الجيش الروسي يرسل تعزيزات مفاجئة إلى دير الزور

أرسل الجيش الروسي، أمس، قافلة عسكرية ضخمة إلى دير الزور شرق سوريا، وسط حديث معارضين سوريين عن احتمال حصول مواجهة مع ميليشيات تدعمها إيران قرب حدود العراق، في وقت ارتفع إلى 7675 عدد الآليات التركية المنتشرة في شمال غربي سوريا، إضافة إلى 11 ألف جندي.
وذكرت شبكة «دير الزور 24» الإخبارية المحلية، أن «رتلين عسكريين روسيين دخلا، فجر الجمعة، إلى مدينة دير الزور، قادمين من ريف محافظة الرقة»، مشيرة إلى أنّ حوالي 60 سيارة عسكرية، بينها شاحنات كبيرة، دخلت إلى معسكر الطلائع بمدينة دير الزور. وأفادت شبكة «الدرر الشامية» المعارضة، بدخول رتل عسكري روسي ثالث إلى دير الزور خلال أقل من 24 ساعة، يضم ما يقارب 30 سيارة عسكرية.
يشار إلى أنها المرة الأولى التي يدخل فيها رتل عسكري كبير إلى هذا العمق في مدينة دير الزور.
وأشارت «الدرر» إلى أن «التوتر تصاعد بين الميليشيات الموالية لروسيا والموالية لإيران في المنطقة، أسفر آخرها عن مقتل وجرح عدد من عناصر «الأمن العسكري» باشتباكات بين الأخير وميليشيا «لواء القدس» الفلسطيني الموالي لروسيا، الأسبوع الفائت، في مدينة دير الزور». وأسفرت الاشتباكات عن مقتل 4 عناصر من الأمن العسكري وجرح آخرين، إضافة لتدمير حاجز واحتراق خيام العناصر، علاوة عن جرحى من «لواء القدس» الفلسطيني، حسب الشبكة.
يأتي هذا بعد أنباء عن سيطرة ميليشيات إيرانية على مدينة البوكمال في دير الزور، التي كان زارها قائد «فيلق القدس» في «الحرس» الإيراني إسماعيل قاأني، خليفة قاسم سليماني، الذي قتل بغارة أميركية في بداية العام في بغداد.
وحسب موقع «دير الزور 24»، فإن ميليشيا «الحرس» الإيراني «أجبرت (الفرقة 11) في قوات النظام على إزالة حواجزها في مدخل البوكمال، دون الكشف عن عدد الحواجز في المدينة». وأشار الموقع إلى أن «الحرس الثوري»، منع ميليشيا «لواء القدس» الفلسطيني المدعومة من روسيا من إقامة مقرات وحواجز لها في البوكمال أيضاً. وقالت الشبكة: «هذه الخطوات تأتي في إطار الصراع الروسي – الإيراني على تقاسم النفوذ في المنطقة».
وبدأت روسيا في الأسابيع القليلة الماضية بتعزيز وجودها العسكري، بشكل ملحوظ، في دير الزور، لاستقطاب عناصر ميليشيات إيران في سوريا، لتجنيدهم وتدريبهم.
ومع استمرار تدفق الأرتال التركية، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق سالنار الجديد في 5 مارس (آذار) بلغ 4340 آلية، بالإضافة لآلاف الجنود. وبذلك، يرتفع عدد الشاحنات والآليات العسكرية التي وصلت المنطقة خلال الفترة الممتدة من الثاني من شهر فبراير (شباط) إلى أكثر من 7675 شاحنة وآلية عسكرية تركية دخلت الأراضي السورية، تحمل دبابات وناقلات جند ومدرعات و«كبائن حراسة» متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية، فيما بلغ عدد الجنود الأتراك الذين انتشروا في إدلب وحلب خلال تلك الفترة أكثر 11 ألف جندي تركي.

 

نقلا عن الشرق الأوسط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.