تخصيص مقبرتين لدفن ضحايا كورونا في إسطنبول

قالت صحيفة “حرييت” التركية إن السلطات خصصت مقبرتين في إسطنبول لدفن ضحايا فيروس كورونا، وذلك بعد توصيات من وزارة الصحة ورئاسة الشؤون الدينية.

وذكر الصحيفة أمس الجمعة أن المقبرة الأولى تقع في منطقة بيكوز في القسم الآسيوي للمدينة، بينما تقع الثانية في كيليوس على الجانب الأوروبي.

وأشارت الصحيفة إلى أنها كجزء من التدابير الرامية إلى إبطاء انتشار الفيروس، يتم دفن جثث المتوفين داخل تابوت.

وقال المسؤولون إن الجثث يمكن أن تدفن بجوار قبور ذويهم طالما تم الالتزام بقاعدة الدفن بتابوت. كما يمكن السماح للأقارب بنقل الجثث من المقابر المخصصة إلى القبور العائلية بعد ستة أشهر أو عام.

ونفى البروفيسور كمال الدين أيدين، نائب عميد جامعة العلوم الصحية، وجود مخاطر لانتقال الفيروس من الشخص المتوفى إلى البشر. وقال “لم يكن هناك أي حالة اخترق فيها الفيروس التربة وانتقل إلى الإنسان”.

واحتج في وقت سابق سكان من منطقة يوكاري باكلاسي في منطقة تشيكميكوي بإسطنبول، على دفن متوفين بفيروس كورونا في حيهم، ما دفع الأمن التركي لتفريقهم.

وأعلن وزير الصحة التركي فخر الدين الجمعة، تسجيل 17 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا في تركيا، لترتفع حصيلة الضحايا في البلاد إلى 92 حالة، والإصابات إلى 5 آلاف و698.

نقلا عن تلفزيون سوريا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.