرعت إلى المنطقة المستهدفة لأسعاف الجرحى والقتلى إلى المشافي القريبة، وسط تداول أنباء عن وقوع أكثر من 20 قتيل وجريح بينهم مدنيين.

وعممت المشافي في المنطقة للأهالي لضرورة التبرع بالدم.

وسادت حالة من الخوف والهلع في صفوف المدنيين في مخيمات النازحين القريبة من المنطقة المستهدفة، وغطت غمامة من الدخان والغبار أجواء المنطقة نتيجة الانفجارات التي سمع دويها داخل الأراضي التركية.

وتعمدت روسيا في الآونة الأخيرة استهداف مناطق نفوذ القوات التركية في الشمال السوري المحرر، بما فيها منشآت تكرير النفط في محيط مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي، قبل يومين، موقعة شهداء وجرحى من المدنيين.

المركز الصحفي السوري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.