بعد إعلانه تحمل تبعات حظر التجوال…وزير الداخلية التركي سليمان صويلو يعلن استقالته وأردوغان يرفض

412
اشترك في نشرتنا الإخبارية

وزير الداخلية التركي سليمان صويلو يعلن تقديم استقالته قدم صويلو الأحد استقالته من منصبه معلنا تحمله مسؤولية تبعات تطبيق حظر التجول على 31 مدينة تركية والذي انتهى منتصف الليلة وقال صويلو في بيان: “تطبيق قرار حظر التجول الذي جاء خلال مرحلة حساسة ودقيقة وتحديدا لمنع انتشار الوباء (كورونا) أتحمل مسؤوليته بكافة أبعاده والمشاهد التي ظهرت – وإن كانت في ساعات محدودة بالبداية -، لم تتسق مع هذه المرحلة التي تمت إداراتها بشكل مثالي”. وأضاف “كان الواجب علي ألا أسمح بحدوث هكذا مشاهد في هذا الحدث الذي أتحمل مسؤوليته، كانت خطوة عن حسن نية لوقف هذا الوباء وانتشاره ولو قليلا خلال نهاية الأسبوع”. وتابع “أطلب الصفح من شعبنا العزيز الذي لم أفكر أبدا بإلحاق الأذى به، ومن السيد رئيس الجمهورية الذي سأبقى وفيا له حتى آخر عمري”. ردرود فعل رافضة لقرار صويلو لقى قرار صويلو ردة فعل كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي حيث تضامن الكثير من الأتراك والسوريين مع صويلو وعبروا عن حزنهم لهذا القرار وعبروا عن رفضهم للقرار عبر مواقع التواصل وبدوره الرئيس أردوغان أعلن رفضه لقرار صويلو وأبلغه أن القرار ليس بمحله رحّب دولت بهتشلي زعيم حزب الحركة القومية التركي برفض الرئيس رجب طيب أردوغان،استقالة وزير الداخلية سليمان صويلو مشيدا بأدائه” وقال بهتشلي في تغريدة عبر تويتر: “نية صويلو للاستقالة تشكل خطرًا على تعطيل روح الكفاح المتواصل في هذه المرحلة الحساسة”. وأشاد بـ”الأداء الناجح من قبل صويلو في منصب وزارة الداخلية بشخصيته الحازمة والحكيمة”. مواقفه تجاه المهاجريين السوريين عرف الوزير التركي سليمان صويلو بأنّه مناصر للسوريين ومحب لهم وقد صرّح ذلك في تصريحاته وكذلك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وكان قد دعا لتجنيس الأطفال السوريين بالجنسية التركية المولودين داخل تركيا المقدّر عددهم مليون طفل سوري وتجنيس أكثر من 300 ألف شخص سوري بالجنسية التركية وقال أيضًا: إنَّ السوريين الحاصلين على الجنسية التركية وصل عددهم إلى 76 ألفً شخص من مهندسين وأطبّاء ورجال أعمال ومدرّسين وطلّاب جامعة مع عائلاتهم والد الطفلة السورية سلوى التي اشتهرت بلعبة الحرب قال في وقت سابق: نحن الآن نعبر إلى الأراضي التركية، وقبل كلّ شيء، أشكر تركيا حكومة وشعباً، وبالأخص وزير الداخلية سليمان صويلو. لقد ساعدونا بشكل تغيّر حياتنا.” فيديو …. ولد صويلو في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 1969 في مدينة إسطنبول وبعد إنهائه مرحلة الثانوية من مدرسة بلفنة تخرج من كلية إدارة الأعمال في جامعة إسطنبول بدأ انخراطه في العمل السياسي عام 1987 في أفرع الشباب وترأس فروع الحزب في عدد من البلدات ونائب رئيس الحزب في عدد من الولايات ترأس فرع الحزب في بلدة غازي عثمان باشا في إسطنبول في الفترة 1995 – 1999 وترأس فرع الحزب في محافظة إسطنبول في الفترة 1999 – 2002 تولى منصب رئيس الحزب الديمقراطي في الفترة من 6 يناير/ كانون الثاني 2008 حتى 16 مايو/ أيار 2009 وبعد أن انقطع عن العمل السياسي لفترة من الزمن، عاد من جديد ونظم سلسلة من اللقاءات في مختلف أرجاء تركيا من أجل أن يوضح للناس أهمية التصويت بنعم للاستفتاء الذي شهدته البلاد في 12 سبتمبر/ أيلول 2010. انضم لحزب العدالة والتنمية عام 2012 تم اختياره لعضوية المجلس الأعلى للإدارة واستصدار القرارات في المؤتمر الاعتيادي الرابع للحزب، وتولى منصب نائب رئيس الحزب المسؤول عن نشاطات الأبحاث والتطوير. وأصبح نائب الرئيس المسؤول عن أجهزة الحزب في العام 2014. انتخب صويلو نائبًا للبرلمان لحزب العدالة والتنمية عن ولاية طرابزون خلال الدورتين 25 و26، وعن ولاية إسطنبول في الدورة 27 شغل منصب وزير العمل والضمان الاجتماعي في الحكومتين الرابعة والستين والخامسة والستين ووزير الداخلية في الحكومة الخامسة والستين عيّنه رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان وزيرًا للداخلية في الحكومة الرئاسية في 9 يوليو/ تموز 2018 سليمان صويلو له شركة عائلية تقوم بأنشطة مختلفة منذ العام 1994 في قطاع التأمين وهو متزوج وله ابنان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.